2018 | 21:20 آب 14 الثلاثاء
الجيش: تعرض دورية من مديرية المخابرات لاعتداء من قبل دورية اسرائيلية في بلدة رميش | الميادين: الانفجار الذي سُمع في أرجاء دمشق ناتج عن تفجير الجيش السوري لنفق بين جوبر وزملكا | مالطا تسمح برسو سفينة أكواريوس و5 دول مستعدة لاستقبال المهاجرين | الأناضول: القضاء التركي يقرر إخلاء سبيل عسكريين يونانيين سُجنا لدخولهما منطقة عسكرية محظورة ومواصلة محاكمتهما طليقين | الجيش الوطني اليمني: الحوثيون يقصفون بالأسلحة الثقيلة المدنيين في حجة مع استمرار خسائرها | كتلة المستقبل: لتسهيل تأليف الحكومة ومشاركة الرئيس المكلف سعيه لتحقيق هذا الهدف وننبّه الى ضرورة الالتزام بقرار النأي بالنفس عن الخلافات العربية | السيسي يجري محادثات مع الملك سلمان في زيارة مفاجئة إلى السعودية | الإدعاء الفنزويلي: اثنان من كبار الضباط العسكريين متورطان في محاولة اغتيال الرئيس نيكولاس مادورو | متحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية: التهديد الإرهابي لا يزال عاليا وحادثة البرلمان صادمة | قائد الجيش استقبل سفير قطر في زيارة وداعية لمناسبة انتهاء مهمّته في لبنان | الوكالة الوطنية: السيطرة على حرائق الوادي الغميق في أعالي القبيات بعد 4 أيام من الجهود المتواصلة | ادي معلوف: من شارك بإنقلاب فاشل لا يضع شروطه بالمفاوضات بعد فشل الانقلاب ومن له اذنان للسمع فليسمع |

إسرائيل عاجزة عن الإعتداء على لبنان... ولكن!

خاص - السبت 23 أيلول 2017 - 06:08 - ليبانون فايلز

يوميا يقوم العدو الإسرائيلي بخروقات عدة يتجاهلها المجتمع الدولي وخرق عبرها كل المواثيق الدولية، وهو يستمر بإستفزاز لبنان وحزب الله لجرهما الى مواجهة محدودة او الى ردة فعل ما يحملها العدو ويدور بها على دول القرار بأن حزب الله خطير جدا.
مصدر ديبلوماسي رفيع يؤكد لموقع "ليبانون فايلز"، ان اسرائيل تقوم بكل الوسائل بأمور تستفز لبنان عبر خروقات يومية وقصف الاراضي السورية من لبنان، مشيرا الى ان حزب الله رد عليها بشكل مناسب بواسطة الطائرة من دون طيار وهذا الأمر اعتبرته اسرائيل تطورا خطيرا على الحدود، بالرغم من ان الطائرة انطلقت من سوريا.
وراى المصدر ان الجميع اليوم منشغل بالحلول السورية وبتقاسم النفوذ السوري وكل التصعيد الاسرائيلي ليس سوى للحصول على ما تريد في جنوب سوريا، مشددا على ان كل هدف اسرائيل هو ابعاد حزب الله والجيش السوري عن الجولان.
ولفت المصدر الى ان الاميركيين لا يمكن ان يسمحوا اليوم للإسرائيليين بأي مغامرة خاسرة في لبنان، لان حزب الله اليوم ليس حزب الله العام 2006، كاشفا عن ان حزب الله اليوم لديه ايضا اولويات اخرى وهي في سوريا لان التسويات انطلقت، ولذلك حزب الله يعتمد سياسة ضبط النفس ويتجاهل كل ما ترتكبه اسرائيل يوميا حتى الآن.
ورأى المصدر ان غرق الادارة الاميركية في مستنقع سوريا وفي مستنقع كوريا الشمالية يدفعها الى عدم التفكير اليوم بلبنان وبتحقيق مصالح اسرائيل كلها، لانها مع روسيا تعمل على حلول عدة في المنطقة وخصوصا في سوريا، وراى انه في حال حصول تتطور ما على الحدود سيكون عبارة عن اشتباك محدود فقط لا يمكن ان يتطور كما يحصل دائما بعد العام 2006.