2018 | 00:10 شباط 24 السبت
غرائب الهرم الأكبر "هرم خوفو".. لا يستوعبها العقل والمنطق! | وهاب لـ"الجديد": الاخرون بحاجة الينا أكثر من حاجتنا اليهم وسنقوم بتحالفتنا بحسب مصلحة الخطّ الذي نسير به | مصادر "أو.تي.في.": لقاء جمع ساترفيلد وهيئة إدارة البترول في 7 شباط الماضي وقد خلا من أي تهديد كما قيل |

جلسات حوارية مالية مصرفية في مؤتمر الطاقــة الاغترابية السبت

أخبار اقتصادية ومالية - الجمعة 22 أيلول 2017 - 17:36 -

يفتتح وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل مؤتمر الطاقة الاغترابية في أميركا الشمالية 2017، غدا السبت في فندق بيللاجو في لاس فيغاس- نيفادا وسط حضور لافت لشخصيات وزارية ونيابية وفاعاليات اقتصادية ومالية واكاديمية وحشد من المنتشرين.

وأعلنت مصادر دبلوماسية متابعة لـ"المركزية" ان "المؤتمر سيتضمن جلسات حوارية عدة مخصصة لاقتصاد المعرفة، لمناقشة الشراكة بين القطاعين العام والخاص والمؤسسات التعليمية، وبحث الادوات الفضلى للاستثمار في طاقات بشرية متميّزة ولامتناهية تحافظ على مستوى عالمي للبنان لعقود من الزمن.

وسيعرض المشاركون فرص الاستثمار والتعاون التي تجعل من لبنان مركزاً للمواهب والشركات الناشئة، بالتعاون مع المغتربين اللبنانيين وشركائهم، اذ سيقدّم مصرف لبنان حوافز متعدّدة لدعم الاستثمارات التي تؤثّر في اقتصاد المعرفة في لبنان. وستتناول الجلسة دور المؤسسات التعليمية ومراكز التدريب والمؤسسات المالية في تعاون الاشخاص بهدف تحقيق الانجازات واقامة مشاريع مشتركة. كما ستعقد جلسة تناقش دور مؤسسات الاغتراب من خلال الفرص المُتاحة أمام مؤسسات الاغتراب اللبناني وشخصيات في مجال الشأن العام والتعليم والثقافة والقانون والعلوم والتكنولوجيا والرياضة والفنون، لمزيد من التعاون وتحقيق الإنجازات ضمن المجتمعات المُضيفة ومع لبنان. وستتم مناقشة اقامة منصّة تعاون عابرة للبلدان وشبكة للمعلومات. وستسلّط حلقة النقاش الضوء على المبادرة المتعلّقة بإنشاء المجلس الأعلى للاغتراب كهيئة تنفيذية واستشارية للسياسات الحكومية المُرتبطة بالاغتراب.

ولفتت المصادر الى ان "المؤتمر سيُبرز الطاقات الاغترابية الفنية في حلقة تناقش فيها آفاق ومبادرات الشراكة في قطاع الصناعة الترفيهية ووسائل الإعلام وسُبل التعاون وعقد الشراكات بين المواهب في الاغتراب اللبناني في أميركا الشمالية ولبنان، بالإضافة الى مبادرات دعم صناعة الأفلام في لبنان، فضلاً عن الحوافز التي يوفّرها مصرف لبنان للاستثمار في هذا القطاع. كما سيناقش المشاركون دور وسائل الاعلام اللبنانية في الداخل وفي أميركا الشمالية وتسويق اسم وصورة لبنان من خلال مختلف المكاتب الإعلامية.

وأعلنت ان المؤتمر سيخصص جلسة خاصة بالمنتجات المصرفية والمالية وفرص الشراكات في لبنان والولايات المتحدة الأميركية وكندا، حيث سيعرض دور المصارف والمؤسسات المالية اللبنانية في توفير أدوات مالية وفرص استثمارية للبنانيّين وأحفادهم في الولايات المتحدّة الأميركية وكندا، وكذلك القوانين والأنظمة التي تُعزّز أو تُعيق تدفق الأموال وحركة التحويلات. وسيتناول النقاش القروض المدعومة التي يُقدّمها البنك المركزي بموجب التعميمين رقم 331 و416 والتي تجعل الأدوات والخدمات المالية أكثر استقطاباً للمستثمرين المحتملين. كذلك، سيتم خلال الجلسة التطرق الى صندوق الاغتراب اللبناني وهو مبادرة أطلقتها وزارة الخارجية والمغتربين. وتتمحور حلقة النقاش الابرز اغترابيا حول استعادة الجنسية اللبنانية، اذ يشرح المتحاورون المرحلة التنفيذية من قانون استعادة الجنسية اللبنانية ويعرضون لدور البعثات الدبلوماسية والقنصلية ويبحثون السبل الآيلة الى تفعيل هذه البعثات من أجل تسجيل اللبنانيين واحفادهم في الخارج بشكل صحيح.

كما ستتناول الجلسة المبادرات الخاصة التي تقوم بها المؤسسات الإغترابية والكيانات الدينية والنوادي والجامعات والمدارس والمهرجانات السنوية التي يُشرف عليها المجتمع اللبناني من أجل التسويق للقانون الجديد كعامل استقطاب في مختلف الأوجه. اما الجلسة الثالثة فتتمحور حول الاقتصاد الإجتماعي والثقافي لجهة بحث الفرص والآفاق، وعرض مختلف المبادرات الإجتماعية والثقافية في الولايات المتحدة الأميركية وكندا واستطلاع سُبل تطويرها الى فرص اقتصادية للمغتربين اللبنانيين والترابط مع لبنان. كما ستتم مناقشة سبُل التعاون بين القطاع الصناعي والمغتربين وشركائهم في أميركا الشمالية". 

 

 

المركزية