2018 | 17:45 تموز 20 الجمعة
اشتباكات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي قرب الشريط العازل في قطاع غزة | حزب الله: ندين بشدة قرار الكنيست الاسرائيلي العنصري وتبعاته ونرى أن الشعب الفلسطيني قادر على إفشال هذا العدوان الجديد وتحويله إلى نصر | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة على اوتوستراد المطار والاوزاعي باتجاه خلدة وصولا الى الناعمة | غازي زعيتر لـ"أخبار اليوم": بري مستعدّ للتدخل ولكن هل يسمعون إليه والعرقلة هي عند "التيار" و"القوات"وايضاً تمثيل المسيحيين الآخرين | إصابة 14 شخصا في هجوم بالسلاح الأبيض على حافلة في لوبيك بألمانيا | مصادر "التيار" لـ"المركزية": عندما وقفنا الى جانب حزب الله في حرب تموز عاد ورد الجميل في الانتخابات الرئاسية ولكن الامر لم يسر بالطريقة نفسها على خط العلاقة مع المستقبل | مصادر نيابية اشتراكية لـ"المركزية": العقدة الدرزية بالنسبة لنا غير موجودة هم اوجدوها وطالما اوجدوها فليزيلوها | الدفاع الروسية: أكثر من 1.7 مليون لاجئ سوري سيتمكنون من العودة لديارهم في المستقبل القريب | الدفاع الروسية: موسكو أرسلت مقترحات مفصلة لواشنطن بشأن تنظيم عودة اللاجئين لسوريا واضعة في حسبانها الاتفاق بين بوتين وترامب | مصادر لـ"المركزية": ثمة رغبة سورية بالعودة الى الساحة اللبنانية وبفرض تطبيع العلاقات مجددا وهو ما لن يتساهل حياله او يرضى به الحريري ومعه القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي | الحريري: الشروع بتطبيق مقررات مؤتمر سيدر من شانها ان تحفّز النمو وتنشط الوضع الاقتصادي الامر الذي سينعكس على الاستقرار في لبنان | كلب شارد أصاب شخصين في النبطية |

انطلاق أعمال مؤتمر النفط بين التعليم والعمل برعاية وزيري الصناعة والطاقة

أخبار اقتصادية ومالية - الجمعة 22 أيلول 2017 - 13:48 -

انطلقت أعمال مؤتمر "النفط بين التعليم والعمل"، برعاية كل من وزير الصناعة الدكتور حسين الحاج حسن، ووزير الطاقة والمياه ممثلا بالدكتور وسام الذهبي، وحضور عدد كبير من الشخصيات الرسمية والدبلوماسية والثقافية والأكاديمية، وذلك من تنظيم جمعية المركز الاسلامي للتوجيه والتعليم العالي برعاية "جامعة المعارف" في فندق ريفييرا بيروت.

انطلق البرنامج الافتتاحي بتلاوة القرآن الكريم والنشيد الوطني, تلاهما كلمة منظمي المؤتمر والتي القاها مدير جمعية المركز الاسلامي للتوجيه والتعليم العالي المهندس علي زلزلي، استهلها بالترحيب بالضيوف والحضور الكريم، مشيرا إلى الإشكاليات المطروحة في المؤتمر حول المعايير الأكاديمية المطلوبة وماهية المهن البترولية والمستويات العلمية المرتبطة بها، مؤكدا على أهمية تأهيل الكوادر البشرية واصفا إياها بـ"ثروة لبنان الحقيقية".

من جهته، أكد عميد كلية الهندسة في جامعة المعارف ونائب الرئيس فيها البروفيسور جلال جمعة على أهمية استثمار الثروة النفطية، معتبرا إياها "الحلم" الذي سينهض بالحضارة الصناعية لما توفره من فرص عمل وتطوير القدرات العلمية والأذهان، مشيرا إلى أن "العلم قوتنا وأملنا وبه نصنع الحياة"، وهذا ما يعيد لبنان للخارطة العالمية.

وأوصى وزير الصناعة الدكتور حسين الحاج حسن خلال كلمته الختامية بخطوات عديدة أهمها: "وضع سيناريو رسمي لتوقع فرص العمل والاختصاصات، كما وضع دراسة تعنى بتقدير الواردات التي ستؤمن فرص العمل، وتحديد طبيعة الاختصاصات النفطية"، مشددا على واجب الحكومة بإلزام الجامعات بحد أدنى للتعليم، وإدراج كل متعلقات النفط القانونية في المناهج، وتحفيز التعليم المهني.

من جهته، ركز ممثل وزير الطاقة الدكتور وسام الذهبي، في كلمته على السياسة البترولية وضرورة المبادرات الحكومية لإقرار القوانين، وإبرام الاتفاقيات لتسهيل عمليات الاستكشاف والانتاج النفطي، كما إعداد وانشاء البنى التحتية اللازمة لمعالجة الغاز، لما في هذه الثروة من فرص ذهبية لزيادة فرص العمل وتطوير القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والصناعية.