2018 | 15:32 أيلول 24 الإثنين
رفع الجلسة التشريعية حتى السادسة مساء | كنعان: نحن امام مشاريع عدة بحاجة لتمويل ومن بينها البطاقة الصحية التي تبحث في لجنة المال لذلك يجب البحث في كيفية تكبير الاقتصاد وزيادة الاستثمارات | رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني: ترامب يستغل العقوبات الأميركية كأداة لثأر شخصي ضد دول أخرى وإيران بحاجة إلى حوار بناء لتفادي التوترات مع جيرانها | قوة أمنية مجهولة تقتحم مقر صحيفة "المصريون" وتحتجز جميع العاملين والمحررين وتستولي على أجهزة وملفات | الهيئة الوطنية لادارة النفايات الصلبة أصبحت مرتبطة بوزير البيئة وليس برئاسة مجلس الوزراء بعدما تم تعديل المادة 13 من القانون | مجلس النواب يقر البند المتعلق بتشكيل الهيئة الوطنية لادارة النفايات الصلبة | البابا فرنسيس: لنسمح للروح القدس بأن يُلبسنا أسلحة الحوار والتفهُّم والبحث عن الاحترام المتبادل والأخوّة! | محكمة في القاهرة تصدر حكما نهائيا بإعدام 20 إسلاميا دينوا بقتل 13 شرطيا | وقفة احتجاجية للجنة كفرحزير البيئية على اوتوستراد كفرحزير رفضا لضرر شركة الاسمنت في شكا والهري | محكمة النقض المصرية تؤيد أحكام الإعدام لـ20 شخصا في قضية "مذبحة كرداسة" | يعقوبيان غادرت المجلس النيابي بسبب عدم موافقتها على القانون المتعلق بالادارة المتكاملة للنفايات الصلبة | الكرملين: إسقاط الطائرة الروسية فوق سوريا سوف يلحق الضرر بالعلاقات مع إسرائيل |

اجتماع في ابي سمرا بحث اوضاع المدارس في طرابلس

مجتمع مدني وثقافة - الجمعة 22 أيلول 2017 - 10:26 -

تداعت فاعليات سياسية وتربوية وهيئات من المجتمع المدني إلى لقاء عقد في دارة النائب الراحل الدكتور عبد المجيد الرافعي في منطقة أبي سمراء بطرابلس بحضور عقيلته ليلى الرافعي، جرى خلاله البحث في الأوضاع المدرسية بمختلف مستوياتها الإبتدائية والمتوسطة والثانوية، لاسيما في مدينة طرابلس التي تعاني من أكبر نسبة تسرب مدرسي وإرتفاع في عدد الأطفال والمراهقين الذين لا يتابعون دراستهم لأسباب مادية وإجتماعية مختلفة، الأمر الذي يضطرهم إلى مزاولة أعمال يدوية تعرضهم لشتى أنواع المخاطر الجسدية أو الإنحراف نحو شتى انواع الآفات والموبقات".

وصدر عن المجتمعين بيان جاء فيه: "امام هذا الوضع الذي تتزايد خطورته على أبناء المدينة، خصوصا الشباب منهم تقرر القيام "بتحرك عبر برنامج محدد وهادف لشرح الواقع التربوي، وإيجاد الحلول لهذه المشاكل والآفات".

واقر القيام بحملة إتصالات مع فاعليات المدينة الدينية والسياسية من أجل دعوتها للمساهمة في إيجاد الحلول المطلوبة، وكذلك حث مجلس بلدية طرابلس رئيسا وأعضاء للقيام بدورهم في المجال التربوي، خصوصا لجهة الإشراف على المدارس، ومراقبة الأداء التعليمي، والوضع الصحي فيها، وهي أمور تعتبر من مهام المجالس البلدية".

وأكد المجتمعون "عدم القبول بأي شكل أو تحت أي عذر بقاء أي تلميذ خارج المدرسة، ذلك أن التعليم الإلزامي الذي يقره القانون اللبناني يفرض مجانية التعليم وإعفاء التلاميذ من أي رسم تسجيل، وتأمين المستلزمات من كتب وقرطاسية وحتى تقديم وجبة طعام خفيف أثناء الدوام المدرسي".


وأشار المجتمعون "أن تحركهم سيشمل طرح مشكلة التعليم بكل مراحله لجهة زيادة عدد المدارس الرسمية لاسيما الثانوية، وفي فروع اللغة الإنكليزية التي أصبحت تحتل موقعا متزايدا على صعيد متابعة الطلاب لدراستهم العليا".