Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
أخبار اقتصادية ومالية
مؤسسة رينيه معوض اختتمت مشروع إستهلاك الطاقة المستدامة

 اختتمت "مؤسسة رينيه معوض" مشروع "نحو استهلاك للطاقة المستدامة في المجتمعات المحلية المختارة من شمال لبنان"، في إطار "المشاريع التبيينية الحضرية المستدامة SUDEP" الممولة من الاتحاد الاوروبي، في حفل اقيم في فندق رويال - ضبيه برعاية وزير الطاقة والمياه سيزار ابي خليل ممثلا بالدكتور جوزيف الاسد.

حضر الحفل رئيسة وحدة التعاون الاقليمي والجوار الاوروبي في المفوضية الاوروبية إيرين مينغاسون Irène Mingasson، ممثل وزير الشؤون الاجتماعية بيار بو عاصي مستشاره بيتر فرح، الرئيس التنفيذي لـ"مؤسسة رينه معوض" ميشال معوض، مدير برنامج الطاقة وتغير المناخ في المفوضية الاوروبية سيريل ديوالين Cyril Diwaleyn، مديرة مشروع لدى بعثة الاتحاد الاوروبي في لبنان كارول ريغو Carole Rigaud، حشد من رؤساء اتحاد البلديات ورؤساء اكثر من 250 بلدية من كل لبنان، ومسؤولون في الهيئات المانحة والجمعيات وعدد من الخبراء التقنيين.

بعد النشيدين اللبناني والاوروبي، تم عرض فيديو لخص ابرز اهداف المشروع الذي استفاد منه سكان وأهالي أرده، حرف أرده، بيت عوكر، وبيت عبيد في قضاء زغرتا (اكثر من 4000 شخص) حيث ارتكز على شعار "أرده خضراء" وعلى مبدأ حماية البيئة، وهدف إلى التوعية عن كيفية إستهلاك الطاقة، ووضع نموذجا للعمل البلدي من خلال تعزيز وتنفيذ تدابير التنمية المستدامة لتوفير إستهلاك الطاقة على مستوى المجتمع المحلي والحد من النفقات المتعلقة به. ومن خلال هذا المشروع، حظي سكان أرده والبلدات المجاورة ببيئة مستدامة تعزز جودة الحياة وتحترم الممارسات والمعايير الصديقة للبيئة.

تلا العرض كلمة لرئيس بلدية اردة حبيب لطوف الذي، وبعد ان عدد النواحي التي شملها المشروع، أمل في تعميم هذه التجربة على كل بلدات الجوار ولبنان. وشكر الاتحاد الاوروبي وكل المنظمات المانحة على "تشكيلها شبكة امان لبلدنا ولبلداتنا عبر تمويل نشاطات لها وقع ايجابي وفائدة عظيمة على الللبنانيين". كما شكر وزارة الطاقة والمياه و"مؤسسة رينه معوض" على "مواكبتهما عملية تحضير المشاريع ودراستها وتأمين التمويل لها، والسهر على تنفيذها".

معوض
ثم تحدث معو معربا عن فخره "بالشراكة الفاعلة مع الاتحاد الاوروبي، ومشاركة التجربة الناجحة التي خيضت في اردة، حرف أردة، بيت عوكر وبيت عبيد، من خلال مشروع "نحو استهلاك للطاقة المستدامة في المجتمعات المحلية المختارة من شمال لبنان"، بالشراكة مع بلدية أردة، والذي تنفذه "مؤسسة رينه معوض" بنجاح وبلغت كلفته مليون و44 ألف يورو وموله الاتحاد الأوروبي ضمن إطار مشاريع SUDEP بنسبة 80% فيما مولت المبلغ المتبقي "مؤسسة رينه معوض".

واختصر معوض ابرز انجازات المشروع بـ3 نقاط، وقال: "في النقطة الأولى، أقمنا إنارة LED للطرقات العامة والساحات العامة عبر الطاقة الشمسية. اي انه باختصار والى جانب البعد البيئي المباشر للمشروع بترشيد استهلاك الطاقة، فإن البلدية توفر 65% أي بين 35 ألف و40 ألف دولار سنويا من فاتورة الكهرباء، ما يمكن البلدية من تخصيص هذا الوفر للإنماء".

اضاف: "اما في النقطة الثانية، فقد ادى المشروع الى حصول 300 وحدة سكنية على المياه الساخنة من الطاقة الشمسية، وقمنا ببعض أشغال إعادة تأهيل في المنازل للتخفيف من استهلاك الطاقة، وذلك سيسمح لكل بيت بتحقيق توفير بفاتورة الكهرباء يصل الى 40 دولارا شهريا. والنقطة الثالثة هي العمل على خطة شاملة لأردة وحرف أردة وبيت عوكر وبيت عبيد تحت عنوان "نحو أردة خضرا" لترشيد استهلاك الطاقة".

ولفت معوض الى ان "أهداف هذه الخطة عميقة وبعيدة المدى ويجب البدء بتعميمها اليوم قبل الغد في بلداتنا ومجتمعاتنا الصغيرة والكبيرة".

واعلن الى ان للمشروع 3 أبعاد، الاول بيئي يتعلق بنشر الوعي حول كيفية ترشيد استهلاك الطاقة، وفي هذا الاطار نأسف لاننا تربينا في مجتمع وفي بلد ثمة ثقافة منتشرة فيهما عن رمي النفايات من السيارة، والاسراف في استخدام الطاقة في المنزل حتى لو لم نكن بحاجة اليها، من كهرباء ومياه الى جانب قطع الاشجار للتدفئة ورمي المجارير والمياه المبتذلة في البحر او النهر"..

وقال: "غاباتنا انقرضت، بحرنا تلوث الى درجة لم يعد من الممكن السباحة فيه، مدننا وبلداتنا وقرانا تلوثت وحتى هواؤنا تلوث. لقد دفعنا ثمن هذه العادات السيئة غاليا في حياتنا، من ثرواتنا الطبيعية، من بيئتنا ومن اقتصادنا، وكذلك من صحتنا بسبب الأمراض التي تصيبنا، وبالتالي فإن أقل واجباتنا ان نعيد تثقيف مجتمعنا حول المفاهيم البيئية الاساسية ومنها أهمية ترشيد استهلاك الطاقة".

واوضح ان المشروع "نفذ في اردة، اي على ضفاف نهر رشعين، حيث ان الكثيرين يعرفون كم عانينا وما زلنا نعاني بسبب تلوث النهر الذي لا يضر فقط بصحة الاهالي انما ضرب اقتصاد المنطقة المبني على الزراعة والسياحة على ضفاف النهر"، مؤكدا انه "بفضل المؤسسات المانحة وبفضل تعاون الوزير الصديق سيزار أبي خليل معنا، أمنا التمويل واستطعنا وضع الحل على السكة وسيبدأ التنفيذ قريبا".

واعلن ان البعد الثاني تنموي، "اذ انه ليس فقط البلدية توفر الاموال من فاتورة الكهرباء لديها، بل لأنه يتم تأسيس نموذج تعاون ثلاثي بين المؤسسات الدولية المانحة التي تمتلك القدرات من جهة اولى، كالاتحاد الاوروبي في هذا المشروع، وبين مؤسسات المجتمع المدني مثل "مؤسسة رينه معوض" التي تضع خبرتها وقدراتها لتنفيذ هذه المشاريع، وبين السلطات المحلية الممثلة بالبلديات التي هي افضل من يعرف حاجات مجتمعها ويجب ان تصبح اساسا في السياسات الانمائية في لبنان"، مؤكدا "ان هذا التعاون الثلاثي لا يلغي دور الدولة المركزية بل على العكس، فهذا المشروع لم يكن لينجح لولا تعاون وزارة الطاقة، ورعاية الوزير اكبر دليل على انه يعرف اهمية اللامركزية والاعتماد على البلديات لتحقيق الإنماء".

واشار الى ان البعد الثالث اجتماعي شامل، وقال: "ان احترام البيئة ليس امتيازا حصريا لمجتمعات وحكومات الدول الغنية، بل على العكس تماما فإن احترام البيئة هو أساس للنمو الاقتصادي والاجتماعي المستدام بكل المجتمعات، والدليل هو هذا المشروع".

واوضح ان "اهمية المشروع لا تكمن فقط بما جرى ويجري تنفيذه في اردة، وحرف أردة بيت عوكر وبيت عبيد، ولا بالمستفيدين المباشرين الذين يصل عددهم الى 4000 شخص، بل ان اهميته انه يشكل نموذجا للتعميم ضمن اطار استراتيجية وطنية يجب ان نضعها سويا". وقال: "اهميته بوجودنا كلنا هنا، الاتحاد الأوروبي من الجهات المانحة ووزارة الطاقة وأكثر من 250 بلدية وممثلين عن مصرف لبنان الذي يقدم برامج لتمويل مشاريع الطاقة البلدية. الجميع هنا لان هذا المشروع يشكل نموذجا نريد البحث عن كيفية تعميمه في لبنان، نريد تعميمه عبر البلديات والقطاع الخاص".

واعلن معوض انه "منذ بدء تنفيذ المشروع، فإن "مؤسسة رينه معوض" تنفذ مشاريع مشابهة مع مؤسسات دولية مانحة أخرى في بلدات كفرياشيت - زغرتا، وبشمزين - الكورة، وببنين - عكار، كما قدمت اكثر من 40 بلدية عبر مؤسستنا للاستفادة من مشاريع مماثلة مع مؤسسات مانحة أخرى"، داعيا الى "تعميم هذا المشروع على جميع المواطنين ليكتسبوا عادات جديدة ويحافظوا على أرضهم وثرواتهم وصحتهم ومستقبل اولادهم"، لافتا الى ان "ثمة عادات سيئة يجب ان نغيرها، كما ان احترام البيئة والاعتماد على الطاقة البلديلة أصبح امرا ضروريا، ولذلك يجب ان نعمل على التوعية على المستويات كافة".

وختم معوض شاكرا "الاتحاد الاوروبي الذي يجمعنا به وبجميع دوله الكثير الكثير، بدءا بالمبادئ والقيم الانسانية التي تشكل تراثا مشتركا، مرورا بإصرار الاتحاد الأوروبي على الحفاظ على استقرار لبنان بدءا من الجنوب عبر مشاركة عدد من دول الاتحاد بقوات اليونيفيل، وبدعم الاتحاد للمؤسسات الدستورية والأمنية والعسكرية الشرعية بلبنان، وصولا لمساهمته الفاعلة بالعمل الإنمائي بلبنان، وما نقوم به اليوم نموذج وعينة عن هذا الدعم". كذلك شكر "وزارة الطاقة ممثلة بالوزير على كل الاهتمام والمجهود اللذين يقومان به معنا، وكذلك بلدية اردة على كل التعاون لتنفيذ المشروع والحماس الكبير لانجاحه، ولن انسى شكر اكثر من 250 بلدية موجودة معنا اليوم وآمل حصول تعاون في المستقبل القريب، لان "مؤسسة رينه معوض" كما عودتكم، كسرت وستظل تكسر كل الحواجز المناطقية والطائفية والسياسية لخدمة الانسان اللبناني أينما كان في لبنان، كي يبقى اللبناني بأرضه".

مينغاسون
من جهتها، عبرت مينغاسون عن فخرها وسعادتها بالمشاركة في هذا الحفل الختامي امام جمهور كبير يمثل عددا كبيرا من البلديات اللبنانية، مشيرة الى ان مشروع SUDEP "يعمل على دعم السلطات المحلية لتطبيق حلول الطاقة المستدامة ما يؤدي الى زيادة في كفاءة استخدام وتوفير الطاقة في جنوب المتوسط اي في لبنان والدول المجاورة".

ولفتت الى "ان الاتحاد الاوروبي مول هذا المشروع في أردة ما ادى لتحسين كفاءة استخدام الطاقة وتوفيرها من مصادر مستدامة وبالتالي نتج عن ذلك وجود ايرادات للبلدية تمكنها من تنفيذ مشاريع انمائية اخرى، وهذه هي تحديدا روحية المشروع الحالي والروحية نفسها التي ستقود المشاريع والشراكات المقبلة مع البلديات والسلطات المحلية".

واكدت مينغاسون ان "السلطات المحلية تلعب دورا محوريا في ايجاد وتطبيق حلول مستدامة لتحديات الطاقة وكما اثبتنا خلال المشروع فإنها تشكل قوة دفع هامة جدا للتغيير والتطوير"، مؤكدة ان "هذا المشروع هو نموذج عن الشراكة الناجحة بين المانحين مثل الاتحاد الاوروبي وبين المؤسسات الناشطة والمتواجدة بقوة على الارض مثل "مؤسسة رينه معوض" وبين السلطات المحلية التي تستطيع تحقيق تغيير ايجابي على الارض".

واذ اعتبرت ان "توفير الطاقة تحد يومي في لبنان، وهذا التحدي ازداد جراء الازمة السورية"، لفتت الى ان "المبادرات التي تؤدي الى توفير الطاقة وتوليد الطاقة من مصادر متجددة هامة جدا". وتطرقت الى دور الاتحاد الاوروبي المحوري في الدفع نحو الطاقة المستدامة في مواجهة التغير المناخي، لافتة الى ان "الاتحاد يهدف الى بناء ارادة سياسية وثقة على كل المستويات للدفع نحو تحرك جدي في مواجهة التغير المناخي".

ونوهت ميغانسون ب"اتخاذ لبنان خطوات هامة على الصعيد التشريعي ومبادرات لتوليد الطاقة من مصادر متجددة"، مشددة على أن "الاتحاد الاوروبي سيبقى ملتزما بدعم لبنان في هذا المجال وسيعمل لايجاد شراكات جديدة مع البلديات الملتزمة بتحسين كفاءة الطاقة واستخدام الطاقة المستدامة للمساهمة بالحفاظ على البيئة".

وأملت "ان يكون هذا المشروع نموذجا ودافعا لمشاريع اخرى في لبنان والمنطقة"، شاكرة "مؤسسة رينه معوض" وفريق العمل ومن شارك بتنفيذ هذا المشروع. وختمت داعية الى "العمل معا من اجل بيئة خضراء في لبنان والمنطقة والى اختتام المشروع بفخر والتطلع نحو اتخاذ اجراءات وافعال اكثر في المستقبل".

ممثل أبي خليل
والقى الدكتور الاسد كلمة الوزير ابي خليل الذي اضطر للمشاركة في جلسة تشريعية للبحث في قانون النفط، قال فيها: "ان ملامسة الحلول المستدامة في قطاع الطاقة تتطلب خلق اطر جماعية تتمثل بمنظمات المجتمع المدني والجمعيات الاهلية والسلطات المحلية اللامركزية، ولا يمكن للقطاع العام وحده ان يأخذ على عاتقه توفير الحلول لازمات مستعصية وتاريخية، فقد سقط مفهوم الدولة الاحتكارية دون ان يعني ذلك عدم قيامها بدورها التوجيهي والرقابي والمؤسساتي".

ولفت الى "ضرورة اعطاء دور وازن للبلديات في اعتماد نماذج انتاج لامركزية من مصادر الطاقة المتجددة والبحث عن مصادر تمويل من دون اعباء يتم العمل عليها بالتنسيق مع مصرف لبنان"، مشجعا على "الاستثمار في مشاريع توفير الطاقة والحد من الاستهلاك وتوسيع مروحة برامج التوعية وتطوير القدرات البشرية لمواكبة التكنولوجيات الحديثة".

وكشف ان "وزارة الطاقة تعمل على اصدار مرسوم بإلزامية تركيب سخانات المياه على الطاقة الشمسية وتكنولوجيا المضخات الحرارية في المباني قيد الانشاء وربطهما بالرخص الصادرة ما يعبر بنا نحو مفهوم البناء الاخضر". ونوه بدور الاتحاد الاوروبي في هذا المجال، مهنئا بلدية اردة و"مؤسسة رينه معوض" على نجاحهما في تنفيذ هذا المشروع واعطاء نموذج يجب تعميمه على كل بلديات لبنان".

بعدها قدم ميشال معوض ومدير عام مؤسسة "رينه معوض" نبيل معوض دروعا تكريمية عربون شكر وتقدير الى كل من ممثل الوزير ابي خليل، وميغانسون، ورئيس فريق مشروع SUDEP ناصر الهمامي، والمركز اللبناني لحفظ الطاقة LCEC ممثلا بمديره العام بيار الخوري تقديرا لجهودهم في انجاح المشروع.

ثم عقدت حلقتا نقاش أدارهما الاعلامي والخبير الاقتصادي موريس متى. في الحلقة التقنية، عرض عدد من الخبراء المختصين خبراتهم في حقل الطاقة المستدامة وقصص النجاح في هذا المجال الحيوي. وشارك في النقاش كل من الدكتورة سورينا مرتضى من المركز اللبناني لحفظ الطاقة LCEC، والهمامي ، وخبير التنمية المحلية والبلدية من مشروع "توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط" CES-MED اسامة القعسماني، ومدير مشروع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي - CEDRO حسان حراجلي، أمين مدير مشروع وحدات إنتاج صغيرة لا مركزية من الطاقة المتجددة DREG التابع لبرنامج الأمم المتحدة الانمائي في لبنان المهندس جيل.

وفي حلقة مناقشة التمويل الخاص للقروض الخضراء، تطرق كل من رئيسة فريق الدعم التقني لوحدة التمويل في مصرف لبنان المهندسة ميلدا جبور، ومسؤول الطاقة والتكنولوجيا في شركة "كفالات" المهندس رالف اسطفان الى خيارات التمويل المتاحة للمشاريع الخضراء الصديقة للبيئة. كما جرى نقاش بين الحاضرين والخبراء بشأن مشاريع الطاقة المستدامة وقدرات التمويل والاستفادة من القروض.

وللمناسبة، أطلق خلال الحفل الموقع الالكتروني الخاص بالمشروع www.rmfsudepardeh.com الذي يقدم دليلا كاملا للتوعية حول الفاعلية في استهلاك الطاقة في الابنية السكنية ويمكن استخدامه من قبل منظمات وسلطات محلية مخلتفة، وتم توزيع دليل توعية بشأن كفاءة استهلال الطاقة على الحاضرين. وتلى حفل الاختتام غداء على شرف المشاركين.
 

ق، . .

أخبار اقتصادية ومالية

17-11-2017 12:27 - حركة مرفأ بيروت: دخول 9 بواخر ومغادرة 5 17-11-2017 09:20 - النبيذ اللبناني في سان فرنسيسكو.. الإنتاج اللبناني يدخل عاصمة النبيذ العالمية 17-11-2017 09:16 - ضربة جديدة لشركة سيارات يابانية 17-11-2017 09:15 - بشارة الاسمر: استقالة الحريري في هذا الوقت أتت لتفاقم الوضع الاقتصادي 17-11-2017 08:48 - سنغافورة: تعليق العلاقات التجارية مع كوريا الشمالية 17-11-2017 08:44 - الجنيه السوداني يهبط لمستوى قياسي في السوق السوداء 17-11-2017 08:38 - النفط الكويتي ينخفض 1.6% 17-11-2017 08:33 - الذهب مستقر وسط توقعات بزيادة الفائدة الأميركية 16-11-2017 15:16 - "ألفا من أجل الحياة": 11 عاما من قصص نجاح ونقلة نوعية بإندماج "ذوي الإرادة الصلبة" 16-11-2017 14:59 - المؤتمر العقاري السنوي الأول في لبنان "القطاع العقاري أساس للنمو الاقتصادي"
16-11-2017 14:18 - لقاء الهيئات الاقتصادية والعمالي والمهن الحرة أكد وحدة قوى الانتاج 16-11-2017 13:55 - الصين ملتزمة بخطتها لكوريا الشمالية وتناقض تصريحات ترامب 16-11-2017 13:46 - "سلسلة الحب" تجمع ألفا وشركاءها من الجمعيات الصديقة ضمن "ألفا من أجل الحياة" 16-11-2017 13:44 - اعتصام لمزارعي ومصدري الموز ودعوات لايجاد الحلول لتصريف الانتاج 16-11-2017 13:37 - فنيانوس عرض مشروع توسعة وتطوير مرفأ طرابلس 16-11-2017 13:35 - حركة مرفأ بيروت: دخول 4 بواخر ومغادرة 8 16-11-2017 13:28 - بشارة الاسمر: للانطلاق في معالجة المشكلات الاقتصادية والاجتماعية 16-11-2017 13:15 - اتحاد نقابات عمال البناء والأخشاب: لوقف التدهور الاقتصادي والسياسي الخطير 16-11-2017 12:14 - اجتماع وزاري نيابي في وزارة البيئة لدرس اوضاع شركات الترابة في الكورة 16-11-2017 11:41 - مياه لبنان الجنوبي: انجاز الجزء الاكبر من اصلاح الاعطال في قرى قضاء النبطية 16-11-2017 11:04 - ريا الحسن في ندوة عن مستجدات المنطقة الاقتصادية الخاصة: للبدء بتنفيذ البنى التحتية لها 16-11-2017 10:43 - مؤسسة المقاييس أعلنت جهوز مشاريع مواصفات قياسية متعلقة بقطاعات عدة 16-11-2017 10:17 - إصدار جداول التكليف برسوم بلدية بيروت - 2017 مع إمكانية تسديدها عبر OMT 16-11-2017 08:23 - كيف اشترى زوجان منزلاً في بريطانيا بجنيه استرليني واحد؟ 16-11-2017 08:22 - قفزة غير متوقعة في مبيعات التجزئة بأميركا..لهذه الأسباب 16-11-2017 08:20 - لهذه الأسباب.. لن "يُرحل" اللبنانيون من دول الخليج 16-11-2017 08:18 - دبي: صفقة "تاريخية" لبيع الطائرات بـ50 مليار دولار 16-11-2017 08:17 - هل يتحمل العالم تكلفة الخروج من اتفاق النفط؟ 15-11-2017 18:01 - قرار للمحافظ خضر حول تلوث الليطاني‎ 15-11-2017 17:52 - اجتماع وزاري نيابي في وزارة البيئة لدرس اوضاع شركات الترابة في الكورة 15-11-2017 16:09 - نقيب المقاولين نوه بحكمة عون: للابتعاد عن التصريحات المسيئة لعلاقاتنا الاخوية 15-11-2017 15:34 - هواوي Mate 10 الذي طال انتظاره وصل الآن الى لبنان مع خدمة VIP 15-11-2017 14:58 - ألفا مشغل الإتصالات الأول في العالم العربي وأفريقيا الذي ينال شهادة الأيزو 15-11-2017 13:46 - وزارة المالية تحدد معدل الضريبة الذي يتوجب على الشركات تطبيقها على الارباح 15-11-2017 12:54 - طوني رامي: قطاع المطاعم يعيش حالة حذر وركود تنعكس سلبا على الحركة الداخلية 15-11-2017 12:52 - تعميم من المحافظ خضر الى بلديات بعلبك الهرمل حول تلوث حوض الليطاني 15-11-2017 11:31 - هواوي ترحب بك في المستقبل الذكي! 15-11-2017 11:20 - توصيات المؤتمر السنوي العاشر للمنتدى العربي للبيئة والتنمية 15-11-2017 11:19 - حركة مرفأ بيروت: دخول 6 بواخر ومغادرة 6 15-11-2017 10:44 - وسام فتوح: بيروت تستعد لاستضافة اكبر مؤتمر مصرفي واقتصادي في المنطقة 15-11-2017 08:43 - الكويت تضخ استثمارات في النفط بقيمة 16 مليار دولار ونصف 15-11-2017 08:41 - إرتفاع اسعار المشتقات النفطية كافة 15-11-2017 08:41 - عربي من بين المرشحين لمنصب نائب رئيس المركزي الأمريكي‎ 15-11-2017 08:26 - مصر تكشف مدى "احتياطي القمح" 15-11-2017 08:15 - موازنة العام الجديد للبنتاغون تفوق طلبات ترامب.. كم بلغت؟ 14-11-2017 22:32 - لجنة العمال المياومين وجباة الإكراء توقف الأعمال في شركة دباس حتى دفع الرواتب 14-11-2017 16:39 - سلامه من لندن: نظامنا المالي أثبت قدرته على الصمود 14-11-2017 14:21 - وزارة المالية: اعطاء مهلة إضافية للاعتراض على الضرائب 14-11-2017 14:08 - وزير الاقتصاد استقبل وفدا من اصحاب المطاعم 14-11-2017 13:08 - بشارة الأسمر التقى وفدا من لجنة متابعة المياومين في الكهرباء
الطقس