Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مجتمع مدني وثقافة
المطران بولس مطر رعى "معرض تاريخ رعيّة سيدة البير بالصور"

رعى رئيس أساقفة بيروت المطران بولس مطر، الإحتفال الذي أقامته جمعيّة سيدة البير في سن الفيل بالتعاون مع بلديّة البلدة بحضور النائب الأستاذ غسّان مخبير والنائب العام لأبرشيّة بيروت المونسنيور جوزف مرهج وكاهن رعيّة سن الفيل الخوري جورج شهوان ورئيس مدرسة الحكمة بيروت الخوري جان بول أبو غزاله ورئيس معاهد الحكمة الفنيّة والتقنيّة الخوري شربل مسعد ورئيس بلديّة سن الفيل الأستاذ لانبيل كحاله ورئيس جمعيّة سيدة البير الأستاذ نجيب زوين ، في مناسبة إطلاق اسم مطران بيروت على أحد شوارع منطقة حرش تابت وافتتاح "معرض تاريخ الرعيّة بالصور" في كنيسة سيدة البير الأثريّة.
بعد كلمة تقديم وترحيب للإعلاميّة السيدة مي كحاله، تحدّثت فيها عن المطران مطر وعلاقته الوطيدة مع سن الفيل وأبنائها الناشطين دومًا في إحياء تاريخها وتراثها من خلال النشاط الملحوظ لجمعيّة سيدة البير وعن محبّة" الضيعة" لمطران بيروت وعن محبّة جمعيّة سيدة البير" التي أخرجت الكنيسة الأثريّة من النسيان لتشع في عبق التاريخ والتي نأمل أن تدخل في دليل الكنائس الأثريّة في لبنان" ، ألقى كاهن رعيّة سن الفيل المارونيّة الخوري جورج شهوان كلمة في المناسبة جاء فيها: تاريخنا ذاكرتنا
من ليس له تاريخ ،ليس له حاضر ولا مستقبل.

وهل هناك أجمل من ذكريات الأمس ومن ذكريات الأمس ومن ذاكرة الأمس نجمع ونتذكر صور الماضي لننطلق من جديد في مسيرة هذا العالم فنأخذ العبر ونتوثّب نحو المستقبل بخطوات ثابتة لا عيب فيها ، خطواتٍ ملؤها الأمل والتفاؤل بغدٍ أفضل لا تشوبه شائبة إذ قد تعلّمنا من الماضي ، والحياة هي مدرسة دائمة تحثّنا للتقدّم والتعلّم الدائم إذ إن الانسان يقضي حياته في مثابرة على الجهود التي يختبرها يومًا بعد يوم ليأخذ منها العبر التي تعلّمه كيف يكون حكيمًا حاملاً كلمة الله في قلبه يشهد لها ويهتدي بهديها .

هذا ما تعلّمناه من تاريخنا وذاكرتنا التاريخية لكي نتوثّب نحو مستقبل زاهر نتعلّم فيه من الماضي الذي هو قابع في حنايا قلوبنا ويرينا الخطأ والصواب ويقوّم خطانا لكي لا نخطو خطوة ناقصة، بل نمشي بتؤدة على خطى من سبقونا من أناسٍ لهم خبرتهم في هذه الحياة ولهم حكمتهم وقد صارت هذه الخبرة دستوراً نسلكه ونرجع إليه في وقت الشدة والمحنة .
وإن ننسى لا ننسى أن هذه كلها ممهورة بطابع الحكمة والعلم والفهم التي هي من مواهب الروح القدس والتي هي ملازمة لنا في كل أعمالنا وأقوالنا فنهتدي بهدي هذا الروح الذي يئن فينا بأنات لا توصف شرط ألا نخنقه في داخلنا لأنه مستعد دائماً لأن يستفيق فينا ويهدينا الى طريق المحبة والعلم والفضيلة فنجمع الدين مع الدنيا ونطعم حياتنا بقوة الروح القدس الذي هو الملهم الوحيد في حياتنا ولقد صدق الشاعر حين قال:
ما أجمل الدين والدنيا اذا اجتمعا وأقبح الكفر والإفلاس في الرجل

وها نحن اليوم وبمباركة ورعاية صاحب السيادة المطران بولس مطر راعي الأبرشية السامي الاحترام وقد افتتحنا مع البلدية رئيسًا وأعضاء شارعًا باسم سيادته لأننا نحبّه وأهل سن الفيل يحبّونه لأنه منهم وفيهم . فلقد كان مرتع صباه في سن الفيل، لذا أردنا مع الأستاذ نبيل كحاله، رئيس البلدية أن يكون شارع باسمه لكي نتذكر دائماً هذا الوجه البشوش الحكيم المحبّ، الذي يضع الأشياء في مواضعها فتكون الرعية مع البلدية قد وفته قسطًا ولو يسيرًا من محبّته وتقديره لسن الفيل ولأهل وسكان سن الفيل ولهذه المنطقة العزيزة.

فاني وبحضور صاحب السيادة وهذا الجمع الحاضر نهنئ جمعية سيدة البير على هذا المعرض ، معرض الصور القديمة ونطلب من الله بشفاعة العذراء مريم سيدة البير أن تزيدهم نشاطًا وحكمة وشجاعة لكي يعملوا في كرم الرب ويكونوا خدامًا أمناء لمشيئته تعالى واضعين نصب عيونهم المستقبل الزاهر الذي هو وليد الماضي الجميل فتكون الذكريات ذكريات ماضٍ جميل تفتح آفاقاً جديدة نحو المستقبل.

وردّ المطران مطر بكلمة شكر فيها رئيس بلديّة سن الفيل الأستاذ نبيل كحاله وعلى محبته وعلى تسميّة شارع باسمي. جميل أن تذكرونا دائمًا بصلواتكم. وأشكر الأباء خدّام الرعيّة على كل الجهود التي يقومون بها خدمة صالحة لأبناء رعيتهم. وقال المطران مطر: لدينا أسباب كثيرة لأحبّ سن الفيل. فهي من أكبر راعايا الأبرشيّة التي نفتخر بها، وهي سبّاقة في عملها الرسولي، الذي أطلقه المثلث الرحمة المطران أنيس أبي عاد. هذه الضيعة التي أصبحت مدينة. فكنت أزورها طفلًا وفيها عدد قليل من المنازل وها هي اليوم تشهد عمرانًا وإزدهارًا في البشر والحجر. وبنيتم الكنيسة الجديدة لسيدة البير وأعدتم ترميمها منذ ستين سنة. وبنيتم كنيسة القديسة ريتا، الجميلة جدًا وهي فخر لنا ويكبر قلبنا بها. وفق الله كل من له تعب من أجل بنائها، والمونسنيور جوزف مرهج، هو أول من كان لها خادمًا. ونذكر بالخير وبصلاتنا، أيضًا، الأستاذ حبيب حكيم، وكل من ساهم في بناء هذه الكنيسة وخدمها. وإن نسينا أحدًا فالله لا ينسى. كما بنيتم، بإيمانكم القوي المركز الراعوي. واليوم تريدون العودة إلى كنيسة سيدة البير التاريخيّة التي بُنيت منذ مئات السنين ولإحيائها، فنهنىء الأستاذ نجيب زوين على الجهود التي يقوم بها مع أعضاء جمعيّة سيدة البير، لنجاح معرض الصور التاريخيّة. ومن أسباب محبتي لسن الفيل، هو الإرتباط العضوي بها، بفضل المرحوم جدّي الياس الذي وُلد في جسر الباشا وأبناء المنطقة كانوا يطلقون عليه اسم الياس الناعمة والذي كان معروفًا بقامته وطربوشه وشاربه. كذلك جدتّي والدة والدتي عاشت مه أهلها آل عون في الصالومي. لذلك أقول أن ارتباطي بسن الفيل يعود لأكثر من مئة سنة، ,انا أعتبر نفسي منكم وهذا شيء يفرحني كثيرًا.

وختم قائلًا: رعيّة سن الفيل التي نفتخر بها، هي محبّة للمسيح وشعبها لديه إيمان صلب. بالمحبّة نحن واحد وبالرأي نحن أحرار.

وألقى نبيل كحاله كلمة شكر فيها المطران مطر على كل ما قدمه منذ أكثر من عشرين سنة لسن الفيل وأبنائها، وسن الفيل تحبّ أن تكرمك وسن الفيل تحبّك، مثلما قالت مي كحاله في كلمتها. وتعاوننا مع جمعيّة سيدة البير أثمر معرضًا لصور تاريخيّة لأبناء سن الفيل تعود إلى عقود من الزمن، وأهنىء الجمعيّة على النشاط الذي تقوم به من أجل سن الفيل. وآمل أن نكون دائمًا بحجم المسؤوليّة الملقاة علينا لخدمة أهلنا.

كلمة الختام كانت لرئيس جمعيّة سيدة البير الأستاذ نجيب زوين تحدّث فيها عن نشاط الجمعيّة وأهدافها وتطلعاتها، وقال: مسا المحبّة والتاريخ العابق بالإيمان والمجد والكرامة. سن الفيل بلدة مؤمنة لهذا كان معرض تاريخ الرعيّة بالصور، الذي من خلاله نريد أن يكون رسالة للإضاءة على مرحلة من تاريخ بلدتنا، ليتطلع عليها شابات سن الفيل وشبابها، ولإحياء الروابط الإجتماعيّة والعائليّة بين أبناء سن الفيل ولنتشارك في كلّ شيء. 

ق، . .

مجتمع مدني وثقافة

18-01-2018 13:49 - أبو كسم في مؤتمر الازهر لنصرة القدس: لتأسيس لقاء القدس الإعلامي 18-01-2018 13:48 - لقاء بين وزير التربية والتعليم العالي حمادة مع حملة "جنسيتي كرامتي" 18-01-2018 13:15 - 5 آلاف مساعدة مدرسية من اللجنة الاجتماعية للمجلس المذهبي للموحدين الدروز 18-01-2018 12:56 - فاديا كيوان: ليبادر القادة العرب العمل على وحدة الموقف تجاه قضية القدس 18-01-2018 12:40 - يوم صحي ماليزي لاهالي بلدة بدياس 18-01-2018 12:27 - دير مار انطونيوس قزحيا احتفل بعيد شفيعه 18-01-2018 11:56 - وفد مجلس المرأة العربية برئاسة مكرزل زار مقر الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية‎ 18-01-2018 11:35 - الرئيس السنيورة يزور ضريح الرئيس عبد الناصر في القاهرة‎ 18-01-2018 11:21 - ميقاتي ووزراء ونواب وفاعليات عزوا كبارة بوفاة شقيقته 18-01-2018 11:06 - مشروع تعاون بين نقابة المرئي والمسموع و كلية الاعلام في الجامعة اللبنانية‎
18-01-2018 08:49 - افتتاح مهرجان جونية السينمائي الدولي 17-01-2018 21:24 - انفه احتفلت بعيد القديس انطونيوس الكبير 17-01-2018 20:40 - نادي ليونز المتن عقد اجتماعه الشهري واطلع الحاضرين على نشاطاته 17-01-2018 18:08 - السفيرة ريتشارد تستضيف 32 بلدية لبنانية ستتلقى مساعدات 17-01-2018 17:06 - المؤسسة اللبنانية المسيحية في العالم-واشنطن: شجعوا أقرباءكم لاستعادة الجنسية 17-01-2018 13:44 - حملة كسوة الشتاء في طرابلس 17-01-2018 13:25 - لاسن في ورشة عمل حول التطرف العنيف: مكافحة الارهاب يحتاج الى تعزيز الارضية 17-01-2018 13:25 - ورشة عمل عن تنمية محافظة النبطية في مجلس النواب غدا 17-01-2018 13:17 - برنامج Agenda على الـ"أو تي في" يكرم العميد خطار 17-01-2018 12:59 - الدفاع المدني ينظم دورة في الاسعافات الاولي في بنت جبيل 17-01-2018 12:36 - المطران عون رعى لقاء مكتب ايمانويل للسياحة الدينية في بيت عنيا حريصا 17-01-2018 11:30 - درويش احتفل بعيد القديس انطونيوس الكبير في زحلة 17-01-2018 10:59 - مطران اللاتين في البرازيل زار بكركي وضريح القديس شربل 17-01-2018 09:26 - ندوة في مطرانية صيدا للروم الكاثوليك بمشاركة حزب الله عن القدس 16-01-2018 23:42 - الكتيبة الهندية احيت ذكرى جنودها الذي قضوا في الحربين العالميتين 16-01-2018 22:10 - الكتيبة الكورية بدأت دورة إعداد وتدريب تاكواندو ل50 من عناصر الامن العام وقوى الامن 16-01-2018 21:57 - تشييع شقيقة الوزير كبارة في ميناء طرابلس 16-01-2018 18:13 - نائب رئيس رابطة أساتذة اللبنانية: لمعالجة هادئة وغير مضخمة للتعاميم الأخيرة 16-01-2018 18:06 - القضية لا تزال تتفاعل.. رسالة مفتوحة من youth of mary الى الاب رمزي جريج! 16-01-2018 16:05 - الرياشي التقى وفدا من مهرجان الزمن الجميل سلمه دعوة لرعاية احتفاله السنوي 16-01-2018 15:45 - مي العبدالله عضوا في مجلس ادارة شبكة اليونيسكو الدولية للاتصال 16-01-2018 15:32 - حاصباني بافتتاح مركز الهيئة الوطنية لوهب الاعضاء: أعدكم بمنحها المساهمة المالية 16-01-2018 15:28 - متلنا متلك حملة لجمعية عدل ورحمة في الاعياد لأطفال وأولاد السجناء 16-01-2018 14:19 - الكتيبة الهندية كرمت شهداءها في الحرب العالمية 16-01-2018 13:58 - تأهيل مكاتب قائمقامية صور من قبل الكتيبة الكورية 16-01-2018 13:51 - لقاء بين مطران اللاتين في البرازيل والمطران مطر 16-01-2018 13:41 - إصابة إمرأة بحادث سير على طريق الضنية طرابلس 16-01-2018 13:40 - عبسي يقلد جريصاتي وسام صليب القدس البطريركي الخميس المقبل 16-01-2018 13:36 - برنامج "سينمازيكا" ينطلق من اذاعة لبنان اليوم 16-01-2018 13:10 - وفد من مجلس الانماء والاعمار زار بلدة حلبا 16-01-2018 12:43 - ندوة لهيئة شؤون المرأة وبلدية زوق مكايل بالشراكة مع الوكالة الألمانية 16-01-2018 12:14 - جمعيّة عدل ورحمة: "متلنا متلك" 16-01-2018 11:38 - درويش استقبل مدير المعهد الفني الأنطوني في زيارة شكر 16-01-2018 10:31 - البيت الزغرتاوي كرم الكاتب سركيس كرم على جهوده في سيدني 16-01-2018 10:27 - نقولا تويني يطالب وزير الثقافة بدراسة إمكانية الادعاء على مخرج فيلم "بيروت" 16-01-2018 09:45 - مسابقة وطنية في الخطابة بالانكليزية في LAU 16-01-2018 06:05 - لقاء لـ"بيارتة الخير" مع سيدات رأس النبع والمزرعة... وكريستيان الجميل: للحفاظ على الكيان 15-01-2018 17:20 - راعي الطائفة اللاتينية في ريو دي جانيرو وصل الى بيروت 15-01-2018 17:17 - إطلاق البطولة الوطنية للروبوت في منطقة الشمال 15-01-2018 16:55 - شوقي دلال هنأ الإمارات على وضع حجر الأساس لسفارتها في بيروت
الطقس