2018 | 19:33 أيلول 24 الإثنين
نتنياهو لبوتين: تزويد أطراف غير مسؤولة بأسلحة متقدمة سيزيد المخاطر في المنطقة | "المرصد السوري": إيران نقلت 400 عنصر من داعش من البوكمال إلى ريف إدلب الشرقي | مجلس النواب يقر مشروع قانون الوساطة القضائية | حزب الكتائب: للاسراع في تشكيل حكومة إنقاذ مصّغرة من وزراء إختصاصيين أكفياء تقر إصلاحات جذرية او تشكيل حكومة طوارىء حيادية | كنعان في الجلسة التشريعية المسائية: قانون الوساطة القضائية مهم جداً ويسهّل على المستثمرين والمتقاضين ونحن بحاجة اليه | بومبيو: تركيا قد تطلق سراح القس الأميركي أندرو برونسون الشهر الجاري | مجلس النواب: اقرار مشروع القانون المتعلق بالمعاملات الالكترونية والبيانات ذات الطابع الشخصي | روحاني: إيران ستظل ملتزمة بالاتفاق النووي إذا نفذت الدول الموقعة على اتفاق 2015 تعهداتها | بوتين يحمل خلال اتصال هاتفي مع نتانياهو سلاح الجو الإسرائيلي مسؤولية إسقاط الطائرة الروسية | الوكالة الوطنية: العثور على رضيعة داخل حقيبة سفر على كورنيش صيدا البحري | بولتون: إيران مسؤولة عن الهجمات على سوريا ولبنان وعن إسقاط الطائرة الروسية | شامل روكز: العملية التشريعية وحدها ليست كافية إذا لم تقترن بتشكيل حكومة بعيدة كل البعد عن الحصص الحزبية والطائفية وتأتي بالشخص المناسب في الوزارة المناسبة |

وسيلة جديدة للسيطرة على الأجهزة من خلال الـ"بلوتوث"

متفرقات - الأربعاء 20 أيلول 2017 - 08:49 -

رغم الإيجابيات التي تقدّمها تقنيّة الإتصال الـ"بلوتوث"، إلّا أنها أصبحت في الآونة الأخيرة عرضةً للهجمات ووسيلةً لإختراق الهواتف نظراً للثغرات الأمنية العديدة الموجودة فيها.

يعمد معظم مستخدمي الأجهزة والتقنيات الذكية على أنواعها الى ترك خاصية البلوتوث شغّالة دوماً على أجهزتهم، حتى عند عدم حاجتهم إليها للإتصال والربط بين الأجهزة أو لنقل البيانات.

وهذا التصرّف الذي كان في الماضي آمناً إلى حدّ ما، أصبح الآن خطيراً مع تطوّر وسائل البرمجة والقرصنة الإلكترونية. فقد اكتشف الباحثون وسيلة جديدة للسيطرة على الأجهزة من خلال اتّصال البلوتوث، تهدّد الملايين من الهواتف المحمولة وأجهزة الكومبيوتر المحمولة والأجهزة المنزلية الذكية وتضعها ضمن مدى القراصنة، حيث تؤثّر على جميع الأجهزة تقريباً المالكة لإتصال البلوتوث. ووفقاً للباحثين، لا تقتصر المشكلة على نوع واحد من الهواتف أو نظام التشغيل بل تشمل كلّ الأجهزة المجهَّزة بهذه التقنية.

يمكن استغلال الثغرات الأمنية في البلوتوث، والتي تسمح للأجهزة بالإرتباط لاسلكياً عبر مسافات قصيرة، للسماح للقراصنة بالاستيلاء على الأجهزة وسرقة البيانات وكلمات المرور، حيث تؤثر المشكلة في المنتجات المختلفة من العلامات التجارية الكبرى.

وقد تمكّن الباحثون من التسلّل الى العديد من الهواتف والساعات الذكية وأنظمة الصوت في السيارة عبر تقنيّة البلوتوث. وصرّح الباحثون أنّ القراصنة باشروا شنّ هجمات عبر البلوتوث، كانت آخرها هجمة «بلوبورن» التي تُعرف بأنها تنتشر عبر الهواء كتوصيف للبلوتوث، وهي هجمات أكثر عدوانية بالمقارنة مع الهجمات التقليدية عبر الإنترنت، لأنها على عكس البرامج التقليدية الضارّة أو الهجمات، لا تحتاج هجمات البلوتوث أن يضطر المستخدم إلى الضغط على وصلة أو تحميل ملفٍّ مشكوك فيه، بمعنى آخر لا يلزم أيُّ إجراء من قبل المستخدم لتفعيل هجوم البلوتوث غير أن يكون مفعَّلاً في الهاتف.

ويستغرق هجوم «بلوبورن» حوالى 10 ثوانٍ، بحيث يمكنه إختراق الأجهزة التي تكون فيها ميزة البلوتوث مفعلة، حتى لو كانت الأجهزة غير متصلة بأيّ شيء. والجدير ذكره أنّ شركات كبيرة كانت قدّمت تحديثاتٍ أمنيّة لإصلاح المشكلة ومنع القراصنة من إستغلال الثغرات في تقنية البلوتوث لمهاجمة الأجهزة.

وأوصى الباحثون جميع مستخدمي الأجهزة الإلكترونية بإغلاق البلوتوث على جميع الأجهزة عند عدم الحاجة اليها، وتثبيت التطبيقات الحديثة اللازمة وتنزيل الإصدارات الأخيرة من أنظمة التشغيل.  

(الجمهورية)