2018 | 13:58 نيسان 24 الثلاثاء
"صوت لبنان (93.3)": جلسة لمجلس الوزراء قبل ظهر الخميس في بعبدا برئاسة الرئيس عون | وفاة هنري ميشال المدرب السابق لمنتخب فرنسا في كرة القدم | "الجزيرة": الحكم بالسجن 5 سنوات على هشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات في مصر | الرئيس عون لوفد الجمعية الدولية لاخلاقيات علم الاحياء: المؤتمرات المشتركة بين الشعوب المختلفة تساعد على تبادل المعلومات | السفير الاماراتي من قصر بعبدا بعد لقائه الرئيس عون: نقف دائما الى جانب لبنان في كل الظروف والمناسبات | الرئيس عون يوجه رسالة الى اللبنانيين المقيمين والمنتشرين في الثامنة من مساء غد لمناسبة الاستحقاق الانتخابي وذلك عبر وسائل الاعلام المرئية والمسموعة | الجميّل: المجلس الدستوري امام فرصة تاريخية لاعادة الانتظام للمال العام ووضع الاسس الدستورية المطلوبة لحماية الناس من اي تجاوزات مالية | سامي الجميل: الهدف من الطعن هو ايقاف الخطأ الكبير الذي ارتكب بحق البلد في المادة 49 ووقف التعدي على اموال الدولة | أمين مجلس الأمن القومي الإيراني: سنتخذ إجراءات صادمة إذا انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي | سامي الجميل امام المجلس الدستوري: النواب الموقعون على الطعن هم نواب كتلة الكتائب وإيلي عون ودوري شمعون وجيلبيرت زوين ويوسف خليل وسيرج طورسركيسيان | الرئيس عون وجه رسالة الى مجلس النواب بواسطة بري متمنيا اعادة النظر بمضمون المادة 49 من قانون الموازنة المتعلقة بمنح إقامة لكل عربي أو أجنبي يشتري وحدة سكنية في لبنان | لافروف: قرار تزويد سوريا بأنظمة صواريخ "إس-300" لم يتخذ بعد |

وفاة الرجل الذي "أنقذ العالم من حرب نوويّة"!

متفرقات - الثلاثاء 19 أيلول 2017 - 22:53 -

قبل أكثر من 30 عاماً، جنّب الضابط السوفياتي ستانيسلاف بيتروف العالم حرباً نوويّة، حين لم يُصدّق نظام المعلوماتيّة الذي أبلغ عن طريق الخطأ، عن وقوع هجوم صاروخي أميركي، وبعد ذلك بأكثر من 3 عقود، توفي قرب موسكو من دون ضجيج.
وكان من شأن وفاته قبل أشهر، أن تبقى في الظلّ، لولا أن أحد أصدقائه في ألمانيا أعلنها على مدوّنته، فانتشر الخبر.
وقال ابنه ديمتري لوكالة فرانس برس: "لقد توفي في التاسع عشر من أيّار الماضي في بيته في فريزيانو"، على بُعد 20 كيلومتراً شمال شرق موسكو.
وفي ليلة الخامس والعشرين إلى السادس والعشرين من أيلول من العام 1983، كان بيتروف ضابطاً في قاعدة الإنذار الاستراتيجيّة جنوب موسكو، وفي تلك الليلة تلقّى بلاغاً من نظام المراقبة عبر الأقمار الاصطناعيّة، بأنّ الولايات المتّحدة أطلقت بضعة صواريخ في اتّجاه بلاده.
لكنّه قدّر أن الولايات المتّحدة، إن هاجمت بلاده، فلن ترشقها ببضعة صواريخ، بل ستُمطرها بمئات منها، ولذا خلص إلى أن هذا الإنذار سببه خطأ تقني. وعلى ذلك، أخذ على عاتقه مسؤوليّة أن يُبلّغ رؤساءه بوجود إنذار خاطئ، لا بوجود هجوم وشيك.
ولعلّ القرار الذي اتّخذه هذا الضابط، جنّب العالم حرباً بين القوّتَيْن العظميَيْن، كان يُمكن أن تُشعل نزاعاً نوويّاً يُدمّر العالم، علماً أن التوتّر بين واشنطن وموسكو كان في ذروته آنذاك.
بعد ذلك الحادث، ظلّ في مركز عمله 3 ايّام، ثمّ عاد إلى منزله خائر القوى، ولم يحدّث عائلته بشيء، بحسب ابنه البالغ من العمر اليوم 44 عاماً.
ثمّ تبيّن للخبراء السوفيات، أن ما جرى كان بسبب خطأ في تحليل النظام لانعكاس أشعة الشمس على الغيوم.
وبعد أشهر من الحادث، نال ستانيسلاف وسام استحقاق من القوّات المسلّحة، من دون أيّ توضيح لسبب ذلك التكريم، وفقاً لابنه.
وظلّ هذا الحادث طيّ الكتمان 10 سنوات، ثمّ كُشف عنه بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في العام 1991.
ويقول ديمتري، إنّ والده تلقّى بعد ذلك مئات رسائل الشكر والتقدير من كلّ أنحاء أوروبا، لكنّه لم يكن يعرف أبداً سبب ذلك، إذ إنّه كان يعتبر أنّه لم يفعل شيئاً سوى القيام بعمله.