2018 | 21:46 تموز 18 الأربعاء
الفرزلي للـ"ام تي في": عدم تأليف الحكومة يؤدي إلى مزيد من تعميق الأزمة وضعف الدولة وانهيارها | ترامب: الولايات المتحدة قد تعقد اتفاقية منفصلة للتجارة مع المكسيك وقد تعقد لاحقا اتفاقية مع كندا | السفير الروسي في دمشق: صيغة أستانا أثبتت جدارتها وعملها سيستمر | مروان حمادة للـ"ام تي في": ملف النازحين السوريين يتابع عبر الامم المتحدة والامن العام ولجنتا حزب الله والتيار الوطني الحر لا قيمة لهما | ترامب: إجتماع في 25 تموز مع الإتحاد الأوروبي لمحادثات بشأن التجارة | الرياشي طالب جريصاتي وفهد وحمود بإعادة النظر في إحالات هيئة الاشراف على الانتخابات ضد مؤسسات اعلامية ووقف الملاحقات بحقها | وزارة الدفاع الروسية تعلن تأسيس مركز مشترك مع النظام لمساعدة اللاجئين في العودة إلى سوريا | "التحكم المروري": تصادم على أوتوستراد الضبيه | مصادر مستقبلية وقواتية لـ"المركزية": فريق 8 آذار يحاول اللعب على وتر التباينات الطبيعية التي تحصل لدى كل استحقاق سياسي وتضخيمها وإعطائها أحجاما غير واقعية | موسكو ترى ان اعتقال روسية في الولايات المتحدة يهدف الى "التقليل من التأثير الايجابي" لقمة هلسنكي | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة على اوتوستراد المطار باتجاه الانفاق وصولا الى خلدة | الجيش الإسرائيلي: صافرات الإنذار تدوي في مدينة عسقلان القريبة من قطاع غزة |

وفاة الرجل الذي "أنقذ العالم من حرب نوويّة"!

متفرقات - الثلاثاء 19 أيلول 2017 - 22:53 -

قبل أكثر من 30 عاماً، جنّب الضابط السوفياتي ستانيسلاف بيتروف العالم حرباً نوويّة، حين لم يُصدّق نظام المعلوماتيّة الذي أبلغ عن طريق الخطأ، عن وقوع هجوم صاروخي أميركي، وبعد ذلك بأكثر من 3 عقود، توفي قرب موسكو من دون ضجيج.
وكان من شأن وفاته قبل أشهر، أن تبقى في الظلّ، لولا أن أحد أصدقائه في ألمانيا أعلنها على مدوّنته، فانتشر الخبر.
وقال ابنه ديمتري لوكالة فرانس برس: "لقد توفي في التاسع عشر من أيّار الماضي في بيته في فريزيانو"، على بُعد 20 كيلومتراً شمال شرق موسكو.
وفي ليلة الخامس والعشرين إلى السادس والعشرين من أيلول من العام 1983، كان بيتروف ضابطاً في قاعدة الإنذار الاستراتيجيّة جنوب موسكو، وفي تلك الليلة تلقّى بلاغاً من نظام المراقبة عبر الأقمار الاصطناعيّة، بأنّ الولايات المتّحدة أطلقت بضعة صواريخ في اتّجاه بلاده.
لكنّه قدّر أن الولايات المتّحدة، إن هاجمت بلاده، فلن ترشقها ببضعة صواريخ، بل ستُمطرها بمئات منها، ولذا خلص إلى أن هذا الإنذار سببه خطأ تقني. وعلى ذلك، أخذ على عاتقه مسؤوليّة أن يُبلّغ رؤساءه بوجود إنذار خاطئ، لا بوجود هجوم وشيك.
ولعلّ القرار الذي اتّخذه هذا الضابط، جنّب العالم حرباً بين القوّتَيْن العظميَيْن، كان يُمكن أن تُشعل نزاعاً نوويّاً يُدمّر العالم، علماً أن التوتّر بين واشنطن وموسكو كان في ذروته آنذاك.
بعد ذلك الحادث، ظلّ في مركز عمله 3 ايّام، ثمّ عاد إلى منزله خائر القوى، ولم يحدّث عائلته بشيء، بحسب ابنه البالغ من العمر اليوم 44 عاماً.
ثمّ تبيّن للخبراء السوفيات، أن ما جرى كان بسبب خطأ في تحليل النظام لانعكاس أشعة الشمس على الغيوم.
وبعد أشهر من الحادث، نال ستانيسلاف وسام استحقاق من القوّات المسلّحة، من دون أيّ توضيح لسبب ذلك التكريم، وفقاً لابنه.
وظلّ هذا الحادث طيّ الكتمان 10 سنوات، ثمّ كُشف عنه بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في العام 1991.
ويقول ديمتري، إنّ والده تلقّى بعد ذلك مئات رسائل الشكر والتقدير من كلّ أنحاء أوروبا، لكنّه لم يكن يعرف أبداً سبب ذلك، إذ إنّه كان يعتبر أنّه لم يفعل شيئاً سوى القيام بعمله.