2018 | 19:28 كانون الأول 15 السبت
رئيس الوزراء التونسي: السعودية تقدم مساعدة مالية لتونس بنحو 830 مليون دولار | البطريرك الراعي وفي عظته صلى من اجل المسوؤلين في الكنيسة ومن اجل رئيس الجمهورية ملتمسا له المواهب وروح الحكمة والفهم لانارة العقول وروح المشورة والقوة وروح التقوى لدفء المحبة | وصول الرئيس عون إلى المعهد الأنطوني في بعبدا للمشاركة في تساعية الميلاد | إعادة فتح جادة الشانزليزيه أمام المارة بعد إخلائها من المتظاهرين | الشرطة الفرنسية: ارتفاع عدد الموقوفين على خلفية تظاهرات "السترات الصفراء" إلى 120 شخصا بينهم 86 أودعوا الحبس الاحتياطي | الشرطة الفرنسية تستخدم خراطيم المياه وقنابل الغاز لتفريق المتظاهرين وسط باريس | الرئيس الأوكراني: المجمع الأرثوذكسي يعلن قيام كنيسة أوكرانية مستقلة عن موسكو | محادثات الأمم المتحدة بشأن المناخ تستمر ليوم إضافي في بولندا | الشرطة الفرنسية تتقدم في محاولة لدفع المحتجين بعيدا عن قوس النصر | الشرطة الفرنسية تطلق وابلا من قنابل الغاز لتفريق المتظاهرين في شارع الشانزيليزيه | "الميادين": تدفق المزيد من المحتجين من "السترات الصفر" إلى شارع "الشانزيليزيه" في باريس | قائد طيران الجيش الايراني: نمتلك احد اقوى الاساطيل في الشرق الاوسط |

مغامرة مرعبة لطائرة إماراتية في سماء موسكو!

متفرقات - الثلاثاء 19 أيلول 2017 - 22:04 -

قبل 15 كيلومتراً من مطار موسكو الأكبر بدأت طائرة خطوط الإمارات من طراز "إيرباص A380" تفقد ارتفاعها، متدنية بسرعة دون وجود مدرج واضح، وحين وصلت الطائرة إلى ارتفاع 120 متراً عن الأرض الجرداء حدثت المفاجأة المرعبة.كيف كان شعور الطيارين وهما يقتربان بطائرتهما العملاقة وركابها من الأرض بهذا الخطأ المرعب؟ كيف جاء رد فعلهما وقد باتت الكارثة على مسافة دقيقة أو أقل؟

تفادي الكارثة المحتومة يرجع الفضل فيه إلى جهاز الإنذار الإلكتروني الذي أشعر الطيار ومساعده باقتراب الخطر واقتراب الطائرة من سطح الأرض قبل 15 كيلومتراً من بدء المدرج المقرر لها بمطار موسكو الأكبر، حسب برنامج الملاحة الإلكتروني المعد في الطائرة.

وحسب مصادر صحفية عدة ومنها صحيفة "كرونن تسايتونغ" الألمانية، فإنّ طائرة الإمارات في رحلتها المرقمة (EK131) كانت متجهة من مطار دبي في الإمارات إلى مطار دومديفو العملاق في موسكو في العاشر من أيلول/ سبتمبر. كانت الطائرة تقترب من المطار ومدى الرؤية جيد ، ثم بدأت تنحرف معدلة مسارها بمقدار 140 درجة، ولكن متجهة الى أين؟ فالمدرج ما زال يبعد 15 كيلومتراً، وما لبثت الطائرة أن عدّلت مسارها وعادت للارتفاع في الجو لتصل مستوى ملاحياً آمناً من الارتفاع متفادية كارثة أوشكت أن تقع، ثم حطت بسلام بعد مرور 35 دقيقة على مدرج مطار دومديفو.

مراقبو برج الملاحة في المطار بدورهم انتبهوا إلى انحراف مسار الطائرة المفاجئ، ونبهوا الطيارين، ليعززوا بذلك التنبيه الإلكتروني المنبعث عن جهاز الإنذار (MSAW) في قمرة الملاحة .

وحسب مقال نشره موقع "ون مايل آت أتايم" المتخصص بشؤون الطيران، فإن سلطات الملاحة الجوية في دولة الإمارات العربية المتحدة تواصل التحقيق في معطيات ما جرى، وقد يكتشف العالم قريبا سرّ الذي حصل لطائرات الإمارات في رحلتها المرقمة EK131.

م.م/ ي.أ