2018 | 10:32 أيلول 23 الأحد
قتيل و13 جريحا في 12 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | سامي فتفت لـ"صوت لبنان (93.3)": العقدة المسيحية تكمن في توزيع حقائب الدولة وفي وزارة الدفاع تحديداً والقوات بدأت المعركة بطريقة صحيحة وقدمت التنازلات | معاون وزير الخارجية الإيراني: سنستدعي القائم بالأعمال الإماراتي بعد تصريحات مسؤولين إماراتيين داعمة لجريمة الأهواز | سلام لـ"لشرق الأوسط": مواقف الرئيس عون لا تساعد على الإسراع في تشكيل الحكومة وإن فريقه السياسي يسعى لفرض سوابق تمس القواعد الدستورية التي توافق عليها اللبنانيون | مصادر قيادية في القوات لـ"السياسة": الأمور الحكومية مقفلة تماماً وليس هناك ما يشير إلى ولادة قريبة للحكومة بعدما ظهر بوضوح أن "التيار" مصرّ على عدم الاعتراف بالآخرين وعلى الإمساك بالثلث المعطل | "الانباء": الرئيس عون سيشدد في كلمته على التزام لبنان بالقرار 1701 الذي تخرقه اسرائيل في البر والبحر والجو بصورة مستدامة وسيؤكد على قراره بحماية ارضه | إيران تستدعي سفراء هولندا والدنمارك وبريطانيا بشأن هجوم على عرض عسكري وتتهمهم بإيواء جماعات معارضة إيرانية | قراصنة يخطفون 12 شخصا من طاقم سفينة سويسرية في نيجيريا | رياض سلامة للـ"ال بي سي": ان كل ما يقال عن استقالتي لا يتعدى الشائعات التي تهدف الى زعزعة الوضع النقدي الجيد واستقالتي غير واردة على الاطلاق | الحريري: لم يبق امام المتحاملين على وطننا الا بث الشائعات الكاذبة حول صحة رياض سلامة والتقيه دائما واكلمه يوميا واتصلت به للتو وصحته "حديد" والحمد لله | ياسين جابر في تسجيل صوتي منسوب له: العهد سيدمر لبنان وعشية جلسة الإثنين يضغط الرئيس عون ووزير الطاقة لينالا 500 مليون دولار ليؤمنا الكهرباء لعدد من الساعات | قوات الدفاع الجوي السعودي: اعتراض صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون باتجاه مدينة جازان جنوبي السعودي |

بلدية داريا كرمت الحجاج وافتتحت شارع اللواء ابراهيم بصبوص

مجتمع مدني وثقافة - الثلاثاء 19 أيلول 2017 - 15:12 -

اقامت بلدية داريا في منطقة الحرش، احتفالا تكريميا للحجاج، وافتتاح "شارع اللواء ابراهيم بصبوص"، بمبادرة من أهالي البلدة، بالتعاون مع رئيس البلدية العميد باسم بصبوص ومختار داريا منذر بيه، في حضور المدير العام السابق لقوى الامن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص، رئيس بلدية داريا وأعضاء المجلس البلدي ومختار البلدة والحجاج والاهالي.

افتتح الاحتفال بتلاوة آيات من الذكر الحكيم والنشيد الوطني وكلمة ترحيب من المربي اشرف عبد الرحمن، ثم قصيدة من وحي المناسبة للشاعر أسعد حسن ألقاها باسم الحجاج، شاكرا البلدية رئيسا وأعضاء وموظفين على لفتتهم تجاه الحجاج.

ثم قدم الى اللواء بصبوص لوحة تذكارية.

وألقى المختار بيه كلمة، قال:"الحمد لله الذي أعادكم من الديار المقدسة المباركة بعدما أديتم واجب الطاعة لركن فرضه الله، وزرتم بلدا يفوح منه عطر الايمان، والحمد لله الذي انعم علينا برسول المحبة والاستقامة وعبادة الواحد الاحد، لذلك علينا كمسلمين ان نتكاتف ونحيا اخوة متعاونين فالمسلم اخ المسلم يعينه ويهديه.

وتوجه الى اللواء بصبوص فبارك له اداءه فريضة الحج، وقال: "زينتكم الاخلاق، فدعني اهتف مع كل محبيك أنك جدير بمن يحمل المصباح ان يتقدم الموكل، لذلك بناء على اصرار من ابناء بلدتنا المخلصين الذين قدروا سعيكم الحثيث لتطوير بلدتنا ومساعدة شبابنا ومد يد العون الى كل محتاج وتقديم الخدمة لطالبيها، فعبروا عن وفائهم للوفي بتسمية الشارع الممتد من مدخل داريا الى مفرق نهر الحمام في شارع اللواء ابراهيم بصبوص، وكلنا امل ان تقبل وترضى هديتهم المتواضعة".

ثم القى رئيس البلدية كلمة قال: "انه لمشهد يثلج الصدر ونحن امام خمسين او اكثر من الحجاج المباركين، الذين احرموا وطافوا في البيت العتيق، وسعوا ووقفوا صعيد عرفات الطاهر، فاحمدوا الله يا حجاجنا على منه وفضله وكرمه، وادعوا لاحبابكم ولوطنكم بالخير العميم".

وتابع: "اننا في مجلسنا البلدي كنا السباقين الى هذا العمل المبارك، المتمثل في استقبال حجاجنا، ولتصير الفرحة فرحتين، جاء توقيت الاحتفاء بكم موافقا لافتتاح شارع اللواء ابراهيم بصبوص، نزولا عند رغبة اهالي البلدة، وعبر الاهالي عن محبتهم ووفائهم لكم، عبر انشائهم، وعلى نفقتهم الخاصة، قوسا تذكاريا ليبقى شاهدا لنا وللاجيال العتيدة، ولتبقى امثولة الرجولة والعطاء لداريا والاقليم والشوف".

واعتبر ان "هذا العمل عنوان لامع من عناوين النجاح والعمل الدؤوب، بحيث غدت داريا مضرب المثل في اقليم الخروب بعدما اشتهرت باسمك، وبات يشار اليها بالبنان، بمداخلها المزينة وشوارعها النظيفة وحدائقها الانيقة".

وختم بتوجيه رسالة الى ابناء داريا ب"ضرورة دفع الرسوم البلدية"، ودعا "السيدات الى فرز النفايات في المنزل".

ثم القى اللواء بصبوص كلمة فبارك للحجاج حجتهم، وقال: "الحمد لله الذي سهل لنا اداء الفريضة، كما سهل لنا العودة الى ديارنا بصحة وعافية، الحج أشبه بمؤتمر دولي، حيث ملايين الشعوب المختلفة باللون واللغة والجنسية والبيئة، لاداء الاركان الخمسة من اركان الاسلام. أعداد كبيرة تركت اولادها واحبابها لاداء هذه الفريضة، فنحن نعيش اياما كل شيء فيها سهل، حيث كان الذهاب الى الحج منذ القدم على الجمال، او ايام اهالينا بالبوسطة، فالحمد لله نحن اليوم نؤدي الفريضة براحة حيث الذهاب ميسر والسكن مكيف".

وأضاف: "نحن ايضا مميزون عن الناس الاخرين، الناس الذي لا يعرفون اللغة العربية، فنحن كل شيء سهل علينا من قراءة القرآن والاحاديث الشريفة، وكنا نراهم كيف يتكبدون مشقة في الكلام او ترداده. لقد رجعنا بسلام، لذلك لا بد ان اشكر رئيس البلدية والاعضاء الكرام على هذه الانشطة المميزة التي تقومون بها".

وفي موضوع تسمية الشارع باسمه، شكر بصبوص "جميع ابناء داريا على محبتهم واخلاصهم ووفائهم"، وقال: "لن اقصر ولن افكر يوما ان اتلكأ عن القيام بأمر ما، لقد وردتني اليوم اتصالات عديدة لتهنئتنا على هذه المسحة الجمالية التي اضيفت الى مدخل داريا، وكانت المطالبة ان يكون الاحتفال على مستوى الاقليم ككل، لكن كان القرار بان يبقى الامر محليا، لذلك لا بد ان نشكر كل من ساهم في هذا العمل الجميل".

ثم قدمت هدايا تذكارية الى الحجاج.

بعدها انتقل الحضور الى مدخل بلدة داريا - عين الحور، حيث موقع القوس، الذي شهد تظاهرة حاشدة من ابناء داريا، الذين تجمعوا حول اللواء بصبوص تحت القوس، ثم قص اللواء بصبوص ورئيس البلدية والاهالي شريط الافتتاح، ليطلق على الشارع الممتد من ضهور داريا لجهة عين الحور الى مفرق نهر الحمام اسم "شارع اللواء ابراهيم بصبوص"