2018 | 19:58 حزيران 20 الأربعاء
كأس العالم 2018: فوز الأوروغواي على السعودية بهدف من دون مقابل | معلومات للـ"ال بي سي": نتيجة تحقيقات الجمارك تبيّن أن الموقوف في سرقة السيارتين مرتبط مع آخرين بعصابة دولية لتهريب السيارات غير الشرعية | قائد الجيش: الجيش يضع الاستقرار في رأس أولوياته وسيبقى العمود الفقري للوطن مهما كلف ذلك من أثمان وتضحيات | مصادر للـ"او تي في": موكب نوح زعيتر تعرض لاطلاق نار داخل الاراضي السورية من قبل آل الجمل ظنا منهم ان الموكب لآل جعفر فرد عليهم | سواريز يسجل الهدف الاول في مرمى السعودية لتتقدم الاورغواي 1-0 | مقتل 5 وجرح آخرين في قصف للنظام السوري على مناطق واسعة في ريف درعا | ال بي سي: اشتباكات بين آل جعفر وآل الجمل بين الأراضي اللبنانية والسورية ومعلومات عن سقوط قتيل من آل الجمل وتعرض موكب نوح زعيتر للرصاص من قبل آل جعفر | "التحكم المروري": قتيل نتيجة تصادم بين فان ودراجة نارية في محلة الدكوانة بالقرب من منتجع الـwaves | العبادي: على القوى السياسية احترام السياقات الدستورية بشأن حسم الانتخابات | المشنوق بعد لقائه ابراهيم: اتفقنا على متابعة التشاور مع الحريري بموضوع الاختام على جوازات سفر الايرانيين لاتخاذ القرار المناسب وانهاء الجدل ولا خلاف على الصلاحيات | "التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة على طريق عام حلبا القبيات مفرق الكواشرة | المجر تتبنى قانونا يجرم المنظمات التي تساعد المهاجرين |

بالصور: اورهان كارادينيز يرد لأول مرة على الحملة التي طاولت بواخر الطاقة

أخبار اقتصادية ومالية - الاثنين 18 أيلول 2017 - 10:30 -

أكد اورهان كارادينيز، رئيس مجلس ادارة شركة كارادينيز كاربورشيب، أن "تكلفة بواخر الطاقة في لبنان هو بين ١١ و ١٢ سنت، بينما التكلفة السورية للكهرباء هي بين ١٤ و ١٥ سنتا"، موضحاً أن "سعر المولدات الخاصة من ٣٠ الى ٣٥ سنتا للكيلو واط في الساعة، والبواخر يمكن تأمينها خلال اشهر فقط بينما البناء يأخذ ما بين ٤ و ٥ سنوات".
ولفت إلى أن "بواخر الطاقة التي تعمل في الزوق والجية تعتبر ارخص بـ20 الى ٢٥ بالمئة من الطاقة المزودة من سوريا".
وشدد على أن "البواخر هي من بين مصادر توليد الطاقة الحرارية الارخص في لبنان".
وأضاف: "شركة كارباورشيب تستطيع ان تؤمن الكهرباء ٢٤/٢٤ في غضون اشهر فقط، والشركة تعمل حاليا على بناء ٢٠ باخرة طاقة".
تابع: "نحن نبني البواخر دائما ولا نقرر الى اين سنرسلها ومن يوقع معنا العقود نرسل له البواخر".
وشدد اورهان كارادينيز على أن "لبنان تمكن من توفير ٣٥٠ مليون دولار في ٥ سنوات من خلال البواخر مقارنة بإستجرار الطاقة من سوريا، ووفر ايضا ١،٧٥ مليار دولار مقارنة بالمولدات الخاصة".
وقال كارادينيز: "نطبق كامل القوانين والانظمة اللبنانية وخلقنا ١٥٠ فرصة عمل للبنانيين لدى الشركة بالاضافة الى ١٠٠٠ وظيفة غير مباشرة ونتزود بالموارد المحلية من لينان ونعمل مع المصارف اللبنانية حصرا في الباخرتين الموجودتين في لبنان".

ولفت كارادينيز إلى أن كل مشاريع البنى التحتية في العالم تجذب الانتباه وممكن ان تكون عرضة للانتقاد السياسي والمزاعم الخاطئة ويعود السبب في في ذلك بشكل خاص الى انه عندما يتم معالجة مشكلة كتزويد لبنان بالكهرباء والبعض ينتقد بشكل خاطئ وهناك نظريات ومعلومات مغلوطة مقابل الحقائق والوقائع".
وأشار الى ان بعض المعارضين في لبنان استغلوا الدعوى القضائية بين كارباوشيب والدولة الباكستانية لاطلاق اداعاءات لا اساس لها، وبالرغم من التحديات السياسية من جهة والمالية من جهة اخرى تمت تبرأة شركة كارادينيز من كافة المزاعم في بكستان وغيرها من البلدان، والشركة دائما تحتفظ بالحق في اتخاذ الاجراءات القانونية المناسبة ضد اي مصدر ادعاء لا اساس له يستهدف الشركة وسمعتها."
وراى كارادينيز ان "البعض في لبنان يقول ان الثمن في غانا ارخص من لبنان وهذا امر غير صحيح، ولبنان هو ارخص بلد يأخذ الطاقة من شركة كارادينيز"، مشددا على ان "الشركة امنت الكهرباء للعراق الى حين انتهاء العقد في العام ٢٠١٦ وانتهى العقد بسبب الاوضاع الامنية والدمار بسبب الدولة الاسلامية."
وقال اورهان كارادينيز في خلال مؤتمر صحافي عقده في مبنى الشركة في اسطنبول: "في مناقصة العام ٢٠١٢ تقدمت شركات اميركية وبريطانية وتركية من اصل ٩ وفازت شركة كارباورشيب لان عرضها كان الافضل، وفي اي مناقصة عالمية يجب اعتماد معايير الكفاءة، وفي هذه المناقصة هذا العام افلست الشركة الاميركية وبقيت فقط التركية، فماذا نفعل؟ كنت اتمنى ان تشارك الشركة في مناقصة لبنان".
واضاف: "يمكننا حل غالبية مشكلة الكهرباء في لبنان".
وقال: "لا سمسرات ولا عمولات في بواخر الطاقة في لبنان أبدا".