2018 | 11:58 أيلول 21 الجمعة
قطع الطريق أمام وزارة التربية في الاونيسكو بسبب اعتصام للمتعاقدين في التعليم الثانوي | وهاب: هناك تعطيل سعودي لسعد الحريري والحريري لم يعد قادراً على تجاوزه وأصبح اسيره | الرئيس عون استقبل بحضور سفيرة الولايات المتحدة الاميركية اليزابيت ريتشارد ووزير العدل سليم جريصاتي مدير مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (FBI) كريستوفر راي على رأس وفد | اعتصام لحراك المتعاقدين الثانويين: من يُشرّع القانون في هذا البلد؟ على الدولة أن تتحمّل مسؤوليّتها | حنكش لـ"الجديد": سلامة لم ير وسيلة لتفعيل موضوع القروض الا بزيادة الضرائب وتحدث عن الوضع الضاغط وقدم حلول منها زيادة الـTVA و5 الاف ليرة على البنزين | الرئيس عون منح السيدة France Majoie Le Lous وسام الأرز الوطني من رتبة ضابط تقديراً لعطاءاتها الإنسانية والإجتماعية | ريابكوف: العقوبات الأميركية الجديدة ضد روسيا لن تنجح مثل سابقتها | الميادين: روسيا رفضت التقرير الذي قدمه الوفد العسكري الإسرائيلي حول إسقاط الطائرة | كنعان: "اذا كل حدا بيعمل شغلو اكتر ما بيحكي عنّو وما بيلتهي بشو قال غيرو وبشغلو بتتحسّن انتاجية الدولة بنسبة 99 بالمئة والناس بتقدروا اكتر" | احصاءات التحكم المروري: قتيلان و16 جريحا في 12 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | أبو الحسن لـ"صوت لبنان (93.3)": الامور تسير في الاتجاه الصحيح في ملف العلاقة مع التيار على امل ان يترجم هذا الوعي من خلال آلية تتفق عليها اللجنة | الكويت: لن نعين سفيرًا في طهران حتى تغيّر إيران نهجها |

بالصور: اورهان كارادينيز يرد لأول مرة على الحملة التي طاولت بواخر الطاقة

أخبار اقتصادية ومالية - الاثنين 18 أيلول 2017 - 10:30 -

أكد اورهان كارادينيز، رئيس مجلس ادارة شركة كارادينيز كاربورشيب، أن "تكلفة بواخر الطاقة في لبنان هو بين ١١ و ١٢ سنت، بينما التكلفة السورية للكهرباء هي بين ١٤ و ١٥ سنتا"، موضحاً أن "سعر المولدات الخاصة من ٣٠ الى ٣٥ سنتا للكيلو واط في الساعة، والبواخر يمكن تأمينها خلال اشهر فقط بينما البناء يأخذ ما بين ٤ و ٥ سنوات".
ولفت إلى أن "بواخر الطاقة التي تعمل في الزوق والجية تعتبر ارخص بـ20 الى ٢٥ بالمئة من الطاقة المزودة من سوريا".
وشدد على أن "البواخر هي من بين مصادر توليد الطاقة الحرارية الارخص في لبنان".
وأضاف: "شركة كارباورشيب تستطيع ان تؤمن الكهرباء ٢٤/٢٤ في غضون اشهر فقط، والشركة تعمل حاليا على بناء ٢٠ باخرة طاقة".
تابع: "نحن نبني البواخر دائما ولا نقرر الى اين سنرسلها ومن يوقع معنا العقود نرسل له البواخر".
وشدد اورهان كارادينيز على أن "لبنان تمكن من توفير ٣٥٠ مليون دولار في ٥ سنوات من خلال البواخر مقارنة بإستجرار الطاقة من سوريا، ووفر ايضا ١،٧٥ مليار دولار مقارنة بالمولدات الخاصة".
وقال كارادينيز: "نطبق كامل القوانين والانظمة اللبنانية وخلقنا ١٥٠ فرصة عمل للبنانيين لدى الشركة بالاضافة الى ١٠٠٠ وظيفة غير مباشرة ونتزود بالموارد المحلية من لينان ونعمل مع المصارف اللبنانية حصرا في الباخرتين الموجودتين في لبنان".

ولفت كارادينيز إلى أن كل مشاريع البنى التحتية في العالم تجذب الانتباه وممكن ان تكون عرضة للانتقاد السياسي والمزاعم الخاطئة ويعود السبب في في ذلك بشكل خاص الى انه عندما يتم معالجة مشكلة كتزويد لبنان بالكهرباء والبعض ينتقد بشكل خاطئ وهناك نظريات ومعلومات مغلوطة مقابل الحقائق والوقائع".
وأشار الى ان بعض المعارضين في لبنان استغلوا الدعوى القضائية بين كارباوشيب والدولة الباكستانية لاطلاق اداعاءات لا اساس لها، وبالرغم من التحديات السياسية من جهة والمالية من جهة اخرى تمت تبرأة شركة كارادينيز من كافة المزاعم في بكستان وغيرها من البلدان، والشركة دائما تحتفظ بالحق في اتخاذ الاجراءات القانونية المناسبة ضد اي مصدر ادعاء لا اساس له يستهدف الشركة وسمعتها."
وراى كارادينيز ان "البعض في لبنان يقول ان الثمن في غانا ارخص من لبنان وهذا امر غير صحيح، ولبنان هو ارخص بلد يأخذ الطاقة من شركة كارادينيز"، مشددا على ان "الشركة امنت الكهرباء للعراق الى حين انتهاء العقد في العام ٢٠١٦ وانتهى العقد بسبب الاوضاع الامنية والدمار بسبب الدولة الاسلامية."
وقال اورهان كارادينيز في خلال مؤتمر صحافي عقده في مبنى الشركة في اسطنبول: "في مناقصة العام ٢٠١٢ تقدمت شركات اميركية وبريطانية وتركية من اصل ٩ وفازت شركة كارباورشيب لان عرضها كان الافضل، وفي اي مناقصة عالمية يجب اعتماد معايير الكفاءة، وفي هذه المناقصة هذا العام افلست الشركة الاميركية وبقيت فقط التركية، فماذا نفعل؟ كنت اتمنى ان تشارك الشركة في مناقصة لبنان".
واضاف: "يمكننا حل غالبية مشكلة الكهرباء في لبنان".
وقال: "لا سمسرات ولا عمولات في بواخر الطاقة في لبنان أبدا".