2018 | 20:59 أيلول 25 الثلاثاء
الملك عبد الله: حل الدولتين هو الحل الوحيد الذي يمكن أن ينهي الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين | تيمور جنبلاط: ماذا لو كان المريض من عائلتنا كنواب؟ هل كنّا سنتصرف بنفس الطريقة؟ واجبنا كنواب تأمين تمويل الادوية فمعاناة المرضى اولوية انسانية | الجبير: إيران تدعم الإرهاب ليس فقط من خلال حزب الله وإنما أيضا تنظيم القاعدة الذي كان يتنقل بحرية في سوريا | المبعوث الأميركي بشأن إيران براين هوك: علينا التأكد من عدم تكرار سيناريو حزب الله في اليمن والصواريخ التي اطلقت نحو السعودية ايرانية | رئيس مؤسسة الاسكان في رسالة للنواب: المطلوب من دون تردد او نقاش دعم القروض السكنية وحصرها بالمؤسسة | الرئيس عون يلتقي رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان على هامش أعمال الجمعية العمومية للأمم المتحدة | طوني فرنجية: كان باستطاعة من يهتم بصحة الناس انتظار القوانين الخاصة بصحة الناس وحاجاتهم ومصالحهم بدل تطيير نصاب الجلسة | حاصباني: مسؤولية أي مريض تقع على الحكومة مجتمعة ورئيس الجمهورية | نواف الموسوي لـ"المنار": قانون ادارة النفايات الصلبة فسح المجال لآلية التفكيك الحراري وميزة هذا القانون انه يضع الاطار اللازم الذي يسمح في تنوّع أشكال المعالجة | "المنار": يفترض المسارعة الى فرض مواعيد جديدة لمتابعة مناقشة المواد المتبقية يحددها رئيس المجلس في موعد مقبل | حنكش لـ"صوت لبنان (100.5)": إقرار دعم قروض الإسكان من أفضل الحلول المتاحة في ظل الظروف الاقتصادية لكنه مشروط بسياسة إسكانية غير متقطعة تطمئن المصارف والناس معًا | ماكرون: انقسامات مجلس الأمن تقف عائقا أمام اتخاذ قرارات حاسمة |

مطعم ياباني غريب... الموظفون فيه مصابون بالخرف!

متفرقات - الاثنين 18 أيلول 2017 - 09:10 -

يعمل في مطعم ياباني 17 نادلا ونادلة مصابون جميعا بالخرف بصفة مؤقتة للتوعية بالمرض، وعلى الرغم من ذلك لم يبد الزبائن أي امتعاض أو شكوى.

ويعمل كبار السن المصابون بالخرف في المطعم من 16 إلى 18 أيلول بهدف زيادة التوعية بالخرف قبل اليوم العالمي للزهايمر في 21 أيلول، وكذلك لإتاحة الفرصة أمام الناس للتفاعل مع المصابين بالمرض في بيئة آمنة لا يخشى العاملون فيها عاقبة أي أخطاء ربما يقعون فيها.

وصاحب الفكرة هو شيرو أوجينو (38 عاما) مدير تلفزيون هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية.

وقال أوجينو: "كان أمرا رائعا أن يوقن الجميع أنهم قادرون على القيام بهذا العمل طالما توفر لهم القدر الملائم من الدعم".

وقال زبون يدعى ماكوتو إتشيكاوا إنه استمتع بالحديث إلى نادلة نسيت لبرهة أنها تعمل في المطعم وجلست للحديث معه.

وأعد طهاة محترفون الأطباق للزبائن الذين تعين عليهم تسجيل طلباتهم مسبقا.

واليابان إحدى دول العالم التي تقف في الصدارة لمواجهة مرض الخرف الذي تقدر تكلفته بواحد في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في العالم.

ومن المتوقع أن يصاب واحد من بين كل خمسة يابانيين ممن تزيد أعمارهم عن 65 عاما، أي نحو 7 ملايين ياباني، بدرجة من درجات الخرف بحلول عام 2025.

(الجديد فن)