2018 | 02:24 تموز 16 الإثنين
خلال مباراة الكباش في جونية... إعتدوا على المخرج | مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد في 15/7/2018 | الحواط: تحالفت مع القوات ووضعت يدي بيد جعجع انطلاقا مما يجمعنا | من هو أفضل لاعب في مونديال روسيا؟ | وفاة طفل غرقا في عين الزرقاء | عدوان: لا شيء يمنع من تقاطع في العمل الحكومي والنيابي مع حزب الله | بالصور: إقتحام مباراة فرنسا وكرواتيا | إنقاذ 4 أشخاص من الغرق في منطقة صور وانتشل جثة سوري | القاضي نديم غزال يوضح سبب استقالته | ماكرون يهنىء بوتين: تنظيم كأس العالم ممتاز | توقيف مطلق النار على زين العمر وسيمون حداد في جونية | فوز فرنسا بكأس العالم للعام 2018 |

ليست الطرقات مكانهم... كفى إستخفافا

متل ما هي - الاثنين 18 أيلول 2017 - 06:00 -

إنّها الظروف المعيشية القاسية، والفقر، والذل وغيرها من الأمور السيئة التي أوصلت تلك الفتاتين إلى هذه الظروف القاسية ليجلسوا على رصيف أوتوستراد "ميرنا الشالوحي" بحثاً عن لقمة العيش.
ففي بلد من المفترض أن يحترم حقوق الإنسان، لا يمكن ليقبل بعد اليوم أن تتكرر مثل تلك المشاهد على الطرقات.
أطفال لا يعلمون شيئاً عن الحياة، يدورون من دون أيّة مسؤولية، تقطع الطرقات، وتسير بين السيارات، كي تؤمّن مأكلا لها ولعائلتها.
فالحزن، والخوف اللذان ينتابهما يمكن أن نراه في وجهي هاتين الفتاتين، كما يمكننا أن نتخيّل الظروف القاهرة التي قد تواجههّن.
فإن كانت الدولة حتى اليوم لم يرف لها جفن لمساعدة أطفالنا على التخلّص من الذل فمن المسؤول إذاً؟ لا يمكن للجمعيات والمجتمع المدني فقط أن يعملا وحدهم على ذلك فكما نقول في العامية "إيد وحدة ما بتزقف."