2018 | 07:44 تشرين الثاني 17 السبت
الخارجية الأميركية: الوحدة في الخليج ضرورية لمصالحنا المشتركة المتمثلة في مواجهة النفوذ الخبيث لإيران | مندوب فرنسا: ندعو كافة الاطراف اليمنية إلى التفاعل مع المبعوث الأممي | مندوب بريطانيا في الأمم المتحدة: سنطرح مشروع قرار بشأن اليمن في مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين | المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي: لا بد من تحرك فوري لحماية الشعب اليمني | بيسلي: في اليمن 8 ملايين أسرة بحاجة للمساعدة | عضو مجلس الشيوخ تيد يونغ: مشروع قانون محاسبة السعودية يضمن مراقبتنا للسياسة الأميركية في اليمن | مبعوث الأمم المتحدة لليمن: الأطراف المتحاربة توشك على إبرام اتفاق بشأن تبادل السجناء والمحتجزين | متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية: استئناف صادرات خام كركوك من العراق خطوة مهمة في مسعى لكبح صادرات إيران النفطية | الحريري: أنا أتأمّل بالخير اذا حلّت مشكلة الحكومة والحل ليس عندي انما عند الاخرين | الحريري في مؤتمر ارادة الحل الحكومي: صحيح أننا حكومة تصريف أعمال ورئيس مكلف لكن هدفنا الاساسي أن نطوّر البلد ولدينا فرصة ذهبية لتطويره خاصة بعد مؤتمر سيدر | غريفيث: لا شيء يجب أن يمنعنا من استئناف الحوار والمشاورات لتفادي الأزمة الإنسانية | تصادم بين سيارتين بعد جسر المشاة في الضبيه باتجاه النقاش والاضرار مادية و دراج من مفرزة سير الجديدة في المحلة للمعالجة |

التحذيرات الغربية: ضربة أمنية متوقعة في الوقت المستقطع؟!

الحدث - الاثنين 18 أيلول 2017 - 05:56 - انطوان غطاس صعب

تركت التحذيرات الامنية من أميركا وكندا وفرنسا تساؤلات ومخاوف لدى المسؤولين السياسيين، واللبنانيين بشكل عام، حول خلفية هذه التحذيرات وخصوصاً التحذير الفرنسي الذي حدّد فترة زمنية لا تتعدّى الـ48 ساعة، ما يعني وفق مصادر سياسية عليمة أن هناك معلومات استخباراتية وتقاطع معلومات بين أكثر من جهة غربية حول امكانية حصول عمل أمني في لبنان، مستندين الى جملة اعتبارات سياسية وأمنية واقليمية دفعتهم الى تحذير رعاياهم من ضرورة أخذ الحيطة والحذر في تنقلاتهم وتحديداً في الأماكن العامة.
وانما ما أدى الى قلق وهلع، فمردّ ذلك الى التحذير الفرنسي الشديد اللهجة من عمل أمني قريب جداً، وهنا تعزو المصادر هذا التحذير الى أجواء أمنية واستخباراتية وصلت الى أجهزة الأمن الفرنسية من جهات لبنانية لها صلات وثيقة بفرنسا، اضافة الى التنسيق الأمني اللبناني-الفرنسي ، ومن خلال الأجهزة الأمنية اللبنانية التي لها صلات تنسيقية تاريخياً مع فرنسا بحكم العلاقة القوية التي تجمع البلدين، والخصوصية الفريدة بين بيروت وباريس، دون أن تفصح المصادر عينها عن الاسباب والدوافع التي أملت على الأميركيين والكنديين والفرنسيين التحذير من اتخاذ التدابير المشددة.
وفي هذا السياق، تكشف المصادر عن أن الكثير من المسؤولين اللبنانيين لم يفاجأوا بما جرى في الساعات الماضية، من تحذيرات دولية من تفجيرات أو أعمال عسكرية قد تحدث في لبنان، معلّلين ذلك الى ما جرى في عرسال ورأس بعلبك، وبالتالي استئصال الارهابيين من الاراضي اللبنانية، وعلى وجه الخصوص الانتصار النوعي الذي حقّقه الجيش اللبناني في عملية "فجر الجرود". وعلى هذا الأساس، ومن خلال القراءة السياسية والتقارير الأمنية، ظهر لقادة الأجهزة الأميركية والأوروبية أن هناك خلايا نائمة متواجدة في معظم المناطق اللبنانية، وبعض هؤلاء هرب من الجرود تجاه الداخل اللبنانية وبعض المخيمات الفلسطينية، الأمر الذي استدعى اتخاذ تدابير أمنية بالغة الأهمية من قبل الأجهزة اللبنانية، بالتنسيق مع أجهزة استخبارات عربية وغربية. ناهيك عن اجتماع المجلس الاعلى للدفاع الذي انعقد من أيام، واتخاذه قرارات تصبّ في اطار السريّة.
وبذلك، وبعد استقصاءات ومواكبة ومتابعة للخلايا الارهابية، تبيّن بوضوح وجود نوايا خطيرة وخبيثة لدى هذه الأخيرة عبر سعيها الى ارباك الساحة اللبنانية من خلال تفجيرات امنية متنقلة، وبناء عليه، أقدمت الدول الثلاث على توجيه تحذيراتها، خوفاً على رعاياها ومصالحها في لبنان.