2018 | 01:05 تموز 19 الخميس
الجيش اليمني يسيطر على سد باقم وسلسلة جبال العبد في صعدة | هادي ابو الحسن للـ"ام تي في": هناك عقدة مفتعلة اسمها العقدة الدرزية فعلى الجميع احترام نتائج الانتخابات في عملية تأليف الحكومة | باسيل: من يحب السوريين هو من يطالب بعودتهم الى بلدهم وإجراء مصالحة حقيقية في سوريا | الخارجية الروسية: نعمل لمنع وقوع مجابهة عسكرية بين إيران وإسرائيل في سوريا | باسيل: الفوز الذي تحقق في الانتخابات النيابية سيترجم بوزير من كسروان يكون ضمن تكتل لبنان القوي | "الوكالة الوطنية": مجموعة من الشبان قطعوا الطريق بـ3 إطارات مشتعلة مقابل كنيسة مار مخايل - الشياح احتجاجا على قرار بلدي بإزالة صور من مخلفات الانتخابات النيابية | "سكاي نيوز": سلسلة إنفجارات تهز مدينة كركوك العراقية | البيت الأبيض: ترامب وأعضاء حكومته يعملون لمنع تدخل روسيا مجددا في الانتخابات الأميركية | ليبانون فايلز: مناصرو حركة امل يقطعون الطريق عند تقاطع مار مخايل من دون معرفة الأسباب | الفرزلي للـ"ام تي في": عدم تأليف الحكومة يؤدي إلى مزيد من تعميق الأزمة وضعف الدولة وانهيارها | ترامب: الولايات المتحدة قد تعقد اتفاقية منفصلة للتجارة مع المكسيك وقد تعقد لاحقا اتفاقية مع كندا | السفير الروسي في دمشق: صيغة أستانا أثبتت جدارتها وعملها سيستمر |

وفد من جمعية بناء الإنسان زار الأمين العام لمجلس الدفاع

مجتمع مدني وثقافة - السبت 16 أيلول 2017 - 15:27 -

زار رئيس جمعية "بناء الإنسان" الخيرية ربيع مينا مع وفد، الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع اللواء الركن سعدالله الحمد في دارته في طرابلس، وكان بحث في الإجراءات والتدابير الأمنية التي من شأنها حفظ الأمن وحماية المواطنين.

ورأى مينا أن "لبنان بحاجة دائما إلى رجال أمن ودولة غيورين على الصالح العام بكل مستوياته السياسية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية والقضائية كما حاجته إلى صون لبنان وحمايته في إطار الوحدة التي تشكل الضمان الوحيد لسلم لبنان واستقراره، وطرابلس لم تطالها التسويات السياسية وكأن منطقة الشمال يمارس عليها فيتو العدالة والإنماء". وشدد على "ضرورة وجود كوتا عددية للتوظيف في السلك العسكري ومساعدة الشباب في إيجاد فرص عمل لأجل حياة كريمة تحد من الأزمة المستشرية من بطالة وهجرة تحرم لبنان من كفاءاته العلمية الوطنية". ونوه "بالنصر الكبير الذي حققه الجيش في جرود رأس بعلبك والقاع".

بدوره شدد الحمد على أن "الجيش حامي لبنان الأول حقق نصره في الجرود ببركة دماء شهدائه الأبطال وبالتفاف الشعب حول أبنائه في الجيش، فمصلحة الوطن أهم من أي مصلحة شخصية آنية أو أي مصالح خارجية، والمؤسسة العسكرية حريصة على توظيف متطوعين من منطقة الشمال وهذا ما حصل مسبقا، ولكننا بحاجة الآن إلى موافقة مجلس الوزراء لطلب تطويع دفعات جديدة في الجيش".

وأشار إلى أن "هناك جلسة لمجلس الوزراء ستعقد من خارج القصر الحكومي ستكون في طرابلس، على أمل أن تكون بادرة خير لهذه المدينة"، وشدد على أن "الوضع في لبنان مستقر وهو في حال أفضل مما مر عليه سابقا، ونحن معكم وإلى جانبكم، فالمواطن في حاجة لأن يرى الدولة ساهرة على أمنه ولأجله، ونتمنى أن يبقى المواطن على ثقة تامة بالأجهزة الأمنية".

وفي ختام اللقاء قدم الوفد درعا تقديرية لحمد "عربون محبة وتقدير".