2018 | 10:50 نيسان 26 الخميس
"الجديد": مدرسة عبرا الرسمية شرقي صيدا اقفلت ابوابها منذ يومين بسبب انتشار مرض "الجرب" في صفوف تلامذتها واساتذتها | سانا: الجيش السوري يتقدم من عدة محاور في منطقة الحجر الأسود ويسيطر على شبكات انفاق وكتل ابنية في منطقة المعامل بعد القضاء على العشرات من الإرهابيين وتدمير عتادهم | بشارة الاسمر في اعتصام المتعاقدين في الادارة العامة: هناك هجمة من اليد العاملة الاجنبية ويجب العمل على اعطاء الناس حقوقها كاملة وليس التحضير لانفجار اجتماعي | مصادر الكتائب للـ"ام تي في": أي قرار بوقف تنفيذ لا يوقف عمل الحكومة بل تستمرّ بالصرف والانفاق وفق القاعدة الاثني عشرية لحين اجراء التعديل اللازم وفق قرار المجلس الدستوري | رازي الحاج لـ"صوت لبنان (93.3)": لماذا لا يدفع النازح في لبنان فاتورة الكهرباء والمياه ويكبد على المواطن اللبناني عناء دفع الفواتير المرتفعة؟ | غرفة التحكم المروري تطلب من السائقين توخي الحذر وتخفيف السرعة بسبب تساقط الامطار في بعض المناطق التي تسبب انزلاق وصدامات مرورية | خامنئي: الرئيس الأميركي يقول إن بعض الدول العربية لا يمكن أن تحافظ على نفسها لأكثر من اسبوع | المجمع الارثوذكسي الانطاكي ينعقد في المقر البطريركي في البلمند برئاسة البطريرك يوحنا العاشر يازجي بمشاركة مطارنة الكرسي الانطاكي | بدء جلسة المجلس الدستوري بحضور 8 أعضاء لدرس الطعن المقدم من 10 نواب في الموازنة وفي المادة 49 منها | البنتاغون: قوات خصومنا في سوريا تستخدم وسائل الحرب الإلكترونية بكثافة ضدنا | رئيس حركة الارض طلال الدويهي لـ"صوت لبنان (100.5)": المادة 49 تضرب اليد العاملة اللبنانية وهي تشكل حالة من التوطين | معلومات للـ"أل بي سي": خياران أمام المجلس الدستوري: اما اتخاذ قرار بوقف تنفيذ المادة 49 في الموازنة فورا وإما تعيين مقرر لدرس الطعن وتقديم تقريره خلال 10 ايام |

بلاغ غريب تتلقاه الشرطة الكويتية من فتاة قالت إنها تنتحر.. فكانت المفاجأة

متفرقات - السبت 16 أيلول 2017 - 08:28 -

في سابقة هي الأولى من نوعها، تلقت الشرطة الكويتية واحدا من أغرب البلاغات في تاريخ عملها، عندما استغاثت شابة بالنجدة، وقالت لهم إنها تنتحر، وطلبت المساعدة، وعندما وصلت الشرطة كانت المفاجأة.
فوجئ رجال الأمن الذين لبوا نداء الفتاة بتفاصيل غريبة أخرى تتعلق بالبلاغ الذي تلقوه عند الفجر، من شابة تطلب النجدة من الانتحار إذا لم تحضر الشرطة بشكل سريع لمنزلها.
وعندما وصلت الشرطة، برفقة عناصر من الإنقاذ الفني في الإدارة العامة للإطفاء، بعد أن تم تحديد عنوان المنزل الذي تقطنه المتصلة في محافظة الأحمدي (الكويت)، طرقوا الباب أكثر من مرة، لكن دون جدوى، فاضطُروا إلى كسره بواسطة عناصر الإطفاء بعد أخد إذن من وكيل النيابة لدخول المنزل، ليتفاجأوا أن سكان المنزل موجودون فيه وهم نيام.

وبعد أن استيقظ صاحب المنزل ورب الأسرة التي تقطنه على أصوات مداهمة منزله، أبلغه رجال الأمن عن تلقيهم بلاغاً بمحاولة انتحار فتاة تقطن في منزله، ليزول شعور الصدمة عنه ويرشد رجال الأمن إلى غرفة الفتاة التي لم تنتحر بعد عند وصول الشرطة.

وكشف مصدر أمني لصحيفة "الراي" الكويتية، أنه بمعاينة المنزل بحثاً عن الفتاة تبين أن أهل المنزل نيام ولا يعلمون عما يحدث شيئاً، إلا أن رب الأسرة سرعان ما انتبه لوجودهم وسألهم عما يحدث في منزله، ولماذا دخلوا بهذه الطريقة فأجابوه بأنهم تلقوا بلاغاً بأن فتاة ستنتحر في المنزل.

وأضاف المصدر الأمني أن الرجل تذكر أن هناك شابة لا يعرفها تقيم مع أبنائه داخل المنزل، وأرشدهم عن مكانها وتوجهوا إليها وظهر أنها على قيد الحياة وحالوا دون رغبتها.

وتابع: "بالتحقيق الأولي تبين أن الفتاة تقيم مع ابن صاحب المنزل بعلم عائلته، كونه يشاركها بعضاً من السموم التي يجلبها، ولكنه خلال الأيام الماضية هجرها وتركها في غرفة نومه بمفردها، فتكالبت عليها مصيبة هجر حبيبها لها والمخدرات التي تتعاطها فقررت الانتحار، وأحيلت إلى مخفر المنطقة فيما شرع المباحثيون بحثاً عن خليلها، وجار ضبطه لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحقه".