2018 | 03:34 حزيران 25 الإثنين
دورية من استخبارات الجيش توقف في رأس العين _ بعلبك الفلسطيني سليمان محمد حمود الملقب بـ"الكابولي" بجرم اطلاق نار وافتعال المشاكل | متحدث بإسم حزب المعارضة الرئيسي في تركيا يقول إن الانتخابات الرئاسية تتجه لجولة ثانية بناء على بيانات الحزب | "ال بي سي": اللواء ابراهيم سلم تقريره في مرسوم التجنيس الى رئيس الجمهورية وزود رئيس الحكومة ووزير الداخلية بنسخ عنه | قناة المسيرة التابعة للحوثيين: القوة الصاروخية تعلن قصف وزارة الدفاع وأهداف أخرى بالرياض بدفعة من صواريخ البركان الباليستية | عقيص لجريصاتي: عيب أن تمرّر مستندات سرية الى خصومي السياسيين خلال الحملة الانتخابية وعيب أن تزوّر حقيقة اني بحياتي لم أطلب منصب الشرف وأتحداك أن تبرز اي طلب مني | ليبانون فايلز: معلومات اولية عن فوز الدكتورة ميرنا ضومط بمركز نقيب الممرضات في لبنان | ساديو ماني يتقدم بالهدف الأول للسنغال في الدقيقة 11 أمام اليابان | الوكالة الوطنية: طيران العدو الاسرائيلي حلق بكثافة في اجواء مدينة صيدا ومرجعيون على علو متوسط | انطلاق المباراة بين اليابان والسنغال ضمن المجموعة الثامنة من مونديال روسيا 2018 | القضاء العراقي يقول إنه سيجري إعادة الفرز اليدوي فقط للأصوات التي وردت في تقارير رسمية عن مزاعم تزوير أو في شكاوى رسمية | مطلوب دم فئة O- لرامز سركيس في مستشفى ابو جودة للاتصال على الرقم 03859500 | حركة المرور كثيفة من طبرجا باتجاه جونيه وصولا الى زوق مكايل |

اللبنانية الاولى تتابع أوضاع الطفولة بلبنان مع وفد من مركز سرطان الاطفال في لبنان

مجتمع مدني وثقافة - الجمعة 15 أيلول 2017 - 14:15 -

استقبلت اللبنانية الاولى السيدة ناديا الشامي عون في قصر بعبدا صباح اليوم وفداً من مجلس ادارة مركز سرطان الاطفال في لبنان CCCL سلّم السيدة عون دعوة لحضور العشاء السنوي الخيري الذي يقيمه المركز في حديقة قصر بسترس في 6 تشرين الاول المقبل.

وضم الوفد رئيسة مجلس امناء المركز السيدة نورا جنبلاط، المديرة العامة للمركز السيدة هنا الشعار شعيب والاعضاء السادة: غابي تامر، مي اوغدن سميث عودة.
وتحدثت السيدة جنبلاط في مستهل اللقاء، فشكرت للسيدة عون استقبالها للوفد، واهتمامها الدائم بأوضاع الاطفال لاسيما المرضى منهم، والذي تجلى برعايتها لمركز طبابة الاطفال في مستشفى الكرنتينا الحكومي، مؤكدة ان مبادرتها هذه اضاءت على واقع هذا المستشفى واهميته بالنسبة الى شريحة كبيرة من اللبنانيين ومن جنسيات مختلفة، وشكلت حافزاً لمركز سرطان الاطفال في لبنان للتعاون مع المستشفى.

ولفتت السيدة جنبلاط الى ان مركز سرطان الاطفال في لبنان يعالج حوالي 300 طفل سنوياً، و50 طفلاً يومياً، إضافة الى تقديمه الدعم لجميع الاطفال المصابين بالسرطان واسرهم من خلال تأمين الموارد المالية، لإتاحة الفرصة أمام الاطفال المرضى للاستفادة من آخر ما توصلت اليه الابحاث من علاجات بغض النظر عن قدرة أهلهم على دفع كلفة العلاج، ضمن رؤية تقوم على توفير العلاج المجاني والرعاية لجميع الاطفال المصابين بالسرطان في لبنان والمنطقة من دون اي تمييز او تفرقة، كاشفة عن أنه يتم حالياً وضع دراسة تنفيذية لمشروع إنشاء مستشفى لسرطان الاطفال في لبنان.

من جهتها، رحّبت السيدة عون بالوفد، مثنية على عمل المركز وجهوده التي تجسد قمة العطاء الانساني، خصوصاً أنه يقدم علاجا مجانيّا للاطفال المصابين بالسرطان من دون أي تفرقة. وأكدت على انها لن تألو جهداً في دعم كل الخطوات التي يقوم بها المركز بحيث يتمكن من الاستمرار في تأدية رسالته وفتح باب امل واسع امام الاطفال المصابين وانقاذ حياة اكبر عدد ممكن منهم.
جمعية "حماية"

واستقبلت اللبنانية الاولى وفد جمعية "حماية"، برئاسة السيدة فيفيان دباس رئيسة الجمعية، وحضور المديرة التنفيذية للجمعية السيدة لمى يزبك.
وعرضت السيدة دباس خلال اللقاء لعمل الجمعية واهدافها، وهي مناهضة العنف ضد الاطفال في لبنان بأنواعه الأربعة: الجسدي، اللفظي/النفسي، الجنسي، والإهمال، وهي تعمل ضمن نطاق لا مركزي بحيث تنتشر مكاتبها في مختلف المناطق اللبنانية. وكشفت عن تزايد ملحوظ في عدد حالات العنف ضد الأطفال في لبنان، والتي وصلت الى 1760 حالة سجلت لدى الجمعية في العام 2016. ووضعت دباس السيدة عون في أجواء الصعوبات التي تواجهها الجمعية خلال تنفيذ مهامها لاسيما لجهة الاجراءات الروتينية المطلوبة لتقديم المساعدة التي يحتاجها اي طفل معرّض للعنف، مشيرة الى أنها في صدد تنظيم مؤتمر للجمعية في تشرين الاول المقبل، بهدف نشر الوعي لدى الاطفال وذويهم وعرض التحديات التي يواجها هؤلاء الاطفال لاسيما المنتسبين الى دور الرعاية، والاضاءة على دور المؤسسات الدينية والتربوية في هذا المجال، وحماية الاطفال من الاعتداءات الجنسية ومن مختلف انواع العنف والاستغلال خصوصاً الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.
وردت السيدة عون مرحّبة بالوفد، مشددة على أهمية الدور الذي تقوم به الجمعية في مختلف مراكزها، لاسيما لجهة نشر الوعي الذي من شأنه أن يساهم في تكوين مجتمع سليم ومعافى. وأكدت اللبنانية الاولى على أهمية تمكين الأطفال ومنحهم الأدوات والمهارات اللازمة لحماية أنفسهم، من خلال تشجيعهم على البوح بما تعرضوا له من جهة، وتدريب الأهل على كيفية التعامل مع أطفالهم من جهة ثانية.