Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مجتمع مدني وثقافة
تدشين "شارع المطران بولس مطر" في منطقة حرش تابت

احتفلت سن الفيل عشيّة عيد ارتفاع الصليب، بتدشين "شارع المطران بولس مطر" في منطقة حرش تابت، ببادرة من بلديتها وجمعيّة سيدة البير، بحضور النائب الأستاذ غسان مخيبر ورئيس بلديّة سن الفيل السيد نبيل كحالة والنائب العام لأبرشيّة بيروت المارونيّة المونسنيور جوزف مرهج وراعي الكنيسة القبطيّة الأورتوذكسيّة في لبنان الأب رويس الأورشليمي ورئيس كهنة رعيّة سن الفيل المارونيّة الخوري جورج شهوان ورئيس مدرسة الحكمة في بيروت الخوري جان بول أبو غزاله ورئيس معاهد الحكمة الفنيّة الخوري شربل مسعد ولفيف من الكهنة والرهبان والراهبات حشد من أبناء البلدة والبلدات المجاورة ومخاتيرها.
وفي المناسبة ترأس المطران بولس مطر الذبيحة الإلهيّة في كنيسة سيدة البير يحيط به الأباء جورج شهوان ويوسف عسّاف وعمانوئيل قزّي وبعد الإنجيل المقدّس ألقى المطران مطر،عظة، تحدّث فيها عن الصليب ومعانيه وشكر أبناء سن الفيل على عاطفتهم ومحبّتهم لراعيهم، وقال: فخار وفرح أن نحتفل هذا المساء بالقدّاس الإلهي في عشيّة عيد ارتفاع الصليب المقدّس وفي جوار كنيسة شاهدة على إيمان أبنائها جيلًا عن جيل منذ مئات السنين. إنها رمزٌ للنزول الماروني من الجبل حيث اعتصموا أجيالًا تلوَ أجيال، حفاظًا على إيمانهم وحريتهم الدينيّة والإنسانيّة. ولما تسنّى لهم أن ينفتحوا إلى السواحل وأن يتواصلوا مع كلّ أبناء لبنان وطوائفه، أتوا إلى هنا على كتف بيروت ليصنعوا لهم حضورًا مشعًا ويكونوا صلة تواصل مع الجميع وبين الجميع. هذا الإنفتاح، هو رسالة بعينها، لأن الإيمان قد اُعطينا إياه، لا من أجلنا وحسب، بل من أجل أن يُنشر، فيعرف الناس عظمة محبّة الله ويعودوا إلى كنفه، أبناء صالحين. ارتفاع الصليب المقدّس، يدعونا إلى التأمل، يا إخوتي، بمصير هذا الصليب الذي كان في أيام الرومان، وسيلة تعذيب، حبل مشنقة، وسيلة إعدام. وفي الأمبراطورية الرومانيّة، كان هناك إنعام للمواطنين الرومان، لأن يُصلبوا، إذا قُتلوا وأُعدوا، بل تُقطع رؤوسهم بحدّ السيف. هذا أمرٌ يعتبرونه شريفًا. والقديس بولس طلب من الذين أمسكوه في فلسطين أن يُخلوا سبيله، لأنه مواطن روماني. وقال: أرفع قضيتي إلى قيصر، إلى روما. لكنّه قُتل هناك وصار شهيدًا للكنيسة.
الربّ يسوع عندما عُلّق على الصليب، كان المطلوب، لا أن يموت وحسب، بل أن يُهان، أن يُحسب مع العبيد الذين لا كرامة لهم. حُمّل صليبه وعُلّق عليه بين لصيّن واحد عن اليسار وواحد عن اليمين. ولكن ما أن عُلّق يسوع على الصليب، حتى تحوّل من وسيلة تعذيب إلى علامة مجد وعلامة خلاص (...).
الخسبة المرتفعة من تحت إلى فوق، ترمز إلى تواصل جديد بين الله وبين الأرض والسماء. والخسبة المسطحة ترمز إلى لقاء جديد بين كلّ أبناء الأرض بأخوّة جديدة بقوّة يسوع المسيح وصليبه. أنتم، أيها الأحبّاء، ونحن جميعنا بعمادنا، لبسنا المسيح والمسيح تعهدنا وضمّنا إليه، وقدّمنا إلى أبيه السماوي، ليقول: يا أبتاه هؤلاء إخوتي، إحسبهم أبناءك. فصرنا نحن خليقة الله بنعمة يسوع المسيح، أبناء الله وبناته. بعمادنا نتغيّر ونصير أبناء الله. والحقوقيون يعرفون أن العائلة عندما تتبنى ولدًا، هذا الإبن المتبنى، له حقوق الولد مثل كلّ الآخرين في البيت. أعطانا الربّ حقوقًا في سمائه. أعطانا وعدًا بأن نكون في بيته وأعطانا نعمة في هذه الأرض أن نعود أهل خير من جديد، إذ أدخل الروح القدّس إلى قلوبنا)...). طوبى لكم، أيها المسيحيون، لأنكم هياكل الله المقدسّة، لأن الله احتضنكم برحمته وحنانه وأعطاكم نعمة ابنه الوحيد وقوّة روحه القدوس لتسيروا في هذه الدنيا، المسيرة التي توصلكم إلى ملكوت السماء. فكونوا أنتم رسل هذا الصليب المقدّس الذي افتدانا والذي صار علامة رجاء للعالم كلّه. أنتم، يا مَن تحملون الصليب على صدوركم ويا مَن ترفعونه على جباهكم، يا مَن تقدّسونه صبحًا ومساءً، يا مَن ترسمون إشارته عليكم، كلّ ساعة وكلّ دقيقة، اعتبروا أن الصليب، هو حاميكم وإنه يُحمّلكم رسالة حبّ إلى البشريّة بأسرها. نعم، أيها الأحباء، نحن المسيحيين، كما قال بولس، سُلّمنا خدمة المصالحة، وتقريب الناس إلى الربّ إلههم، مهما طال الزمن، لأن الزمن بين قيامة المسيح وعودته، هو زمن القداسة وبنيان ملكوت الله، وطوبى لمن يعمل في هذا الملكوت.
مبارك هذا العيد، على المسيحيين جميعًا، في العالم بأسره، وليرتفع صليب الربّ، لا علامة قوّة، قاهرة للآخر، بل علامة قوّة محرّرة للجميع من كلّ عبوديّة، بخاصة من عبوديّة البغض والحقد والعداوة، وليقلب الله كلّ أبناء البشر من أعداء إلى إخوة، واصدقاء من جديد، وليحلّ سلامه على شرقنا المعذّب المقهور وعلى هذه الشعوب التي تئن تحت أوجاع الحروب، ليرضى الله عنّا، ويبقى لبنان، يا إخوتي، بالمحبّة التي وُضعت فيه، علامة مستقبل زاهر للمشرق كلّه وللعالم. ولتكن كنيسة سيدة البير علامة فارقة في حياتكم، تثّبت إيمانكم وتقوّيه لتسلموه إلى أجيال جديدة يحملونه حتى آخر الدهر،علامة محبّة من الله لكم ومنكم للربّ يسوع المسيح.  

ق، . .

مجتمع مدني وثقافة

22-11-2017 13:32 - عرض موسيقي في قلحات لمناسبة الاستقلال 22-11-2017 11:59 - جمعية تجار النبطية هنأت بالاستقلال 21-11-2017 19:43 - بهية الحريري رعت برنامج لبنان وطن المعرفة 21-11-2017 17:41 - مشروع HOPES الممول من الاتحاد الأوروبي يقدم 144 منحة دراسية 21-11-2017 16:51 - الجامعة الاميركية في بيروت احتفلت بعيد العلم 21-11-2017 16:33 - جوقة الصوت العتيق قدمت مقطوعات من مسرحية صيف 840 احتفاء بالاستقلال 21-11-2017 15:19 - حركة الشبيبة الأورثوذكسية: للصلاة من أجل احلال السلام في سوريا 21-11-2017 13:49 - عين قنيا احتفلت بذكرى الاستقلال 21-11-2017 13:18 - قائمقام جبيل ترأست اجتماعا امنيا اداريا في سراي جبيل 21-11-2017 13:09 - مؤسسة وليد جنبلاط للدراسات الجامعية تطلق الاكتتاب في المتن والغرب
21-11-2017 13:02 - ندوة عن القانون الانتخابي الجديد في طرابلس 21-11-2017 12:43 - كن هادي دشنت حديقة في سن الفيل في اليوم العالمي لإحياء ضحايا تصادمات الطرق 21-11-2017 12:17 - بلدية طرابلس وضعت اكليلا على ضريح عبدالحميد كرامي وشهداء الاستقلال 21-11-2017 12:07 - تلاميذ الانطونية الدولية عرضوا لوحات من مسرحية جبال الصوان لمناسبة الاستقلال 21-11-2017 12:05 - تحديات المهنة والإصلاح التربوي موضوع مناقشة في رابطة التعليم الأساسي الرسمي 21-11-2017 12:00 - ندوة في انطلياس عن الاستقلال وتأكيد ان طريق عودة النازحين باتت سالكة 21-11-2017 11:22 - أمسية شعرية مع الشاعر زاهي وهبي من تنظيم ملتقى قدموس الثقافي 21-11-2017 11:14 - الادارات الرسمية ومكاتب الاجهزة الامنية احتفلوا بالاستقلال في البترون 21-11-2017 10:50 - حفل استقبال رسمي في العيد الوطني الـ47 لسلطنة عمان 21-11-2017 10:41 - افتتاح معرض الفائزين بالمسابقة الدولية للتصوير الصحافي 21-11-2017 10:27 - لقاء دوري للجنة المركزية للشبيبة في ابرشية الفرزل وزحلة والبقاع 21-11-2017 09:50 - جولة للسفير الاوكراني وابناء الجالية في اسواق طرابلس 21-11-2017 09:29 - مؤسسة الصفدي تعلن عن انطلاق الدروس في معهد الصفدي للتدريب المهني المعجل 21-11-2017 08:47 - "الإختصاصات المتعددة يدا بيد لخدمة ذوي الإحتياجات الخاصة" في مستشفى سيدة المعونات 21-11-2017 08:33 - الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة: الوحدة ضرورة وطنية والحرية المسؤولة حق وواجب 20-11-2017 20:40 - ماروتي أطلق الأسبوع العالمي للمطبخ الإيطالي 20-11-2017 18:03 - السفير الايطالي اطلق الاسبوع العالمي للمطبخ الايطالي 20-11-2017 17:24 - اللبنانية الاولى التقت عددا من الجمعيات الخيرية ودعت الى تضافر الجهود 20-11-2017 15:31 - مذكرة تفاهم بين المركز التربوي وجمعية حيوانات لبنان لتعزيز التوعية 20-11-2017 14:21 - المطران منصور يشارك في تكريم طلاب الشبيبة الارثوذكسية في رحبة 20-11-2017 13:37 - لقاء روحي وترفيهي للمسنين في البترون 20-11-2017 12:58 - لقاء في بلدية طرابلس حول المركز الانمائي والثقافي في القبة 20-11-2017 12:18 - محاضرة لجمعية متخرجي جامعة بيروت العربية تحت عنوان "المخدرات آفة الى الهاوية" 20-11-2017 11:41 - قداس في عيد "يوحنا فم الذهب" في مطرانية الروم الكاثوليك طريق الشام 20-11-2017 11:38 - اليوم العالمي لإحياء ذكرى ضحايا حوادث المرور 20-11-2017 11:36 - المجلس الوطني للاعلام شارك في مؤتمر الشبكة المتوسطية في مرسيليا 20-11-2017 11:09 - العشاء السنوي للجنة المرأة في ارده زغرتا 20-11-2017 10:58 - ميريام سكاف: من حق الاطفال ان ينموا في ظروف سليمة وآمنة 20-11-2017 10:21 - ستريدا جعجع: وادي قاديشا سيكون معلما سياحيا مسيحيا على لائحة التراث العالمي 20-11-2017 10:11 - احتفال مركزي للامن العام في المتحف لمناسبة عيد الاستقلال 20-11-2017 09:09 - درويش في عيد الجمعية الخيرية الكاثوليكية: الفقراء هم ثروة زحلة الحقيقية 20-11-2017 08:32 - المصمم علي يونس يفتتح متجره في بيروت... وتصاميم تنبض جاذبية! 19-11-2017 18:32 - أمسية شعرية في بعلبك لمناسبة الاستقلال 19-11-2017 18:28 - ممثل باسيل خلال عشاء هيئة بسكنتا: الحوار والهدوء الممران الوحيدان لحل الخلافات 19-11-2017 18:16 - وفد من مستقبل البقاع الغربي وراشيا زار قلعة الاستقلال 19-11-2017 16:43 - اليازا نظمت قداسا بذكرى ضحايا السير في حريصا 19-11-2017 14:13 - بو جوده ترأس قداس 400 سنة على موهبة القديس منصور دي بول 19-11-2017 13:55 - كلودين عون روكز اطلقت حملة لجمع خراطيش الصيد في جرود كسروان 19-11-2017 12:57 - رشميا أحيت عيد الاستقلال وممثل قائد الجيش غرس أرزة 19-11-2017 12:44 - فرسان العذراء في البترون يحتفلون بالاستقلال
الطقس