Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
أخبار محليّة
القاضي ابراهيم يؤرّخ للإرهاب في لبنان: هناك أشخاصٌ لم يُدّعَ عليهم رغم تورّطهم

عندما تُستحضر ملفات الإرهاب من أحداث عرسال إلى عبرا، مروراً بـ«إمارة الشمال»، تحضر المحكمة العسكرية الدائمة كـ«رأس حربة» في مواجهة الإرهاب. مئات الموقوفين من حَمَلة الفكر الجهادي مَثَلوا أمام هيئة المحكمة العسكرية منذ ٢٠٠٦ حتى اليوم. من بين هؤلاء، انتحاريون ومفخِّخون وأمراء شرعيون وعسكريون وذبّاحون

لا ينسى رئيس المحكمة العسكرية الدائمة السابق العميد خليل ابراهيم يوم نَظَر في عينَي بلال ميقاتي (أبو عمر)، ذابح العسكري المخطوف علي السيد. «يومها شعرتُ بالخوف من نظرة عينيه. كان ذلك عندما سألته إن كان نادماً وإن كان سيُكرّر جريمته، فردّ: ما في مشكلة أبداً». الفتى الذي لم ينبت شعر لحيته بعد، دخل قاعة المحكمة العسكرية، ومن دون أن يعبأ بالعسكريين المحيطين به، قال: «ماذا أفعل بينكم يا كفرة؟».

يقول العميد ابراهيم لـ«الأخبار»: «استفزّتني وقاحته، رغم صغر سنه، فسألته: شو إنت ذابح دجاجة وجايبينك؟»، فردّ قائلاً: «نحن نطبّق الشريعة. بدل ما كون هون، كان يجب أن أكون في الرقة استعدّ لتنفيذ عملية استشهادية ضد النظام وحزب اللات». لا تنتهي القصص الصادمة التي يسردها الضابط المتقاعد الذي بات مؤرِّخاً لـ«حقبة الإرهاب» في لبنان، بعد ست سنوات قضاها في استجواب أمراء شرعيين وقادة عسكريين ومقاتلين وذبّاحين من حَملة فكر تنظيم «القاعدة» و«الدولة الإسلامية». فترة تكفي لخلق مخزونٍ كبير حول أسلوب عمل الجهاديين واستشراف الآفاق المستقبلية في حياة هذه التنظيمات.
«أخطر الموقوفين هو نعيم عباس، لكنه حالة استثنائية لا تتكرر»، يردّ ابن بلدة بليدا الجنوبية من دون تردد. يروي ابراهيم كيف كان يتهرّب عبقري التفجيرات «أبو اسماعيل» من المحاكمة، ولمّا سأله ابراهيم عن ذلك وعن استمرار عزله لوكلائه، ردّ: «لشو بدي جيب محامي، لحتى يعمل إدغام لعقوبات الإعدام، كي أُحكم إعداماً واحداً عوضاً عن خمسة أحكام إعدام؟». بالنسبة إلى رئيس المحكمة السابق، فإنّ عمر ميقاتي (أبو هريرة) مجرمٌ خطير محكومٌ بالثأر. يسرد ابراهيم روايات عن إجرام «أبو هريرة ميقاتي» في استهداف عسكريي الجيش، جازماً بأنّ «في رقبته أكثر من سبعة عسكريين». يقول إنّ «الموقوف الشاب يعتبر أي شخص هدفاً له بمجرّد ارتدائه بذلة الجيش». ميقاتي هذا الذي كان يُصحّح لرئيس المحكمة عند قوله داعش، قائلاً «الدولة الإسلامية وليست داعش»، يعيش على ثأرٍ قديم ضد الجيش. يحكي العميد عن شقيقه علي الذي قتله الجيش في إحدى عمليات الدهم. وبين أبو عمر وأبو هريرة، يستذكر الإرهابي الأكبر أحمد ميقاتي (أبو الهدى) الذي يفتخر بماضيه الذي يمتد من أحداث الضنية عام ٢٠٠٠، مروراً بـ«الماكدونالد»، وصولاً إلى تأسيس خلايا متشددة لإنشاء ولاية إسلامية في عكّار. ولدى سؤاله عن الحكم الذي يستحقه «التريو» ميقاتي، يرد: «لا يمكن أن تنزل العقوبة عن الإعدام والمؤبد».
هنا تحضر قصة المتهم غسان الصليبي الذي كان يرتدي زيّاً إسلامياً، فناداه رئيس المحكمة بالشيخ، لكن الأخير اعترض قائلاً: «أنا أهم من شيخ، أنا داعية للإسلام». ومن دون مناسبة أضاف: «أنا بكره ريحة الشيعة على بُعد كيلومتر». وعندما انتهت الجلسة، سأله العميد ماذا تطلب من هيئة المحكمة فردّ: «لا أطلب منك شيئاً، إنما أطلب من الله». عندها سأله رئيس المحكمة: «يا غسان إذا تركتك اليوم شو بتعمل، فردّ قائلاً: إذا أخرجتني اليوم فسأذهب إلى الضاحية وأُفجّر هؤلاء الروافض. وغداً سأفجرهم وبعد غد سأُفجّرهم. هذا الحد الفاصل بيني وبينكم إلى أن تقوم الساعة». يقول ابراهيم إنّ غسان الصليبي حُكم بالسجن خمسة عشر عاماً.
يقسم العميد ابراهيم أحداث عرسال إلى اعتداءين. الأول يوم مقتل النقيب بيار بشعلاني والرتيب خالد زهرمان، والثاني ما عُرِف بـ«غزوة ٢ آب». يؤكد رئيس المحكمة العسكرية أنّ علي الحجيري المشهور بـ«أبو عجينة» ومصطفى الحجيري المشهور بـ«أبو طاقية» متورطان في هذاالملف، ويُضيف: «أبو طاقية دعا إلى الجهاد ضد الجيش من مسجده وهذا موثّق بالصوت والصورة». أما «أبو عجينة مع ولديه الاثنين فقد كانوا يدلّون المسلّحين إلى الطريق الذي سلكه العسكريون».
يرى العميد ابراهيم أنّ أبرز إنجازٍ قامت به المحكمة العسكرية كان عقد مصالحة لإنهاء ملف طرابلس. ويعتبر أنّ ملفات طرابلس الأخطر تتركز ضمن سبع مجموعات إرهابية، يُستبعد منها قادة المحاور في باب التبانة. ويعدد رؤساء هذه المجموعات الذين ينقسمون بين «داعش» و«جبهة النصرة»: «ابراهيم بركات ومعن سكاف وطارق خياط وخالد حبلص وشادي المولوي وأسامة منصور وأحمد ميقاتي». وردّاً على سؤال عمّن قصّر في أداء واجبه أو غطّى مطلوبين قال: «طلبت العقيد المتقاعد عميد حمود وخالد الأبرش مرّات عدة، لكن كان يأتيني الرد بعدم العثور دائماً. هل يُعقل أن الأجهزة الأمنية لم تعثر عليهما وعنوان سكنهما معروف؟». ويضيف: «هناك أشخاص لم يتم الادعاء عليهم، وهذا أمر مستغرب. مثلاً، سالم الرافعي لم تستدعه النيابة العامة رغم ورود اسمه في كل الملفات المتعلقة بالإرهاب».
تجدر الإشارة إلى أنّه بين ٢٠٠٦ و٢٠١١ عالجت المحكمة ١١٠ ملفات في قضايا إرهاب فقط، وأصدرت هيئتها ٩٠ حُكماً. ومنذ اندلاع الأحداث السورية، شهد عدد الملفات التي تنظر فيها المحكمة ارتفاعاً صاروخياً. إذ نظرت في ٦٨٢ ملفاً، وصل عدد الموقوفين المدعى عليهم في بعضها إلى أكثر من ١٠٠ (في ملف أحداث عبرا، مثلاً، استمعت هيئة المحكمة إلى إفادات ١١٠ مدعى عليهم دفعة واحدة). وأصدرت خلال هذه الفترة ٣٦١ حُكماً في ملفات إرهاب استثنائية.

رضوان مرتضى - الاخبار 

ق، . .

أخبار محليّة

22-09-2017 12:50 - اسود: عندما اقترحنا البطاقة الممغنطة لم يكن المقصود التمديد 22-09-2017 12:47 - اعتصام رمزي لاهالي بلانة الحيصة بسبب تراكم النفايات 22-09-2017 12:21 - بعد وقف الضرائب... هل سيقبض موظفو القطاع العام معاشاتهم الجديدة؟ 22-09-2017 12:02 - تسطير 32 محضر ضبط بحق المخالفين من محلات لبيع بطاقات التعبئة 22-09-2017 11:59 - المجلس الدستوري يبطل قانون الضرائب بالكامل... بالتفاصيل 22-09-2017 11:55 - الاحرار: لمعالجة دولية لازمة النازحين السوريين 22-09-2017 11:52 - في ضهور العيرون... توقيف سوري وهذا ما ضبط بحوزته 22-09-2017 11:41 - طقس غائم مع ضباب كثيف وانخفاض في الحرارة 22-09-2017 11:34 - وزارة البيئة تشارك في اجتماع مؤتمر الاطراف لمكافحة استعمال الزئبق في جنيف 22-09-2017 11:30 - كنعان وعون وابي رميا يلتقون روابط مخاتير جبل لبنان: نستهجن ما يتعرضون له
22-09-2017 11:28 - الدفاع المدني: مهمات إنقاذ وإسعاف وإخماد حرائق في مناطق عدة 22-09-2017 11:25 - وديع الخازن أشاد بخطاب عون: وقفة سيادية طال غيابها 22-09-2017 11:20 - إعتصام في طرابلس ومطالبة بالإفراج عن الموقوفين الاسلاميين في رومية 22-09-2017 11:19 - غطاس الخوري: لبنان مزيج الحضارات ولا حل لنا الا بالعيش المشترك 22-09-2017 11:03 - عبدالله بو حبيب: لبنان لا يمكن أن يوطّن والرئيس عون أكدّ الأمر 22-09-2017 10:47 - عسيران: رفض التوطين موقف لبناني جامع 22-09-2017 10:43 - رئاسة الجمهورية توضح: الحديث المنسوب للرئيس عون غير دقيق 22-09-2017 10:33 - شورتر التقى أمين الجمّل وأكّد دعم بريطانيا للجيش اللبناني 22-09-2017 10:06 - في عكار ظهور حبة حلب من جديد على النازحين السوريين ومناشدة لوزارة الصحة 22-09-2017 09:45 - اللجنة الخاصة لمتابعة ملف المطارنة المخطوفين: إياكم أن تصدقوا الإشاعات 22-09-2017 09:33 - بدء جلسة المجلس الدستوري للنظر في الطعن بقانون الضرائب 22-09-2017 09:22 - تويني: ملف عودة النازحين ورفض التوطين يشكّل أولوية الدولة اللبنانية 22-09-2017 09:19 - طاردوهما من صبرا إلى جونية... وهذا ما حصل 22-09-2017 09:08 - ما الذي يحتاجه المواطن بحسب كنعان؟ 22-09-2017 08:56 - عون عاد الى بيروت آتيا من نيويورك 22-09-2017 08:05 - باسيل من فلوريدا: عهد الرئيس عون سيكون عهد الخروج من الدولة الفاشلة 22-09-2017 07:18 - هذا ما يريده "حزب الله" بشأن الانتخابات! 22-09-2017 07:08 - مطلوبو عين الحلوة يتخفون بزي النساء وعمليات التجميل للفرار من المخيم 22-09-2017 07:07 - علوش: الانتخابات في أيار إلا إذا طرأ ما هو أكبر من لبنان 22-09-2017 07:04 - طرح بري بالانتخابات المبكرة لن يمر 22-09-2017 06:56 - مساعدات انسانية أميركية للشعب السوري... وللبنان حصة منها 22-09-2017 06:41 - حوري: تيار المستقبل متمسك بإجراء الانتخابات بموعدها 22-09-2017 06:38 - انذار مبكر من بري 22-09-2017 06:34 - رفض باسيل التسجيل المسبق يستحضر اشتباكاً انتخابياً 21-09-2017 23:50 - اليازجي: ابناء سوريا مسلمين ومسيحيين يقفون صفا واحدا لحمايتها 21-09-2017 23:38 - انطلاق المراسم العاشورائية في مدينة النبطية 21-09-2017 23:34 - مكتب وزير الداخلية يوضح... هذا ما تم العثور عليه في السيارة المشبوهة 21-09-2017 23:19 - هذا ما قاله صاحب السيارة المحملة مواد تنظيف قابلة للاشتعال في الرينغ! 21-09-2017 23:07 - السيد نصرالله يحذر: سنقاتل من بوش إلى إسرائيل وترامب والذي خلّف ترامب 21-09-2017 23:04 - اشكال في عين الحلوة على خلفية تركيب كاميرات مراقبة 21-09-2017 22:44 - بالصور: أجهزة موكب المشنوق تكشف سيارة محمّلة بالمواد القابلة للاشتعال 21-09-2017 22:11 - اللبناني ابن العشرين عاما قتل في كندا على أيدي لصوص 21-09-2017 21:40 - لقاء بين باسيل ومساعد وزير الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الاوسط 21-09-2017 21:05 - الجامعة اللبنانية الثقافية: نحيي موقف الرئيس عون برفض التوطين 21-09-2017 19:23 - باسيل يلتقي نظيره السوري.. وحديث عن عودة النازحين؟ 21-09-2017 18:36 - الرئيس عون اختتم زيارته الى نيويورك بلقاء الامين العام للامم المتحدة 21-09-2017 17:34 - في بنت جبيل... زرع محيط منزله بحشيشة الكيف وهذا ما حصل! 21-09-2017 17:27 - الحريري تابعت أزمتي الكهرباء والمياه في صيدا 21-09-2017 17:25 - عون: التوطين هو ما لن يسمح به لبنان لا للاجئ أو نازح مهما كان الثمن 21-09-2017 17:20 - رضا المصري يترشح عن المقعد النيابي في زحلة
الطقس