2018 | 00:17 نيسان 26 الخميس
الخارجية الفرنسية: 5 دول تجتمع الخميس لإحياء جهود حل الأزمة السورية | باسيل استنكر أسلوب الترهيب والتخويف المعتمد في التخاطب الدولي مع لبنان على الرغم من اعتراضه العلني سابقا على هذا المنحى الذي يغض النظر عمداً عن تحسن الوضع الأمني في سوريا | "صوت لبنان 100.5": العثور على الفتى الفلسطيني عمر زيدان جثة على سطح منزله في عين الحلوة | زياد الحواط لـ"أم.تي.في": لا يعقل أن يعطى مفتاح كسروان قبل أسبوعين من الانتخابات إلى حزب يعترض على أدائه الكثير من اللبنانيين | مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأربعاء في 25/4/2018 | مفرزة سير بعلبك توقف شخصاً لحيازته مسدسا حربيا وقيادته آلية مخالفة | الخارجية: بيان الاتحاد الاوروبي يتعارض مع سياسة لبنان العامة المتعلقة بالنازحين السوريين | معين المرعبي لـ"المستقبل": كل التقديمات التي تقدم الى لبنان من روما وسيدر وبروكسيل هي بسبب وجود مليون ونصف نازح على أراضيه | من الطب الى السياسة.. ما لا تعرفونه عن بول شربل | صحناوي: دعيت النائب ميشال فرعون الى مناظرة وها انني اعود واكرر دعوتي واطلب من الاعلامي وليد عبود تنظيمها من دون وضع اي شرط | الحاج حسن في يوم الجريح المقاوم: علينا رفع نسبة الاقتراع حتى لا تاخذاللائحة المنافسة اكثر مما تستحق | ميشال ضاهر للـ"ام تي في": السياسة ليست الهدف بل شعوري بالمسؤولية دفعني للدخول إلى السياسة من منطلق إجتماعي وإقتصادي في ظل خوف الناس من الغد |

غازي زعيتر: مصلحة المزارع تحتم تواصلا لم ينقطع يوما

أخبار اقتصادية ومالية - الأربعاء 13 أيلول 2017 - 16:52 -

يشكل التواصل بين الحكومتين السورية واللبنانية مادة سجالية تنقسم حولها المكونات الحكومية، بين فريق يرفض التواصل ويضعه في خانة التطبيع مع النظام السوري الذي تعارضه شريحة من اللبنانيين، وبين فريق يؤيده لاعتبارات سياسية وأخرى اقتصادية مرتبطة بمعاناة المزارعين والتجار اللبنانيين. وإزاء هذا الانقسام، خرجت الحكومة اللبنانية بأرنب "النأي بالنفس" كموقف وسطي رفض إعطاء الصفة الرسمية للزيارات لكن لم يمنعها في الوقت نفسه.

وزير الزراعة غازي زعيتر أوضح عبر "المركزية" أن "التواصل مع وزارة الزراعة السورية واجب على لبنان، تطبيقا للاتفاقات المعقودة بين البلدين منذ عشرات السنين، قبل وبعد الطائف، وذلك حرصا على مصلحة المزارع اللبناني"، مشيرا الى أننا "ككتلة تنمية وتحرير موقفنا واضح من العلاقة مع سوريا. ولكن بعيدا من السياسة، ومن موقعي كوزير زراعة، أحرص على مصلحة المزارع اللبناني الذي يعاني من عرقلة التبادل الزراعي والتجاري بين لبنان وسوريا". ولفت الى أن "الزيارات بين الجانبين لم تنقطع يوما، حتى خلال ولاية الوزير السابق أكرم شهيب، حيث كانت اللجان الفنية الزراعية تجتمع بشكل دوري"، مشيرا الى أن "خلال زيارته الاخيرة الى سوريا على هامش معرض دمشق الدولي، عقدت اجتماعات مثمرة بين اللجان الفنية المختصة من الجهة اللبنانية برئاسة مدير عام وزارة الزراعة، ومن الجهة السورية برئاسة وكيل وزير الزراعة". وأكد أن "لا اتفاقيات جديدة تعقد لسنا بحاجة اليها، فالاتفاقات موجودة أصلا ولم تلغ واللقاءات تهدف الى التنفيذ والتفعيل"، مستبعدا "طرح الملف على طاولة مجلس الوزراء، ومؤكدا أنه سيفعل عندما تكون هناك حاجة لذلك، والموضوع ليس مخجلا بل مصلحة لبنانية عليا". وأشار الى أن "لبنان يدفع ما يفوق ستين مليارا فروقات أسعار بسبب النقل البحري للمنتوجات اللبنانية عبر خليج العقبة وقناة السويس"، متوقعا "فتح معبر نصيب البري بين سوريا والاردن في القريب العاجل"، مشيرا الى أن "لبنان سيستفيد كثيرا من فتح المعابر إن كان نصيب أو التنف (بين سوريا والعراق)، اللذين يشكلان مدخل لبنان للخليج العربي"، لافتا الى أن "رغم الاجراءات الإدارية المجحفة من الجانب اللبناني بحق سوريا، لم تبادلنا دمشق بالمثل وكانت دائما ايجابية".

وتعليقا على السجال حول الزيارة والمواقف المعارضة لها والتي تضعها في خانة التطبيع، قال "التطبيع يكون مع العدو، وسوريا ليست عدوا للتطبيع معها"، مضيفا "نحترم موقف بعض الافرقاء الرافض للتواصل لكن مصطلح "تطبيع" في غير محله".