Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
إنجاز المناورة الكبرى: حزب الله لم يحتل... إسرائيل!

لم تخرج مناورة الفيلق الشمالي عن سياقها الدفاعي والردعي، رغم بدء مرحلتها البرية الهجومية. ولم تغير المرحلة الثانية من حقيقة أنها ليست مؤشراً أو مقدمة لعدوان اسرائيلي وشيك على لبنان، بل عززت مراحل المناورة الدفاعية ثم الهجومية، كما مواقف المسؤولين السياسيين والعسكريين، حقيقة أنها تأتي في إطار خطة رفع مستوى الجاهزية التي يحاول جيش العدو من خلالها اختبار قدراته وتطوير تكتيكاته القتالية بما يتلاءم مع تغير طبيعة التهديدات وتعاظم خطورتها على الجبهة الداخلية الاسرائيلية.

ليس عرضياً أن تبدأ مناورة الفيلق الشمالي بعملية دفاعية ضد مجموعات حزب الله المقتحمة للمستوطنات، ثم الانتقال الى الهجوم البري المحدود. ويعود ذلك الى كون فرضية عمل المناورة تؤكد على أن المواجهة لا تبدأ بسيناريو عدوان اسرائيلي واسع ضد حزب الله ولبنان، ثم تنتقل المواجهات الى الداخل الاسرائيلي، كجزء من عمليات رد الحزب. بل بدأت بتصدي الجيش الاسرائيلي لمجموعات حزب الله، ثم الانتقال الى مرحلة الهجوم، كجزء من الرد الاسرائيلي. ويأتي الطابع البري المحدود للعملية الهجومية، التي بلغت في حدها الأقصى 30 كلم، بحسب ما كشفت وسائل اعلام العدو امس، عاملاً اضافياً في التأكيد على الطابع المحدود للمواجهة وكونها تأتي في سياق دفاعي ردعي. وهو ما يعزز حقيقة أن المرحلة الهجومية من المناورة أتت في سياقين، الاول عملاني، بهدف الرد والدفاع، والثاني سياسي برسائل ردعية.


قلق اسرائيلي من طول مدة الحرب المقبلة وإقرار بالعجز عن وقف صواريخ المقاومة
على الايقاع نفسه، أتت مواقف وزير الأمن الاسرائيلي افيغدور ليبرمان الذي واكب بدء مرحلة الهجوم من المناورة امس، بالقول إنها «تذكير لكل من يريد المس بأمن اسرائيل، بأن المواجهة المقبلة ستنتهي بحسم واضح لمصلحتنا». وبدا بارزاً حرص قيادة الجيش الاسرائيلي على التأكيد على طابع الرد والدفاع من خلال ما أوضحه ضابط رفيع للمراسلين العسكريين، بالقول إن «الرد على خرق سيادتنا واستهداف مواطنينا سيكون فائق القوة ومهماً»، والإعلان عن فشل حزب الله في احتلال اجزاء من اراضي اسرائيل!
وبدت المناورة رسالة اسرائيلية بهدف تعزيز صورة الردع في مواجهة حزب الله، من خلال المقاربة الاعلامية للجيش مع المناورة، حيث زود وسائل الاعلام الاسرائيلية بصور وتقارير يغلب عليها الطابع الاستعراضي، وصولاً الى مواكبتها عبر ضباط رفيعي المستوى بشرح تفاصيلها وأبعادها وأهدافها ونتائجها المقدرة، ولكن الافتراضية.
ولم يقل البعد الداخلي (الاسرائيلي) حضوراً عن غيره من الرسائل، وأبرز من عبر عنه رئيس الدولة رؤوبين ريفلين الذي تفقد قادة الفرق والألوية التابعة للمناورة، وأعلن أن «جاهزية الجيش مهمة جداً لكل الجبهة الداخلية»، مشدداً على أن المناورة رسالة من الجيش لمواطني اسرائيل بأنه «جاهز ومستعد، وهنا تكمن الأهمية الكبرى». وتوسع ريفلين في مقاربة المناورة، في ما بدا أنه انعكاس لتقدير الوضع الذي اطلع عليه برفقة نائب رئيس اركان الجيش اللواء أفيف كوخافي، فاعتبر أن «الحرب المقبلة ستكون مختلفة جداً إن من ناحية العدو (حزب الله) الذي يقف قبالتنا او من ناحية المهمات التي تنتظرنا».
مع ذلك، كان لافتاً أن العدو عالج في مرحلتي الدفاع والهجوم سيناريو اقتحام حزب الله للمستوطنات، كما لو أنه خطوة ابتدائية من الحزب، مع علمه المسبق بأن استراتيجية الأخير لا تقوم على اساس تحويل الحدود الى جبهة مفتوحة أمام العمليات العسكرية. وإنما تتمحور حول الردع والدفاع عن لبنان، وهو ما كرسه بالممارسة العملية طوال السنوات الماضية.
لكن قرار اجراء المناورة الفيلقية، في هذه المرحلة بالذات، يأتي امتداداً لخطة الجاهزية التصاعدية التي اعتمدها منذ ما بعد حرب عام 2006، وبما يتلاءم مع تعاظم قدرات حزب الله وتطور كفاءاته القتالية. وتطبيقاً لمفهوم ضرورة الاستعداد لمواجهة سيناريوات يستطيع حزب الله القيام بها، وليس مع ما ينوي ويخطط لتنفيذه في هذه المرحلة أو تلك. من هنا، كانت الخطة التي يعمل عليها الجيش، الاستعداد لكل السيناريوات العسكرية، كجزء من توفير عدة خيارات عملانية أمام المستوى السياسي، وللحفاظ على قدر من الجاهزية لتنفيذ أي خيارات تبادر اليها مؤسسة صناعة القرار السياسي.
هدفت المناورة ايضاً الى الاستعداد لكل أنواع التطورات التي يمكن أن تتدحرج سريعاً بعدما لاحظت القيادتان العسكرية والاستخبارية مساراً غير مسبوق من سرعة التحولات الاستراتيجية والعملانية في الساحتين السورية والاقليمية، ما قد ينطوي على تهديدات وفرص ما.
في كل الأحوال، برز الحد الأقصى لأي مواجهة عسكرية مفترضة، في شروحات الضابط الرفيع للمراسلين انفسهم بالقول إن «الإنجاز البري (المفترض) سيسمح للقيادة السياسية بإنجاز صفقة». وهو تعبير أبعد ما يكون عن الحسم العسكري الذي حاول في البداية الاعلام الاسرائيلي التسويق له، لكنه لم يلقَ النجاح والتأثير المؤمل.
القلق الاسرائيلي من مدة المعركة برز ايضاً في تأكيد الضابط الذي تولى شرح المسار العملاني للمناورة، على ضرورة «تقصير المدة قدر ما أمكن... وستكون هناك معركة على الوقت». ويتعارض هذا المفهوم مع ما هو مفترض أن استمرار أمد المعركة كان ينبغي أن يشكل عامل ضغط اضافياً على لبنان وحزب الله. وبالتالي يكشف هذا الحرص عن حجم المخاوف من أنه كلما طال أمد المعركة سيعني ذلك تصاعد الخسائر البشرية في صفوف جنود الجيش، وأيضاً استمرار الجبهة الداخلية في تلقي الصليات الصاروخية، التي أقر الضابط بتعذر امكانية إسكاتها. واللافت أن هذه المواقف بما تنطوي عليه من دلالات، تصدر في سياق وذروة التباهي بالمناورة وما يمكن أن تحقق من نتائج عسكرية وسياسية.

علي حيدر - الاخبار 

ق، . .

أخبار محليّة

20-11-2017 06:12 - لبنان: عينا على ديبلوماسية الهاتف للإليزيه وعينا على اختبار القاهرة 20-11-2017 06:07 - نصائح للحريري بالحذر واليقظة... وهل يعود عن الاستقالة؟ 20-11-2017 06:01 - الحريري مستعد للعودة عن الاستقالة اذا حصل امر من اثنين! 20-11-2017 05:58 - عن شروط الاستقرار في لبنان 20-11-2017 05:54 - رياض طبارة: التدخل الفرنسي منع انزلاق لبنان إلى عمق المواجهة 19-11-2017 23:07 - الجارالله نفى زيارة الحريري للكويت بعد القاهرة 19-11-2017 22:55 - اخماد حريق مخزن في عبرا القديمة 19-11-2017 22:50 - إشكال في مخيم البداوي تطور إلى تبادل لاطلاق النار 19-11-2017 22:31 - الجبير: حزب الله ليس جزءاً من الشعب اللبناني! 19-11-2017 21:43 - الامين العام للأمم المتحدة يؤكد للرئيس عون دعمه للبنان...
19-11-2017 21:27 - سماع دوي انفجار قنبلتين داخل عين الحلوة 19-11-2017 21:13 - محمد المشنوق: من يتحمل مسؤولية إنقاذ هذا الوطن؟ 19-11-2017 21:04 - الحريري الى مصر الثلاثاء... 19-11-2017 20:41 - الاحدب: أي تسوية في لبنان يجب أن تعالج أخطاء السياسة الخارجية والداخلية 19-11-2017 20:38 - ريفي: طفح الكيل وحان الوقت لنزع هيمنة حزب الله ومواجهة المشروع الإيراني 19-11-2017 20:32 - وزراء الخارجية العرب يصفون حزب الله بالارهابي... ولبنان يتحفظ 19-11-2017 20:22 - في البترون شعبة المعلومات توقف ثلاث سوريين... 19-11-2017 20:19 - عزام: متمسكون بتحصين ساحتنا الداخلية وتقوية علاقاتنا مع اشقائنا العرب 19-11-2017 19:43 - مفوضية الإعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي تستنكر ملاحقة الصحافيين... 19-11-2017 19:38 - خالد الجار الله: نرحب دائما باستقبال الحريري بعد عودته الى بيروت 19-11-2017 19:19 - شعبة المعلومات توقف شخصان بجرم المخدرات 19-11-2017 19:16 - مندوب لبنان في اجتماع "الخارجية العرب" يرفض توصيف حزب الله بالارهابي 19-11-2017 18:42 - الرياشي: إذا وقع مرسال غانم يقع كل الإعلاميين 19-11-2017 17:57 - زورق حربي اسرائيلي يخرق المياه اللبنانية الاقليمية 19-11-2017 17:50 - أرسلان: نأمل أن تتكلل عودة الحريري بالروحية العالية 19-11-2017 17:46 - فطور في السفارة السعودية على شرف رضوان السيد 19-11-2017 17:45 - وزير خارجية البحرين: لبنان يتعرض لسيطرة تامة من جانب حزب الله الإرهابي 19-11-2017 17:41 - اليازجي: أرضنا انطلقت منها المسيحية إلى العالم وسنبقى ثابتين فيها 19-11-2017 17:40 - توقيف مطلوب بـ52 مذكرة عدلية بنتيجة مداهمة في بريتال 19-11-2017 17:25 - عشاء هيئة بسكنتا في "التيار الوطني الحر" 19-11-2017 17:16 - سامي الجميل في الأردن والبحث سيتناول الاوضاع في لبنان 19-11-2017 17:11 - الخارجية تذكّر المنتشرين اللبنانيين بأن مدة تسجيلهم للإنتخابات تنتهي غدا 19-11-2017 17:10 - فوز لائحة نقابة اطباء الاسنان في بيروت المدعومة من "التيار" كاملة 19-11-2017 16:48 - باسيل يطالب وزراء الخارجية العرب بتحييد لبنان عن قضية التدخل الايراني 19-11-2017 16:44 - كلمة لنصرالله غداً حيال آخر التطورات 19-11-2017 16:41 - ظريف: السعودية تغذي الإرهابيين وتشعل أزمة لبنان وتحاصر قطر 19-11-2017 15:45 - اتصال بين ماكرون ونتنياهو للبحث بأزمة لبنان! 19-11-2017 15:38 - الجبير: التحديات تغيّرت اليوم والحريري لم يعد قادرا على الحكم كما يشاء 19-11-2017 15:23 - "الاشتراكي": سياسة إسكات الأقلام هي عناوين مرحلة إنقضت 19-11-2017 15:11 - الرياشي: اعلان استقالة الحريري وفرت على وزراء القوات اعلان استقالتهم 19-11-2017 14:55 - "الاشتراكي": ندى تلحوق تحل أولى في المحامين وتأكيد على النهج النقابي 19-11-2017 14:44 - فوز أندري الشدياق بمنصب نقيب مُحامي بيروت 19-11-2017 14:33 - احذروا زحمة السير الخانقة الثلاثاء!! 19-11-2017 14:26 - وديع الخازن يؤكد دعمه لمواقف الرئيس عون ولاستقرار لبنان 19-11-2017 14:24 - كبارة: لوقف تدخل الميلشيات المسلحة في الشؤون اللبنانية 19-11-2017 14:22 - البابا فرنسيس: أصلي من اجل الاستقرار في لبنان 19-11-2017 13:18 - السفير المصري: نهتم بلبنان ونساعده ان ينأى بنفسه عن الصراعات في المنطقة 19-11-2017 13:12 - بالصور.. لقاء مؤثر وعناق بين الرئيس الحريري وعمته بهية 19-11-2017 13:08 - الحريري يزور مصر والكويت قبل توجهه إلى بيروت 19-11-2017 12:59 - قائد القوة المشتركة في عين الحلوة ترأس اجتماعا طارئا اثر اغتيال حجير
الطقس