Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مقالات مختارة
في انتصار المهزوم
علي نون

بعد أسابيع معدودة على الغزو الأميركي للعراق وانطلاق «أمّ الحواسم»، وقف جورج دبليو بوش في مطلع أيار عام 2003، على متن حاملة الطائرات «إبراهام لنكولن» وأعلن «الانتصار» في الحرب.. من دون أن ينسى التذكير بأنّ الأمر «هو مجرّد نصر واحد في الحملة على الإرهاب».

تبيّن بعد لَأْيٍ، ونحو خمسة آلاف قتيل أميركي، وأكثر أو أقل بقليل من ألف مليار دولار، أنّ تلك الصيحة الديكية جاءت قبل أوانها. بل كانت تعبيراً خطيراً عن قصور في استيعاب مجمل المشهد العراقي والإقليمي! وعن استشراف أو توقّع مآلاته برغم القدرات الهائلة والعجيبة التي تمتلكها الولايات المتحدة في شؤون الاستخبارات المدنية والعسكرية ومراكز الأبحاث والدراسات والتحليل والسيناريوات والاحتمالات، والظاهرات والمخفيّات، والتلقائيات والمنظّمات، والمفاجِئات والمحسوبات!

استعجل مستر بوش في إعلان «الانتصار» مع أنّ المهزوم كان منهزماً منذ زمن! ولم يأتِ الغزو سوى لتثبيت النتيجة، ونقل المريض الذي هو نظام البعث من الموت السريري الذي أصابه منذ دحره من الكويت قبل ذلك الحين بثلاثة عشر عاماً، الى المثوى الأخير.

البعض في نواحينا هذه الأيام، يستعير تلك الصيحة ويستعجل في إطلاقها! ولا يتردد في التكرار الممل لها، ولا في زخرفتها (على غرار مسيو بوش) بالجملة الأشهر في عالم اليوم التي هي «الحرب على الإرهاب».. ولا تهمّ التفاصيل في الصادح الحديث مثلما لم تهمّ عند الصادح القديم.. مثلما لا يريد «المنتصر» الراهن تشويه صيحته بأي التباسات عويصة وغير مستحبّة وخصوصاً إذا كانت من نوع أنّه بين طرفة عين وانتباهتها تنقلب الدنيا من حال الى حال! عدا عن أنّ «الانتصار» المدّعى يستبطن في ذاته ألف هزيمة وهزيمة في القيم والفضائل والادعاءات والشعارات و«المقاومات» و«الممانعات» والانسانيات والأخلاقيات.. ويشتمل على احتمالات أميركية وروسية (وإسرائيلية) وتركية، يمكن أن تحيل طعمه الى مرارة حنظلية صافية!

في تكرار مقولة «الانتصار» شبهة عدم اقتناع صاحبه به! وشعوره بالحاجة الملحّة الى تثبيته في يقينه قبل رميه الكيدي في وجه الآخرين.. وهذا أمر يليق بالهواة والطغاة. القاصرين في الحالة الأولى عن رؤية الواقع العام على حقيقته والاكتفاء بدلاً من ذلك برؤاهم الخاصة الممتلئة والمشبّعة باليقينيات المقدسة.. و«المؤمنين» في الحالة الثانية أن بقاءهم كطغاة واستبداديين أهم من بقاء «دولهم». وأَولى من استقرار مرتكزاتها السيادية والأمنية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية.. ويكفيهم في خلاصة الضنى والأمر بقاءهم في مواقعهم ولو على شاكلة غراب البين الناعق فوق المقابر.

في هذه المحنة البلاغية الضارية تكثيف لعمى الرؤى والرؤية. بحيث لا يريد صاحبها الإقرار بأمرَين مريرَين. الأول، أنّ البلاء السوري هو بلاء لـ«الأمة» المدّعاة من أولها الى آخرها، وبصفاء ماسّي تام ومُنجز. ولكل أقوامها ومِلَلها ونِحلِها وطوائفها ومذاهبها وقيمها! والثاني أنّه للمرة الأولى في التاريخ الحديث، تدّعي منظومة «تحريرية» «مقاومة»، أن اضافة الروس والأميركيين.. والأفغان والباكستانيين والشيشانيين وغيرهم، على الإسرائيليين في المنطقة، هو «انتصار» بيّن ومشفوع بألطاف ربّ هذه الدنيا!

وأسوأ النكبات هي تلك التي لا يعرف فيها الجلاّد العابر أنّه ضحية دائمة! ولا المنتصر الموهوم، أنّه مُنهزم مكتمل الأوصاف!

علي نون - المستقبل

ق، . .

مقالات مختارة

22-09-2017 06:38 - رفض باسيل التسجيل المسبق يستحضر اشتباكاً انتخابياً 21-09-2017 12:26 - نفط لبنان: الصندوق السيادي اولا 21-09-2017 07:24 - تحرّش في «الأميركية»: أستاذ يكره المحجّبات! 21-09-2017 07:21 - اشتباكٌ بين «الاشتراكي» و«الوطني الحر» في الشوف: ماذا يريد جنبلاط؟ 21-09-2017 07:20 - «نحن هنا» تُطيح «أوعى خيّك»: عين القوات على المقعد الكاثوليكي في جزين 21-09-2017 07:14 - موسكو وواشنطن تحدّثان تفاهمات دير الزور: سباق النفط يتسارع 21-09-2017 07:04 - تأجيل الإنتخابات وارد.. وباريس لن تضغط 21-09-2017 07:02 - الخطوة الأولى لإنشاء الصندوق السيادي لعائدات النفط 21-09-2017 07:00 - مفاجأة الحكومة في طرابلس: سفينة عائمة لتحويل الغاز 21-09-2017 06:58 - عناوين خطاب عون أمام الأمم المتحدة
21-09-2017 06:55 - «منحة ترامب»: مليارات لتركيا والأردن.. وللبنان الفُتات؟ 21-09-2017 06:41 - زيارة الحريري إلى موسكو بين الواقع والمُرتجى 20-09-2017 18:05 - شكراً زياد دويري 20-09-2017 08:47 - البرلمان... تجذيفٌ في "طريق البحر" 20-09-2017 07:28 - "فضيحة الكلية الحربية" إلى "اللفلفة"! 20-09-2017 07:24 - بداية التحقيق حول عرسال 2014: فتح ملف موقوفي رومية 20-09-2017 07:21 - طرح بري يغيب عن الجلسة التشريعية 20-09-2017 06:51 - عدوّ "غير منظور" في الجنوب... وأساليب "إستخبارية" لمواجهته 20-09-2017 06:48 - "عين الحلوة" إلى مزيد من المفاجآت؟ 20-09-2017 06:46 - لا لتقسيم جبل لبنان 20-09-2017 06:44 - قنبلة "الأمونيا" بين حيفا والعقبة؟ 20-09-2017 06:43 - بري يُذكِّر المحلِّقين في الفضاء: هنا القرار! 20-09-2017 06:41 - الطريق أصبحت سالكة للإنتقال إلى عصر النفط 20-09-2017 06:38 - إعادة إعمار سوريا: هزل الممانعة 20-09-2017 06:36 - في التوقيت المزدوج... 20-09-2017 06:31 - حماية لبنان 19-09-2017 09:39 - طوني بك: حليف الكل... لكن لا أساوم 19-09-2017 07:21 - المناورة الاسرائيلية الكبرى: المهمة باءت بالفشل! 19-09-2017 07:19 - بريطانيا على الحدود الشرقية: سايكس "حَيّ فينا" 19-09-2017 06:54 - ماذا يتبقّى لـ"الدستوري" إذا أقرّ المجلس النيابي القوانين المعجّلة؟ 19-09-2017 06:48 - هل يُغامر مجلس النواب بمصير أكثر من 74 ألف طالب؟ 19-09-2017 06:46 - لهذه الأسباب إقترَح برّي تقصير الولاية 19-09-2017 06:44 - ما وراء بيانات التحذير الدبلوماسية... وجه آخر لحرب جديدة 19-09-2017 06:43 - التلِّي لـ"نصرة - لبنان": إستعدّوا للثأر من نصرالله 19-09-2017 06:37 - هاني فحص "الحاضر" دوماً 19-09-2017 06:37 - أنطوان غانم... شهيد العبور إلى الدولة 19-09-2017 06:36 - في الاستفتاء الكردي 19-09-2017 06:35 - "كرة النار" تتدحرج من كردستان! 19-09-2017 06:32 - بري فجر "قنبلة" اقتراح ينطوي على حل البرلمان لإجراء انتخابات مبكرة 18-09-2017 07:28 - "داعش" ضرورة عالمية وشرق أوسطية؟ 18-09-2017 07:26 - حربُ لبنان من حربِ سوريا 18-09-2017 07:24 - ستشمل نحو 200 قاضٍ: التشكيلات القضائية قبل نهاية الشهر الجاري؟ 18-09-2017 07:22 - خسر حلفاءه ولم يربح خصومه: "حكيم معراب"... وحيداً 18-09-2017 06:52 - جعجع وباسيل: "بالنسبة لبكرا شو"؟ 18-09-2017 06:49 - "عين الحلوة" الى الضوء... الجيش يُكثِّف إجراءاته الأمنيّة 18-09-2017 06:48 - هل يُسلِّم الإرهاب بالهزيمة؟ 18-09-2017 06:45 - لبنان منصّة إقليمية بقرار دولي 18-09-2017 06:45 - سياسة المربّع الذهبي للخروج من الأزمة 18-09-2017 06:42 - هل يعود الاستحقاق الانتخابي ليشغل الناس؟ 18-09-2017 06:37 - في غياب الدولة ومؤسساتها... الشعب وحده المعادلة
الطقس