2018 | 23:54 نيسان 26 الخميس
باسيل: هنالك "تراند" في السياسة اللبنانية وهو الكذب السياسي والذي يمارسه البعض | بوتين: لدينا فريق شبابي يطور أسلحة حديثة تتفوق على كل الأنظمة الدفاعية الموجودة | جعجع: كان هناك جرح مسيحي نازف بالإضافة الى فراغ رئاسي ولا أندم نهائيا على إيصال الرئيس عون الى بعبدا ولو عاد الزمن الى الوراء لقمت بنفس الامر | باسيل: قانون الانتخاب الحالي أتى بسياق طبيعي وأنا كنت أفضل النظام التأهيلي كمرحلة أولى لكن لم تتم الموافقة عليه | حفتر: قطعنا العهد على أنفسنا لنحقق آمال الشعب الليبي بأن تكون ليبيا خالية من المجموعات الإرهابية | جعجع: حاولوا عزل القوات لأنهم فعليًا إنزعجوا منها ومن أدائها النظيف والناس بتعرف مين بدو يحاصر القوات | جعجع لـ"الجديد": كل أنواع الأسلحة الإنتخابية متوافرة لدينا لأننا منذ 9 سنوات محرومين من الإنتخابات ومن خلال تجربتنا الحكومية نؤمن بالتغيير ومستعدون للمعركة | كنعان في لقاء بدعوة من هيئة عين سعادة في التيا: النيابة ليست تمثيليات والمجلس ليس للمسرحيات بل دوره ان يكون مسؤولا عن اللبنانيين لا ان يستغشمهم | توقيف المدعو م.ص على مستديرة ابو علي-طرابلس بحوزته كمية من حشيشة الكيف | "أو.تي.في.": وزارة الخارجية تعمل على انهاء التحضيرات اللوجستية لانطلاق عملية اقتراع المغتربين غداً والتي ستبدأ اولا في الامارات وسلطنة عمان | سقوط جرحى بسبب انفجار هز مصفاة نفطية في ولاية ويسكونسن الأميركية | المياومون وجباة الاكراء: التجديد لشركة دباس يؤمن ديمومة العمل لأكثر من ألف عائلة |

رئيس حزب يتخوف من اغتيالات واهتزاز امني يرافق التسوية بالمنطقة

الحدث - الثلاثاء 12 أيلول 2017 - 06:07 - انطوان غطاس صعب

يقول أحد رؤساء الأحزاب في مجالسه أنه متخوف من أن تهتز الأوضاع في لبنان أمنيًا أو تحصل عمليات اغتيال وتفجيرات في بعض المناطق وذلك ليس من باب التهويل وإنما من خلال القراءة السياسية وبعض المعلومات من مصادر متعدّدة، وذلك على خلفية ما قد تشهده المنطقة من تسويات وصفقات قد يكون جزء أساسي منها على حساب لبنان ولهذه الغاية وأمام هكذا ظروف وأوضاع يهتز حبل الأمن وتعاود الإغتيالات والتفجيرات ومعلوماته أيضًا أن الأجهزة الأمنية تدرك ما يحيط بالبلد من مخاطر وعلى هذا الأساس تتخذ أقصى التدابير الإحترازية.

ويشير إلى أن الأشهر القليلة المقبلة لن تكون سهلة في المنطقة ولا على لبنان خصوصًا بعد العمليات العسكرية في جرود عرسال ورأس بعلبك، ولاحقًا يقال في الدوائر المعنية أن معركة جديدة قادمة وربما تكون مطلوبة سياسيًا أو من خلال بعض الأجهزة الأمنية الإقليمية والدولية على غرار ما جرى في بعض المناطق وعلى الحدود السورية - اللبنانية وكل ذلك يحدث قبل معاودة المفاوضات بين النظام السوري والمعارضة وما يسبقها من معارك واهتزازات أمنية.
كذلك يستدل على ذلك مما اعلنه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في اجتماع مجلس الاعلى للدفاع عندما وضع المسؤولين وقادة الاجهزة الامنية امام خطورة حدوث اعمال انتقامية، وكل ذلك على خلفية احداث الجرود التي تم بموجبها دحر الارهابيين.
يبقى ان تظل العيون اللبنانية مشدودة الى بؤر التوتر ومنها المخيمات، وعلى وجه الخصوص مخيم عين الحلوة الذي يقال انه قد يتحول الى "نهر بارد" جديد في حال لم يجري تدارك الامور، واتخاذ الاحتياطات اللازمة، وصولاً الى الاطباق الامني على كل مطلوب او متهم بعملية الاخلال بالامن اللبناني.