2018 | 21:35 آب 16 الخميس
الخارجية الروسية: العقوبات الأميركية الأحادية الجانب غير قانونية وغير نافعة | "التحكم المروري": قطع طريق كورنيش المزرعة باتجاه البربير من قبل بعض المحتجّين وتحويل السير الى الطرقات الفرعية المجاورة | إيطاليا: انفجار عبوة ناسفة محلية الصنع أمام مكتب لحركة "رابطة الشمال" اليمينية وتفكيك ثانية قبل انفجارها شمالي البلاد | "التحكم المروري": تعطل شاحنة على اوتوستراد صربا المسلك الشرقي وحركة المرور كثيفة في المحلة | قناة اسرائيلية: لقاء سري بين وزير الدفاع الإسرائيلي ومبعوث قطري في قبرص لبحث الترتيبات في قطاع غزة | معلومات للـ"أم تي في": المدعي العام في المحكمة الدولية سحب قراراً اتهامياً في إحدى الجرائم السياسية في لبنان بسبب توفّر أدلة جديدة تستوجب تعديلاً في القرار | الليرة التركية تنخفض إلى 5.8561 مقابل الدولار بفعل تقرير بأنّ الولايات المتحدة تجهّز المزيد من العقوبات إذا رفضت أنقرة الافراج عن القس برانسون | "التحكم المروري": 3 جرحى نتيجة تدهور سيارة على طريق عام عميق البقاع الغربي | مصدر مقرب من الحريري للـ"ام تي في": هناك توجه لدى نواب من تكتل لبنان القوي وعلى رأسهم النائب ايلي الفرزلي لتنظيم اصطدام سياسي بين الرئيس عون والحريري | الطيران العراقي يشن غارات على مواقع لتنظيم داعش في الداخل السوري | واشنطن تتوعد انقرة بمزيد من العقوبات في حال لم يتم الافراج عن القس برانسون | وزارة الاقتصاد: تعرفة شركة كهرباء زحلة تحتسب على أساس شطور شركة كهرباء لبنان يضاف اليها مبلغ يحدد حسب سعر صفيحة المازوت |

رئيس حزب يتخوف من اغتيالات واهتزاز امني يرافق التسوية بالمنطقة

الحدث - الثلاثاء 12 أيلول 2017 - 06:07 - انطوان غطاس صعب

يقول أحد رؤساء الأحزاب في مجالسه أنه متخوف من أن تهتز الأوضاع في لبنان أمنيًا أو تحصل عمليات اغتيال وتفجيرات في بعض المناطق وذلك ليس من باب التهويل وإنما من خلال القراءة السياسية وبعض المعلومات من مصادر متعدّدة، وذلك على خلفية ما قد تشهده المنطقة من تسويات وصفقات قد يكون جزء أساسي منها على حساب لبنان ولهذه الغاية وأمام هكذا ظروف وأوضاع يهتز حبل الأمن وتعاود الإغتيالات والتفجيرات ومعلوماته أيضًا أن الأجهزة الأمنية تدرك ما يحيط بالبلد من مخاطر وعلى هذا الأساس تتخذ أقصى التدابير الإحترازية.

ويشير إلى أن الأشهر القليلة المقبلة لن تكون سهلة في المنطقة ولا على لبنان خصوصًا بعد العمليات العسكرية في جرود عرسال ورأس بعلبك، ولاحقًا يقال في الدوائر المعنية أن معركة جديدة قادمة وربما تكون مطلوبة سياسيًا أو من خلال بعض الأجهزة الأمنية الإقليمية والدولية على غرار ما جرى في بعض المناطق وعلى الحدود السورية - اللبنانية وكل ذلك يحدث قبل معاودة المفاوضات بين النظام السوري والمعارضة وما يسبقها من معارك واهتزازات أمنية.
كذلك يستدل على ذلك مما اعلنه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في اجتماع مجلس الاعلى للدفاع عندما وضع المسؤولين وقادة الاجهزة الامنية امام خطورة حدوث اعمال انتقامية، وكل ذلك على خلفية احداث الجرود التي تم بموجبها دحر الارهابيين.
يبقى ان تظل العيون اللبنانية مشدودة الى بؤر التوتر ومنها المخيمات، وعلى وجه الخصوص مخيم عين الحلوة الذي يقال انه قد يتحول الى "نهر بارد" جديد في حال لم يجري تدارك الامور، واتخاذ الاحتياطات اللازمة، وصولاً الى الاطباق الامني على كل مطلوب او متهم بعملية الاخلال بالامن اللبناني.