2018 | 22:39 أيار 20 الأحد
حالة الرئيس الفلسطيني عباس مطمئنة ونتائج الفحوص طبيعية | روكز للـ"او تي في": من حق القوات ان يرشح احد نوابه لنيابة رئاسة مجلس النواب ومن يحصل على اكبر عدد من الاصوات يفوز | شامل روكز للـ"او تي في": الاربعاء سينتخب رئيس لمجلس النواب ونائبه ونأمل أن يكون جو الجلسة ايجابياً لمستقبل واعٍ وأنا أرى الأمور الايجابية على عكس ما يراه البعض | "جرس سكوب": اطلاق نار في بلدة زيتا الحدودية لمنطقة الهرمل ومقتل شخصين من آل الديراني وآل الجمل واصابة اخرين في اشكال مع أشخاص من آل جعفر (صورة في الداخل) | مريضة بحاجة ماسة الى دم من فئة O+ في مستشفى القديس جاورجيوس عجلتون للتبرع الرجاء الاتصال على 71323607 | ترامب: سأطلب غدا من وزارة العدل النظر في احتمال خرق الإف بي آي حملتي الانتخابية | وكالة الصحافة الفرنسية: حمم بركانية تتدفق من بركان كيلاويا في هاواي | إمارة مكة: إصابة عامل إثر سقوط ذراع رافعة متحركة داخل منطقة عمل بالمسجد الحرام | يلدريم: أميركا شجعت إسرائيل على قتل الفلسطينيين في غزة | نوار الساحلي للـ"ال ب سي": نتمنى ان لا نربط موضوع الامن بموضوع العفو العام | مصادر "ال بي سي": الافطار الذي دعا اليه العلولا لا يعني ان السعودية تسعى لتشكيل جبهة في لبنان كما كانت 14 آذار | "ال بي سي": لقاء جمع عصر اليوم وليد البخاري يرافقه سفير الامارات مع النائب المنتخب جان عبيد تناول مواضيع محلية واقليمية |

العشاء السنوي لأصدقاء دير حماطورة في كفرحزير لدعم ترميم الدير

مجتمع مدني وثقافة - الأحد 10 أيلول 2017 - 16:07 -

أقام أصدقاء دير حماطورة ومجموعة أرثوذكسيون، حفل العشاء الخيري السنوي الذي يعود ريعه لدعم استكمال ترميم طريق الدير، في مطعم الاوكتاغون في كفرحزير، في حضور شخصيات اجتماعية وثقافية وتربوية ورؤساء جمعيات ونواد وحشد من الداعمين للدير.

استهل الحفل بكلمة ترحيب من السيدة رولى صليبا دعبول قالت فيها: "لا يخفى على الجميع أنه لطالما رغب عدد كبير من المواطنين والأجانب تأمين وسيلة نقل تسهل عليهم الوصول إلى دير "رقاد والدة الإله حماطورة"، عارضين أفكارا متنوعة كالجسر المعلق والتلفريك وغيرها من وسائل التنقل المريحة الحديثة والمبتكرة".

وأكدت أن "رئيس هذا الدير قدس الأرشمندريت بندلايمون فرح والإخوة الرهبان، وحفاظا منهم على قدسية هذا الجبل وخشوعه، وجماليته الطبيعية، وتمسكا بالحياة الرهبانية الهدوئية الروحية، واتقاء من التكاسل بحجة السهولة، حرصوا على أن تبقى الطريق سلوكا على الأقدام وجهدا يحث على البذل والتضحية بالراحة. في حين، هم يعملون جاهدين لتسهيل صعوبة الصعود من خلال ترتيب وترميم المسلك وانتظامه منتبهين من الانزلاق".

ورأت انه "مع الكم الهائل من الظروف المعاكسة (الاقتصادية والاجتماعية والعملية)، فإن محبة المؤمنين وغيرتهم ونخوتهم واندفاعهم إلى عمل الخير وإبراز الجمال الروحي والطبيعي في الدير تترجم عمليا بعطاءاتهم السخية"، مشددة على ان الدير بحياته الرهبانية "سيتابع مسيرته إن من ناحية حياته الروحية أو من ناحية أعمال البناء ليبقى منارة إيمان في سائر إنطاكيا والعالم أجمع، ساعيا نحو اللقاء برب المجد، مهما اشتدت الظروف، وقسا عليه الزمن قديما وحاضرا ومستقبلا، لأن الرب يمده بالنعمة الإلهية وبالأحبة، يدا ترتفع نحو العلاء مصلية وأخرى تجود بالعطاء والعمل"، شاكرة للجميع "عطاءاتهم ودعمهم ومساعدتهم".