2018 | 03:28 تموز 17 الثلاثاء
"التحكم المروري": تسرب مادة المازوت آخر نفق المدينة الرياضية - بيروت | اصابة 9 إشخاص بحادث سير على طريق كفرا في قضاء بنت جبيل | "الأناضول": إسرائيل تقرر إغلاق معبر كرم أبو سالم غدا الثلاثاء باستثناء إدخال الأدوية | جون ماكين يعتبر لقاء ترامب ببوتين احد اسوأ اللحظات في تاريخ الرئاسة الاميركية | قوات الأمن العراقي تفرض حظرا للتجوال في مدينة البصرة وسط انتشار أمني مكثف في شوارع المحافظة | زعيم الديموقراطيين في الكونغرس يصف ترامب بانه خطير وضعيف | مصادر نيابية لـ"الجديد": لجنة الادارة والعدل سيرأسها النائب جورج عدوان ولجنة المال والموازنة ستبقى في عهدة النائب ابراهيم كنعان اما لجنة الخارجية فللنائب ياسين جابر | "ام تي في": برّي أكد أنّ لا جديد في موضوع الحكومة وأشار الى أن العقدة الامّ هي العقدة المسيحية | معلومات للـ"ام تي في": الحريري لن يزور قصر بعبدا قبل أن يتبلّغ جديدا مسهّلا للتأليف من رئيس الجمهورية ومن رئيس "التيّار" | أبو فاعور للـ"أم تي في": لن نتراجع عن حقنا في التمثيل ومن انقلب على اتفاق معراب لا يحق له الكلام عن عرقلة تشكيل الحكومة | مصادر الـ"او تي في": لقاء بو صعب - الخوري لا علاقة له بتمهيد لقاء بين الرئيس الحريري والوزير باسيل بل هو لابقاء الباب مفتوحاً وتسريع وتيرة الاتصالات لمعالجة الامور العالقة | "التحكم المروري": قتيل وجريح نتيجة اصطدام دراجة نارية بعمود انارة على طريق عام رشكنانيه في صور |

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت في 9/9/2017

مقدمات نشرات التلفزيون - السبت 09 أيلول 2017 - 22:14 -

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

البطل الشهيد علي الحاج حسن إلى مثواه الأخير مكرما، كرفاقه العسكريين، في لقاء الوداع في شمسطار، وسط الأجواء الشعبية في كل لبنان، الحافظة للأبطال الذين حرروا البلد من ارهابيي "داعش".

سياسيا، ترقب لمواقف يطلقها الدكتور سمير جعجع في معراب غدا. وغدا مساء يصل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري إلى موسكو، على رأس وفد وزاري، لاجراء محادثات حول الوضع في لبنان والمنطقة. وتتركز المحادثات على التعاون اللبناني- الروسي في كل المجالات.

وفي الرياض، محادثات سعودية مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الذي ينتقل بعد ذلك إلى الأردن.

وبالعودة إلى الوضع المحلي، نشير إلى تحقيقٍ عسكري مع رئيس بلدية عرسال السابق علي الحجيري، في ضوء ما أدلى به ابن المطلوب مصطفى الحجيري الملقب ب"أبي طاقية" حول علاقاته مع ارهابيين.

وفي الجنوب تم العثور على جهاز مراقبة زرعه العدو الاسرائيلي. وتجدر الاشارة إلى استمرار حملة التهويل الاعلامي والعسكري الاسرائيلي على لبنان.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"

لأن بورصة "التهبيط" ارتفعت اسهمها في هذه الفترة، كان لا بد من كلام واقعي يضع الأمور في نصابها الموزون "وحاجي الناس تهبط حيطان برات الصحن"، هكذا وباختصار رد رئيس مجلس النواب نبيه بري على سؤال حول ما تشهده الساحة الداخلية من سجالات ومواقف.

أما عن تأثيرات ما يجري على المقياس الحكومي، رد الرئيس بري: هذا شر لا بد منه.

ومن محاولات "التهبيط" إلى نوايا التطيير، "حط" رئيس المجلس النقاط على حروف انتخابات نيابية لن يقبل بإجرائها إلا بالتسجيل المسبق للناخبين، لأن الهدف منه هو تنظيم عملية الانتخاب، لافتا إلى أن هناك من يريد وضع العراقيل بهدف تطيير الانتخابات.

وأشار رئيس المجلس إلى أن التسجيل المسبق ممكن أن يكون سببا إضافيا، في حال غيابه، لخسارة تيار "المستقبل"، وقال: لا أجد مبررا لرفض "المستقبل" له سوى مسايرة "التيار الوطني الحر".

واليوم تسجيل ملحق لموقف رئيس الجمهورية ميشال عون من موضوع التحقيقات، حيث أكد أن من سلم الأرض بات خارج المحاسبة، ومن حررها أصبح وكأنه مسؤول عما حصل في السابق، لافتا إلى أن فتح التحقيق في هذا الإطار هو لمعرفة ملابسات خطف العسكريين واحتلال أجزاء من الأرض.

لبنان شيع آخر عسكرييه الشهداء علي الحاج حسن في بلدته شمسطار. فيما كانت وحدات الجيش التي شاركت في تحقيق نصر الجرود، تستقبل في طريق عودتها على طول طريق البلدات البقاعية، استقبال الأبطال.

أما أبطال الجيش السوري فلم يكادوا يسقطون الجدار "الداعشي" عن دير الزور، حتى أقلعوا باتجاه مطارها العسكري، ونفذوا هبوطا على أرضه المستعادة إلى حضن الدولة السورية، بعد ان كسروا الحصار عقب التقاء قوات الجيش المتقدمة من منطقة المقابر جنوب غرب مدينة دير الزور، بالحامية الموجودة في محيط لواء التأمين غرب وجنوب غرب المطار.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"

ب"وثبة أسد"، عاد مطار دير الزور إلى مدارج الوطن، ورحل الارهاب عن أرض استراتيجية وفق التقديرات العسكرية.

كسر الحصار عن المطار، وكسرت "داعش" عن مساحات كبيرة في تلك المنطقة، فأصيب الارهابيون ومشغلوهم بانتكاسة قوية ستكون تأكيدا على قرب انتهاء التنظيم التكفيري في سوريا، كما علقت الخارجية السورية.

انتصار أصاب بالخيبة كل محاولات الاستلحاق الأميركية تحت عنوان محاربتها ل"داعش"، عبر انزالات اعلامية لا ميدانية لجماعاتها في دير الزور، وبات الجيش السوري والحلفاء أمام نصر قريب بتحرير كامل المدينة ومنطقتها من بقايا "داعش"، الذين يلاحقهم الجيش السوري والحلفاء من جبهة إلى أخرى.

وعلى الجبهة الأخرى المنتصرة على "داعش" واخواتها، في لبنان، كانت أعراس الشهادة المؤكدة للنصر الذي كتب بالدماء، وشراكة البندقية ووحدة الاتجاه للجيشين اللبناني والسوري والمقاومين. فلاقت شمسطار اليوم بابنها الشهيد علي الحاج حسن، قرى العسكريين الشهداء الممتدة من البقاع إلى الشوف وعكار، فكان التشييع المهيب والكلام الأكيد بضرورة الحساب حفظا للوطن ودماء الشهداء.

انتصر اللبنانيون بجيشهم ومقاومتهم على جبهة الحدود، وأنهوا الوجود العسكري للارهاب، فيما تعمل الأجهزة الأمنية بقرار رسمي واحتضان وطني، لتأمين سلامة البلاد ممن عجنوا بالارهاب، ولطخوا أيديهم وطواقيهم بدماء العسكريين والمدنيين اللبنانيين، ولم تستطع ان تغسلها دموع بعض السياسيين.

ووفق موقف رئيس الجمهورية بالمضي بالتحقيقات حتى الأخير لكي لا يجرم بريء ولا يبرأ مجرم او متواطئ، كانت عملية مخابرات الجيش اللبناني في عرسال التي أفضت إلى اعتقال علي الحجيري الملقب ب"ابو عجينة"، وسوقه بمذكرات التوقيف الصادرة بحقه إلى وزارة الدفاع.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"

عطلة نهاية الأسبوع ستشكل الحد الفاصل بين اهتمامين. فإذا كان الأسبوع الحالي توزع بين الاحتفال بالنصر العسكري وتكريم العسكريين الشهداء، فإن الأسبوع الطالع سيكون ديبلوماسيا بامتياز، ففي بدايته يزور رئيس الحكومة روسيا، وفي نهايته يغادر رئيس الجمهورية إلى نيويورك لالقاء كلمة لبنان في الأمم المتحدة. وعليه فان لا تأكيد حتى الآن حول انعقاد مجلس الوزراء الخميس المقبل، وخصوصا ان رئيس الحكومة يعود إلى لبنان عشية الجلسة.

وبين المشهدين العسكري والديبلوماسي، يبرز المشهد القضائي، فالجيش أوقف رئيس بلدية عرسال السابق "أبو عجينة" في وزارة الدفاع، فيما يستمر تطويق مقر "أبو طاقية" في عرسال.

توازيا، أعاد الرئيس ميشال عون التأكيد أمام وفد عسكري برئاسة قائد الجيش، ان التحقيق مستمر لمعرفة ملابسات خطف العسكريين. علما ان هذا التحقيق بدأ يثير الكثير من الالتباسات والأسئلة على الصعيد السياسي. واللافت في هذا السياق المواقف التي اعلنها الرئيس نبيه بري في حديث بعيد عن الكاميرا للmtv، إذ أكد انه لن يسمح باستفراد قائد الجيش السابق العماد جان قهوجي لأنه ليس المسؤول عما حصل.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"

من أحداث هذا اليوم، خبر سار وهو توقيف أبو عجينة، الرئيس السابق لبلدية عرسال الذي خرج يوما ليعلن البلدة جمهورية يسرح فيها الارهابيون ويروعون الأهالي ويخطفون ويقتلون ويفرضون الخوات.

خبر سار هو أكيد بالنسبة إلى أهالي الشهداء، وإلى كل من يبحث عن حقيقة ميعت يوما بالسياسة والاستغلال، وعادت لتسلك مسارها اليوم، حتى لا تضيع الشهادة، ولا يقتل الشهداء مرة تلو الأخرى.

هو أول العنقود في سياق التحقيقات لتحديد المسؤوليات، بينما يبقى "أبو طاقية" ملاحقا، ولو استمر بالتواري عن الأنظار داخل عرسال، بحسب معلومات الotv.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"

دورية من مخابرات الجيش اللبناني أوقفت في بلدة عرسال رئيس بلديتها السابق علي الحجيري الملقب ب"أبو عجينة"، وتم نقله إلى إحدى الثكنات العسكرية... خبر مقتضب من نحو عشرين كلمة، من شأنه أن يعطي إشارة الإنطلاق لمرحلة ما بعد استعادة الجرود.

توقيف "أبو عجينة"، جاء بعد أقل من اربع وعشرين ساعة على محاولة توقيف الحجيري الآخر، مصطفى الحجيري، والتي لم تفلح.

هكذا القضاء بدأ يتحرك مستفيدا من الاحتضان الشعبي للمؤسسة العسكرية، ومن تركيز رئيس الجمهورية في مواقفه الأخيرة، ولاسيما موقفه اليوم أمام قائد الجيش وكبارالضباط الميدانيين، وموقفه أمس في وزرة الدفاع في تكريم الشهداء.

هكذا، تنويهات وتحقيقات فوق سقف واحد، ويبدو ان مرحلة جديدة قد بدأت عنوانها: فتح الملف القضائي بالتزامن مع إغلاق الملف العسكري، فكيف ستتدرج هذه المرحلة التي تحتاج إلى غطاء سياسي، فهل سيتوفر هذا الغطاء؟، وما هو المدى الذي سيبلغه؟.

توقيف "أبو عجينة" يعني ان مرحلة جديدة قد بدأت، فإلى أين ستصل هذه المرحلة؟، ما هو سقف التوقيفات؟، من ستطال؟. الأنظار موجهة إلى "هيئة العلماء المسلمين" لمعرفة موقفهم. أمس تحدث الرئيس تمام سلام عن إحباط دورهم، اليوم حاذروا التعليق على توقيف "أبو عجينة"، فهل التحفظ عن التعليق يعني القيام بمروحة استشارات قبل اتخاذ الموقف؟.

في خضم هذه المعمعة، يجدر التوقف عند الكلام الذي أطلقه رئيس مجلس النواب نبيه بري، والذي يحمل في طياته أكثر من لفت نظر وأقل من تنبيه حيال ما يجري، يقول الرئيس بري: "من المؤسف ان المعركة العسكرية صار بدنا نخوضها بالإعلام، والمراجعات القضائية بدنا نخوضها بالإعلام، والمحاكمات بدنا نخوضها بالإعلام. مع إحترامي للاعلام الذي من حقه دائما ان يملك المعرفة في كل الأمور، لكن السياسيين ليس لهم حق التصرف في كل شيء. إن مبدأ مصلحة الدولة العليا، لا نعرفه بحق بلدنا، وهذا أمر يؤدي فعلا على الأقل لاتهامنا بالثرثرة. حاجي الناس تهبط حيطان برات الصحن".

وعما إذا كان ما يجري سيؤثر على مصير الحكومة، قال: هذا شر لا بد منه"... فتبعا لكلام بري: كيف ستتأثر الحكومة؟، هل سنشهد تصدعات؟.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل"

بعد يوم على الوداع الوطني الحزين لشهداء الجيش الذين سقطوا من أجل لبنان ودفاعا عن كرامة اللبنانيين وعن ترابهم الوطني، سجل اليوم كلام سياسي لامس عمق القضايا السياسية المطروحة في البلاد، لرئيس الجمهورية ميشال عون، ولوزير الداخلية نهاد المشنوق.

فالرئيس عون أكد أنه لا يجوز اللعب بالقضايا الوطنية الأساسية، لا سيما الأمن الذي يخص كل الأحزاب السياسية ومكونات المجتمع، مشددا على أن الجيش بعيد جدا عن السياسية، ومن هنا تبرز قيمته الوطنية.

أما وزير الداخلية نهاد المشنوق فلفت إلى أن فحوص ال "دي. ان. اي." التي أجريت على جثث العسكريين الشهداء، أثبتت أن قتلهم تم بعد أشهر من عملية تحرير سجن رومية، نافيا بذلك محاولة البعض الربط بين العملية وبين قرار إعدامهم. وأوضح أن هناك جهة خبيثة وكفوءة يصح فيها صفة أتفه الرجال وأكثرهم غدرا، وقد زرعت في الوقت المناسب شكوكا ملفقة في رواية ووقائع غير صحيحة على الإطلاق، حيث ربطت بين عملية تحرير سجن رومية وإعدام العسكريين.

ميدانيا، استقبالات شعبية لوحدات الجيش العائدة من معركة جرود رأس بعلبك والقاع، في أكثر من منطقة بقاعية وفي المتن الأعلى، فيما شهدت بلدة عرسال توقيف مخابرات الجيش لرئيس بلديتها السابق علي الحجيري الملقب ب"أبو عجينة"، وقد تم نقله إلى إحدى الثكنات العسكرية.

إقليميا، وفيما السباق على أشده بين النظام السوري و"قوات سوريا الديموقراطية" للسيطرة على دير الزور، برز إعلان "التحالف الدولي" أنه ونزولا عند طلب موسكو أوقف مراقبته لقافلة الحافلات التي تقل عناصر تنظيم "داعش" في البادية السورية.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"

عهد المحاسبة بدأ، والمتسببون باهدار دماء الشهداء سيسحبون كالشعرة من "أبو عجينة". اليوم كان توقيف علي الحجيري رئيس البلدية السابق المغمد بسيوف زرق، الرجل الذي ظل صديقا لكبار الشخصيات النافذة سياسيا وعسكريا. وغدا، بناء على الوعد، سوف لن تغطي السياسة أيا من الضالعين في مساندة الارهاب، ولن يكون فوق رؤوسهم خيمة أو طاقية.

وبتوقيف "أبو عجينة" يفترض ان تستدعى الخميرة، لأن رئيس بلدية واحدا ما كان ليتعاظم ويتضخم وينتفخ لولا الحماية السياسية ورفده بزيارات رافعة للشأن، وبمنحه جدارا من الاسمنت السياسي العازل للخرق العسكري.

والرجل الموقوف، هو نفسه من قاتل له تيار "المستقبل" في معركة بلدية. هو عينه الزائر لمعراب وبيت الوسط، على صورة قيادي من هذا الزمان، يقدم له سمير جعجع الشكر على أعماله الخيرية، ويرفده الرئيس سعد الحريري بجرعة دعم على الكتف.

وبأرشيف غير ببعيد، تضبطه الكاميرا الحية داعيا أهالي عرسال إلى حمل السلاح في سياراتهم، ومواجهة القوى الأمنية والجيش: يا قاتل يا مقتول. ولدى تدبير كمين للجيش الذي استشهد خلاله النقيب بيار بشعلاني والرقيب خالد زهرمان، برر "أبو عجينة" ان الجيش كان بلباس مدني.

كلها أقوال على أفعال، أدت إلى سوق "أبو عجينة" نحو وزارة الدفاع في اليرزة، لبدء تحقيق سيشكل أول طرف في خيط طويل. والتحقيقات تستند إلى مرجعية مسؤولة تعلن يوميا التزامها الطرق القانونية. وآخر الكلام وأكثره تصويبا، هو ما جاء على لسان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اليوم، عندما قال إن من سلم الأرض بات خارج المحاسبة ومن حررها أصبح وكأنه مسؤول عما حصل في السابق.

واللغط الوطني الذي دل عليه رئيس الجمهورية، يتمادى في قلب الحقيقة، ويحول المنتصر إلى مهزوم، لا بل ومتهم وجب تقديمه للمحاكمة، وتلك إساءة لأرواح من استشهدوا وضحوا وقدموا دماءهم لكي لا يبقى جرد محتلا، وارهاب يفتك بالحدود وقرى الحدود ويرسل لمدننا هدايا من موت ونار.

لم ينشأ "أبو عجينة" من فراغ، ما كان "أبو طاقية" ليهدد الجيش ويخطف جنوده من عبث. فهؤلاء لهم منصة سياسية راحت، باسم أهالي عرسال، تدفع باتجاه تعزيز وجود الارهاب واعطائه ذريعة ليبقى. والتاريخ لا ينسى زيارات نواب إلى عرسال، تحريض وتأليب على الجيش من نواب أرداهم القدر وزراء.

إنزرع الارهاب وتمادى، لأنه لم نشهد في تلك المرحلة على الرجال الرجال، فيما كان أبطال الميدان جيشا ومقاومة ممنوعون من الاقتراب.

اليوم كلام آخر، لم يعد فيه مكان لأصحاب نصف الموقف وانتظار القرار معلبا من المصدر.