2018 | 21:35 آب 16 الخميس
الخارجية الروسية: العقوبات الأميركية الأحادية الجانب غير قانونية وغير نافعة | "التحكم المروري": قطع طريق كورنيش المزرعة باتجاه البربير من قبل بعض المحتجّين وتحويل السير الى الطرقات الفرعية المجاورة | إيطاليا: انفجار عبوة ناسفة محلية الصنع أمام مكتب لحركة "رابطة الشمال" اليمينية وتفكيك ثانية قبل انفجارها شمالي البلاد | "التحكم المروري": تعطل شاحنة على اوتوستراد صربا المسلك الشرقي وحركة المرور كثيفة في المحلة | قناة اسرائيلية: لقاء سري بين وزير الدفاع الإسرائيلي ومبعوث قطري في قبرص لبحث الترتيبات في قطاع غزة | معلومات للـ"أم تي في": المدعي العام في المحكمة الدولية سحب قراراً اتهامياً في إحدى الجرائم السياسية في لبنان بسبب توفّر أدلة جديدة تستوجب تعديلاً في القرار | الليرة التركية تنخفض إلى 5.8561 مقابل الدولار بفعل تقرير بأنّ الولايات المتحدة تجهّز المزيد من العقوبات إذا رفضت أنقرة الافراج عن القس برانسون | "التحكم المروري": 3 جرحى نتيجة تدهور سيارة على طريق عام عميق البقاع الغربي | مصدر مقرب من الحريري للـ"ام تي في": هناك توجه لدى نواب من تكتل لبنان القوي وعلى رأسهم النائب ايلي الفرزلي لتنظيم اصطدام سياسي بين الرئيس عون والحريري | الطيران العراقي يشن غارات على مواقع لتنظيم داعش في الداخل السوري | واشنطن تتوعد انقرة بمزيد من العقوبات في حال لم يتم الافراج عن القس برانسون | وزارة الاقتصاد: تعرفة شركة كهرباء زحلة تحتسب على أساس شطور شركة كهرباء لبنان يضاف اليها مبلغ يحدد حسب سعر صفيحة المازوت |

سجال اقليمي عبر لبنان... وحدوده الداخلية مضبوطة

الحدث - السبت 09 أيلول 2017 - 06:10 - غاصب المختار

... أما وقد بدأت تنتهي فصول مأساة العسكريين المخطوفين بالتعرف على جثامين كلّ منهم، والتكريم والتشييع الوطنيين لهم في مبنى وزارة الدفاع وفي قلب العاصمة قبل ان يواروا الثرى في قراهم، فقد بقيت الساحة السياسية تعيش حالة الاحتقان نتيجة استمرار الخلاف السعودي – الايراني لابل تناميه مؤخراً، بعدما اظهرت مواقف وزير الخارجية السعودي عادل الجبير وقبله تغريدة وزير الدولة لشؤون الخليج ثامر السبهان، ان الامور بين البلدين لا زالت ناراً تحت رماد، وان الزيارات المرتقبة لوفد سعودي الى طهران ما هي الا لتفقد الاضرار التي لحقت بالسفارة السعودية في طهران وليست لبدء حيث سياسي يمكن ان يصل الى تفاهم ما.
وفي حين انعكس الموقف السعودي تصعيداَ ايضاَ في خطاب بعض القوى السياسية اللبنانية المعارضة لحزب الله ضد الحزب وايران، فإن الحزب وحلفائه لم يقصّروا ايضاً في تصعيد المواقف ضد السعودية، ما يجعل الساحة السياسية مفتوحة على نوع من السجال ذو ابعاد اقليمية اكثر مما هي محلية، ما يجعل انعكاساتها الداخلية محدودة ولن تسبب انفجاراً سياسياً خطيراَ ولا تفجراً للوضع الحكومي، بعدما اثبتت تجارب الاشهر الماضية واحداثها الكبرى محلياً واقليمياً ان الوضع الحكومي ثابت حتى الانتخابات النيابية، او على الاقل حتى وضوح مسار التسوية السياسية في سوريا، بعد المتغيرات التي احدثها تقدم الجيش السوري وحلفاؤه واستعادته اكثر من نصف مساحة سوريا التي كانت تحت سيطرة المجموعات المسلحة.
ونفت المصادر ما تردد عن ان الموقف السعودي موجه في جزء منه الى الرئيس سعد الحريري ليتشدد في موقفه من "حزب الله" وفي طريقة تعامله مع الحزب. واكدت ان علاقة رئيس الحكومة بالقيادة السعودية جيدة، والضغط السعودي موجه للحزب والى ايران، نتيجة اعتراض السعودية على سياسة ايران في المنطقة، كما ان ايران تعترض على سياسة السعودية الاقليمية لا سيما في اليمن وسوريا.
لكن الموقف السعودي المتشدد من "حزب الله" وايران سيبقى على ما هو، برغم ان ايران والحزب منشغلان بمسائل اكثر اهمية من ترميم العلاقة مع السعودية، لا سيما متابعة المعركة في سوريا، وما يقوم به العدو الاسرائيلي عند الحدود الجنوبية للبنان من مناورات، وإن كانت تتخذ هذه المرة بنظر مصادر الحزب طابعاً دفاعياً خلافاً لكل المناورات السابقة التي كانت تحاكي هجوماً اسرائيلياً واسعاً على مواقع "حزب الله" وصواريخه.
ولا يلوح في الافق ما يُظهر ان للتصعيد السعودي وحلفائه في لبنان اي هدف سوى بقاء حالة الاستنفار السياسية قائمة بوجه "حزب الله" وحلفائه في لبنان، فيما ردود الحزب على التصعيد السعودي لا تأتي بصورة يومية بل متقطعة ما يعني انه يحاذر جر البلاد الى حالة يومية من السجال البلا طائل، فيما المرسوم مرسوم والمقدّر مقدّر.