2018 | 07:21 تموز 23 الإثنين
لبنان الرسمي ينطلق بخطوة إعادة النازحين برعاية روسية ـ أميركية | تشكيل لجنة عودة النازحين ينتظر الحكومة ومهمتها تنسيق أمني مع سوريا | أكثر من ألف سوري يعودون اليوم من لبنان | هل تمهّد التظاهرات للمرحلة المقبلة؟ | ماكرون لن يأتي إلى لبنان! | عدالة الكهرباء | كيس ضخم في الصندوق... وطفل وراء المقود | الحريري يتأثر وعليه تشكيل الحكومة بسرعة... وباسيل غاضب | طريق "القوّات" إلى اليرزة... لم تعد مقفلة | هلا بالحشيش... "في أطيب منّا"؟! | أوزيل يعتزل اللعب مع المانشافت | روني لحود: مؤسسة الإسكان لا تعطي قروضا الا للطبقتين المتوسطة والفقيرة |

قداس في كنيسة سيدة المعونات في بعلبك لمناسبة عيد ميلاد العذراء

مجتمع مدني وثقافة - الجمعة 08 أيلول 2017 - 21:42 -

ترأس راعي أبرشية بعلبك- دير الأحمر المارونية المطران حنا رحمة، قداسا احتفاليا في كنيسة سيدة المعونات المارونية في بعلبك، لمناسبة ميلاد السيدة العذراء، والذكرى السنوية لإقامة تمثال "سيدة بعلبك"، تلبية لدعوة من النائب إميل رحمة، وفي حضور ممثل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون النائب السابق سليم عون، ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري النائب علي المقداد، وفاعليات بلدية واختيارية وسياسية واجتماعية.

واختتم القداس بتطواف بالشموع من الكنيسة إلى ساحة تمثال السيدة العذراء في بعلبك.

وشكر المطران رحمة الذين قاموا بمشروع التمثال بدعم من النائب رحمة، قائلا ان هذا التمثال "تعلق عليه أهمية استراتيجية بالنسبة إلى بعلبك والمنطقة، بأن السيدة العذراء هي التي تحمينا وتباركنا، وتبقى حاضرة معنا في كل شوارعنا وفي هذه المدينة التي هي عاصمة محافظة بعلبك الهرمل".

وتابع: "نحن نحييكم ونشكركم على هذه الصلاة التي صليناها سويا اليوم، فالعذراء بمناسبة ميلادها تباركنا وتبقى معنا كل الأيام".

بدوره شكر النائب رحمة المطران والآباء، ثم تحدث عن مشروع التمثال قائلا: "أذكر بأن أصحاب هذه الفكرة هم محمد الصلح والدكتور حسين حسن وميشال غصين، الذين جسدوا بعلبك الهرمل التي قال عنها الإمام السيد موسى الصدر: "العيش المشترك الاسلامي المسيحي ثروة يجب أن نتمسك بها دائما"، وأنا ابن الإنجيل، وأقرأ في الإنجيل أننا يجب أن نشهد للحقيقة دائما، لأن الحقيقة تحررنا".

أضاف: "أقول لكم بضمير مرتاح جدا، وكأنني أعترف بكرسي الاعتراف، إن ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة سمحت لجميع اللبنانيين اليوم أن ينعموا بهذا الأمان، رحمات الله على شهداء الجيش وشهداء المقاومة وعلى جميع الشهداء".

وختم رحمة: "هذه محطة سنوية لن نتنازل عنها أبدا، ومريم العذراء تحرسنا وتحرسكم".