2018 | 23:55 نيسان 26 الخميس
باسيل: هنالك "تراند" في السياسة اللبنانية وهو الكذب السياسي والذي يمارسه البعض | بوتين: لدينا فريق شبابي يطور أسلحة حديثة تتفوق على كل الأنظمة الدفاعية الموجودة | جعجع: كان هناك جرح مسيحي نازف بالإضافة الى فراغ رئاسي ولا أندم نهائيا على إيصال الرئيس عون الى بعبدا ولو عاد الزمن الى الوراء لقمت بنفس الامر | باسيل: قانون الانتخاب الحالي أتى بسياق طبيعي وأنا كنت أفضل النظام التأهيلي كمرحلة أولى لكن لم تتم الموافقة عليه | حفتر: قطعنا العهد على أنفسنا لنحقق آمال الشعب الليبي بأن تكون ليبيا خالية من المجموعات الإرهابية | جعجع: حاولوا عزل القوات لأنهم فعليًا إنزعجوا منها ومن أدائها النظيف والناس بتعرف مين بدو يحاصر القوات | جعجع لـ"الجديد": كل أنواع الأسلحة الإنتخابية متوافرة لدينا لأننا منذ 9 سنوات محرومين من الإنتخابات ومن خلال تجربتنا الحكومية نؤمن بالتغيير ومستعدون للمعركة | كنعان في لقاء بدعوة من هيئة عين سعادة في التيا: النيابة ليست تمثيليات والمجلس ليس للمسرحيات بل دوره ان يكون مسؤولا عن اللبنانيين لا ان يستغشمهم | توقيف المدعو م.ص على مستديرة ابو علي-طرابلس بحوزته كمية من حشيشة الكيف | "أو.تي.في.": وزارة الخارجية تعمل على انهاء التحضيرات اللوجستية لانطلاق عملية اقتراع المغتربين غداً والتي ستبدأ اولا في الامارات وسلطنة عمان | سقوط جرحى بسبب انفجار هز مصفاة نفطية في ولاية ويسكونسن الأميركية | المياومون وجباة الاكراء: التجديد لشركة دباس يؤمن ديمومة العمل لأكثر من ألف عائلة |

وداعا يا وطن... 10 شهداء حرقوا قلوبنا

الحدث - الجمعة 08 أيلول 2017 - 05:58 - ليبانون فايلز

إنه يوم الوداع الجسدي، ولكن أرواحهم وأصواتهم وتنهداتهم ستبقى حية في وجدان كل لبناني تابع ملفهم وشعر بوجع أهلهم. إنهم العسكريون المخطوفون الذي أتى الأمير الشرعي الإرهابي لداعش في نيسان من العام 2015 الى القلمون الغربي لتصفيتهم بيده، إنهم درع الوطن الذي خطف بلحظة غدر.
العسكريون اليوم سيقومون بآخر جولة عز في لبنان، جولة مجد تنطلق من امام المستشفى العسكري وصولا الى مخيم اهلهم باتجاه وزارة الدفاع، ومن بعدها سينتقل كل شهيد منهم الى بيئته وأرضه ليحضنه تراب الوطن الى الأبد.
لا تخافوا أيها العسكريون فهناك من سيأخذ حقكم، هناك دولة سترفع جبينكم أكثر مما هو مرفوع، هناك قضاء سيأخذ حقكم الى آخر قطرة دم رويتم بها تراب الوطن. بشاهتدكم طل فجر الجرود وفجر العزة والعنفوان.
أهلكم الثكلى لا يعرفون كيف يتحركون لا يصدقون انه بعد هذا الإنتظار والألم هناك ألم جديد اقسى من ألم الإنتظار، هو ألم الموت والفراق الابدي، ولكن لا تحزنوا فأولادكم شهداء الوطن والجيش اللبناني، أولادكم لا نعرف طوائفهم، أولادكم وحدوا لبنان كله اليوم في وقفة عز وشرف وعنفوان وتضحية، اولادكم جعلوا كل لبناني يقف صمتا على أرواحهم النقية.
إستريحوا من تعبكم، فأنتم قدمتم للوطن الكثير، ولننتظر ما سيقدمه لكم الوطن من عدالة.