2018 | 23:15 تشرين الثاني 16 الجمعة
المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي: لا بد من تحرك فوري لحماية الشعب اليمني | بيسلي: في اليمن 8 ملايين أسرة بحاجة للمساعدة | عضو مجلس الشيوخ تيد يونغ: مشروع قانون محاسبة السعودية يضمن مراقبتنا للسياسة الأميركية في اليمن | مبعوث الأمم المتحدة لليمن: الأطراف المتحاربة توشك على إبرام اتفاق بشأن تبادل السجناء والمحتجزين | متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية: استئناف صادرات خام كركوك من العراق خطوة مهمة في مسعى لكبح صادرات إيران النفطية | الحريري: أنا أتأمّل بالخير اذا حلّت مشكلة الحكومة والحل ليس عندي انما عند الاخرين | الحريري في مؤتمر ارادة الحل الحكومي: صحيح أننا حكومة تصريف أعمال ورئيس مكلف لكن هدفنا الاساسي أن نطوّر البلد ولدينا فرصة ذهبية لتطويره خاصة بعد مؤتمر سيدر | غريفيث: لا شيء يجب أن يمنعنا من استئناف الحوار والمشاورات لتفادي الأزمة الإنسانية | تصادم بين سيارتين بعد جسر المشاة في الضبيه باتجاه النقاش والاضرار مادية و دراج من مفرزة سير الجديدة في المحلة للمعالجة | بدء جلسة لمجلس الأمن لبحث التطورات الإنسانية والسياسية في اليمن | قتيل و3 جرحى نتيجة تدهور بيك آب على طريق عام أفقا العاقورة | الرئاسة التركية: أردوغان وترامب اتفقا في اتصال هاتفي على ضرورة الكشف عن كل جوانب قضية مقتل خاشقجي |

وداعا يا وطن... 10 شهداء حرقوا قلوبنا

الحدث - الجمعة 08 أيلول 2017 - 05:58 - ليبانون فايلز

إنه يوم الوداع الجسدي، ولكن أرواحهم وأصواتهم وتنهداتهم ستبقى حية في وجدان كل لبناني تابع ملفهم وشعر بوجع أهلهم. إنهم العسكريون المخطوفون الذي أتى الأمير الشرعي الإرهابي لداعش في نيسان من العام 2015 الى القلمون الغربي لتصفيتهم بيده، إنهم درع الوطن الذي خطف بلحظة غدر.
العسكريون اليوم سيقومون بآخر جولة عز في لبنان، جولة مجد تنطلق من امام المستشفى العسكري وصولا الى مخيم اهلهم باتجاه وزارة الدفاع، ومن بعدها سينتقل كل شهيد منهم الى بيئته وأرضه ليحضنه تراب الوطن الى الأبد.
لا تخافوا أيها العسكريون فهناك من سيأخذ حقكم، هناك دولة سترفع جبينكم أكثر مما هو مرفوع، هناك قضاء سيأخذ حقكم الى آخر قطرة دم رويتم بها تراب الوطن. بشاهتدكم طل فجر الجرود وفجر العزة والعنفوان.
أهلكم الثكلى لا يعرفون كيف يتحركون لا يصدقون انه بعد هذا الإنتظار والألم هناك ألم جديد اقسى من ألم الإنتظار، هو ألم الموت والفراق الابدي، ولكن لا تحزنوا فأولادكم شهداء الوطن والجيش اللبناني، أولادكم لا نعرف طوائفهم، أولادكم وحدوا لبنان كله اليوم في وقفة عز وشرف وعنفوان وتضحية، اولادكم جعلوا كل لبناني يقف صمتا على أرواحهم النقية.
إستريحوا من تعبكم، فأنتم قدمتم للوطن الكثير، ولننتظر ما سيقدمه لكم الوطن من عدالة.