2018 | 21:36 آب 16 الخميس
الخارجية الروسية: العقوبات الأميركية الأحادية الجانب غير قانونية وغير نافعة | "التحكم المروري": قطع طريق كورنيش المزرعة باتجاه البربير من قبل بعض المحتجّين وتحويل السير الى الطرقات الفرعية المجاورة | إيطاليا: انفجار عبوة ناسفة محلية الصنع أمام مكتب لحركة "رابطة الشمال" اليمينية وتفكيك ثانية قبل انفجارها شمالي البلاد | "التحكم المروري": تعطل شاحنة على اوتوستراد صربا المسلك الشرقي وحركة المرور كثيفة في المحلة | قناة اسرائيلية: لقاء سري بين وزير الدفاع الإسرائيلي ومبعوث قطري في قبرص لبحث الترتيبات في قطاع غزة | معلومات للـ"أم تي في": المدعي العام في المحكمة الدولية سحب قراراً اتهامياً في إحدى الجرائم السياسية في لبنان بسبب توفّر أدلة جديدة تستوجب تعديلاً في القرار | الليرة التركية تنخفض إلى 5.8561 مقابل الدولار بفعل تقرير بأنّ الولايات المتحدة تجهّز المزيد من العقوبات إذا رفضت أنقرة الافراج عن القس برانسون | "التحكم المروري": 3 جرحى نتيجة تدهور سيارة على طريق عام عميق البقاع الغربي | مصدر مقرب من الحريري للـ"ام تي في": هناك توجه لدى نواب من تكتل لبنان القوي وعلى رأسهم النائب ايلي الفرزلي لتنظيم اصطدام سياسي بين الرئيس عون والحريري | الطيران العراقي يشن غارات على مواقع لتنظيم داعش في الداخل السوري | واشنطن تتوعد انقرة بمزيد من العقوبات في حال لم يتم الافراج عن القس برانسون | وزارة الاقتصاد: تعرفة شركة كهرباء زحلة تحتسب على أساس شطور شركة كهرباء لبنان يضاف اليها مبلغ يحدد حسب سعر صفيحة المازوت |

وداعا يا وطن... 10 شهداء حرقوا قلوبنا

الحدث - الجمعة 08 أيلول 2017 - 05:58 - ليبانون فايلز

إنه يوم الوداع الجسدي، ولكن أرواحهم وأصواتهم وتنهداتهم ستبقى حية في وجدان كل لبناني تابع ملفهم وشعر بوجع أهلهم. إنهم العسكريون المخطوفون الذي أتى الأمير الشرعي الإرهابي لداعش في نيسان من العام 2015 الى القلمون الغربي لتصفيتهم بيده، إنهم درع الوطن الذي خطف بلحظة غدر.
العسكريون اليوم سيقومون بآخر جولة عز في لبنان، جولة مجد تنطلق من امام المستشفى العسكري وصولا الى مخيم اهلهم باتجاه وزارة الدفاع، ومن بعدها سينتقل كل شهيد منهم الى بيئته وأرضه ليحضنه تراب الوطن الى الأبد.
لا تخافوا أيها العسكريون فهناك من سيأخذ حقكم، هناك دولة سترفع جبينكم أكثر مما هو مرفوع، هناك قضاء سيأخذ حقكم الى آخر قطرة دم رويتم بها تراب الوطن. بشاهتدكم طل فجر الجرود وفجر العزة والعنفوان.
أهلكم الثكلى لا يعرفون كيف يتحركون لا يصدقون انه بعد هذا الإنتظار والألم هناك ألم جديد اقسى من ألم الإنتظار، هو ألم الموت والفراق الابدي، ولكن لا تحزنوا فأولادكم شهداء الوطن والجيش اللبناني، أولادكم لا نعرف طوائفهم، أولادكم وحدوا لبنان كله اليوم في وقفة عز وشرف وعنفوان وتضحية، اولادكم جعلوا كل لبناني يقف صمتا على أرواحهم النقية.
إستريحوا من تعبكم، فأنتم قدمتم للوطن الكثير، ولننتظر ما سيقدمه لكم الوطن من عدالة.