2018 | 02:09 تموز 22 الأحد
الخارجية الأوكرانية تستدعي السفير الإيطالي في كييف للاحتجاج على تأييد وزير داخلية بلاده ضمّ القرم إلى روسيا | المدير العام للأمن العام اللواء ابراهيم: دفعة جديدة من اللاجئين السوريين ستغادر مخيمات عرسال وشبعا في الأيام المقبلة | الصراف: قانون الكنيست الاسرائيلي انتهاك صارخ لحق شعب فلسطين بدولة مستقلة عاصمتها القدس | نعمة افرام: المبادرة الروسية لتسهيل عودة النازحين إلى سوريا تقتضي مواكبة رسمية لبنانية جامعة | الحدث: تجدد التظاهرات في ساحة التحرير بغداد والأمن ينتشر بكثافة | باسيل للـ"ام تي في": لتشكيل الحكومة نريد هواء لبنانيا "لا شرقي ولا غربي ما بدنا هوا من برا" | سانا: الجيش السوري يفرض سيطرته على عدد من البلدات والقرى والمزارع في ريف القنيطرة الجنوبي | سامي فتفت لليبانون فايلز: إثارة العلاقة مع سوريا الآن معرقل لتشكيل الحكومة ونرجو عدم إثارة مشكلات جديدة | المتحدث باسم الرئاسة التركية: ندين قانون "القومية" الإسرائيلي وحكومة نتنياهو تسعى بدعم كامل من إدارة ترامب لإثارة العداء للعالم الإسلامي | نوفل ضو للـ"ام تي في": اذا التيار الوطني الحر على خلاف مع الجميع في البلد فهل يعقل ان يكون الجميع على خطأ؟ | قصف مدفعي إسرائيلي جديد يطال نقطة رصد للمقاومة الفلسطينية شرق مدينة غزة | طارق المرعبي: الحريري سيد نفسه وله صلاحيات واسعة منحه اياها الدستور والطائف |

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الاثنين في 4/9/2017

مقدمات نشرات التلفزيون - الثلاثاء 05 أيلول 2017 - 11:55 -

 تلفزيون "المستقبل"

مع إنتهاءِ عطلةِ عيد الإضحى المبارك، يعود النشاط السياسي والإقتصادي إعتباراً من يومِ غد مترافقاً مع إنطلاق العام الدراسي في المؤسسات التربويةِ الخاصة على أن يتبعَها المدارس الرسمية في وقت لاحق من هذا الشهر
وهذا المساء، أعلن وزير التربية مروان حمادة خلال لقائه المؤسسات التربوية ونقابة المعلمين ولجان الأهل وخبراء أن إعتمادَ المدارس أيّ رسومٍ جديدة، يجبُ أن يأتيَ من ضمنِ القسط السنوي للمدرسة، آملاً التوصل الى اتحادٍ وطني للجان الأهل لبحث الاقساط معه.
دوليا وفيما العالم منشغل بكوريا الشمالية وتجاربها النووية الجديدة، شهدت اليمن تطوراتٍ متسارعة مع الكلام عن قرارٍ رسمي للحوثيين، بإنهاء التحالف مع جماعة الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح.

 تلفزيون "المنار"
الى ساعات قُلِصَت المسافة التي تفصل دير الزور عن فك الحصار عنها بعد ثلاث سنوات... والى اعيادٍ تحولت ايامُ المحاصَرين داخل المدينة، المنتظرين طلائع الجيش السوري والحلفاء...
نصرٌ جديدٌ يَخرُقُ دَوِيّهُ مسامعَ الاميركي والاسرائيلي واَتباعَهُم في المِنطقة.
وبِمَنطقِ القوةِ بوجهِ الدواعشِ المدججينَ بالسلاحِ الاميركي وغيرِ الاميركي كانَ الانتصار، لا بِمَنطقِ الاستقواءِ الاميركي على دواعشَ مهزومينَ يحتمونَ بينَ النساءِ والاطفال، كانوا يُنقَلونَ عُنوةً من القلمونِ السوريةِ الى البوكمال السورية...
الاخبارُ الواردةُ من الميدانِ تُسابِقُ الساعاتِ، وآخِرُها تأكيدُ المصادرِ الميدانية فرارَ جميعِ قيادييِ ومسلحي داعش الاجانب من مناطقِ المعاركِ في ديرِ الزور كما نَقَلَ الاِعلامُ الحربي، لتؤكدَ الوقائعُ زورَ الادعاءاتِ الغربيةِ وبعضِ العربيةِ حولَ ما سُمِّيَ يوماً بماردِ الصحراء، حتى قَزَّمَهُ ودَورَهُ الجيشُ السوريُ والجيشُ العراقي والحلفاء ...
نصرٌ جديدٌ بعدَ القلمونِ وحماه، لن يَجِدَ بعدَهُ داعشُ من يحميهِ او يضمَنُ بَقاءَهُ بفعلِ الانهياراتِ التي تُصيبُ مقاتليهِ على شتى الجبهات.
حتى الاسرائيلي الذي عَبَّرَ اكثرَ من مرةٍ عن خَشيتهِ من هزيمةِ داعش وانتصارِ مِحورِ المقاومةِ في سوريا، لم يَجِد سبيلاً لاِنقاذِ هؤلاءِ رغمَ كلِ اشكالِ الدعمِ التي كَشَفَ عنها بمئاتِ الملايينِ من الدولاراتِ لِمَن سمّاهُمُ الثوار، فتراهُ اليومَ يَحشِدُ جُنودَهُ عند الحدودِ مع لبنانَ في مناورةٍ عُنوانُها الخشيةُ لا التهديد، بعد ان فقدَ الكثيرَ من اوراقِ القوةِ على طولِ مِساحةِ المعركة...
وفيما المعركةُ الاقليميةُ تُبَشِرُ بنصرٍ جديد، اشتباكٌ عالميٌ تَدُلُ طلائِعُهُ على تأزُمٍ كبير. فصوتُ التجرِبةِ الهيدروجينية الكورية الشَمالية جعلَ العالمَ في حربِ تهديداتٍ نَووية، ورسمَ مساراً مَهْما كانت نهايتُهُ السياسيةُ او الميدانيةُ، فلن تَنجو من تداعياتهِ الولاياتُ المتحدةُ الاميركية...

 تلفزيون "أل بي سي آي"
أيلول طرفه بالملفات مبلول: هو شهر بدء العام الدراسي حيث الأهل يكتوون بالأقساطِ التي تزاد تلقائيا بمجرد أن تَسمع الإدارات بقانون السلسلة... الإجتماع بين وزير التربية وبعضِ ممثلي لجان الأهل ، وإن خرق عطلة عيدِ الأضحى، هل يمكن ان يؤدي إلى خريطةِ طريقٍ لا تفرِّغ جيوب الأهل ولا تكبِّد الإدارات أعباء إضافية ؟ الموضوع يحتاج الى اكثرَ من نيات طيبة ومن اجتماع واحد...
وأيلول شهر الإستحقاقات المالية حيث وزارة المال ملزمة دفع الرواتب وفق القانون الجديد، فيما قانون الضرائب علِّق العمل به، الى حين صدور قرار المجلس الدستوري في شأن الطعن المقدَّم من حزب الكتائب...
في هذه الحال، من أين ستوفِّر وزارة المال فرق الرواتب في غياب الضرائب؟ وما هو حجمُ العجز الذي ستقع تحتَه من جراء هذا الأمر؟... وأيلول شهر استحقاقِ الكهرباء حيث إن مجلس الوزراء اقترب من اتخاذ قرار تأمين الطاقة بعد الملاحظات التي أَخذ بها، وبعد وعدِ رئيسِ الحكومة بأن التيار سيتحسّن في غضون شهرين...
وأيلول شهر بدء درس موازنة عام 2018 بعدما رفعها وزير المال إلى مجلس الوزراء لمناقشتها وإقرارها، وإحالتِها إلى مجلس النواب في العقد العادي الاول في الثلثاء الاول بعد الخامس عشر من تشرين الاول المقبل...
في المحصّلة، أيلول شهر الأعباء المالية: من الأهل إلى المؤسسات، فكل قطاعٍ يُفتِّشُ عن وسيلةِ صمود: من القطاع التربوي إلى قطاع الخدمات والبنى التحتية إلى القطاع المصرفي، فهل بدأت مرحلة عضِّ الأصابع؟ ومن يصرخ أولًا؟ هذا إذا استثنينا استحقاقَ الانتخابات النيابية الفرعية التي تقذف من أسبوع الى أسبوع... وأكثر من ذلك فإن الانتخابات النيابية العامة قد تدخل دائرةَ الخطر إذا بقي التمسك بالبطاقة البيومترية التي لا يمكن إنجازها قبل الانتخابات في أيار المقبل.
البداية من الأستحقاق الأقرب: بدء السنة الدراسية والقِسط الاول.

 تلفزيون "الجديد"
انتَزعت الدولةُ السوريةُ مِفتاحَ دير الزور مِن تنظيمِ داعش وأصبحت على بُعدِ عَشَرةِ كيلومتراتٍ مِن المدينةِ التي فُكّ حصارُها وانتهى معه مشروعُ التقسيمِ حُلمِ أميركا القديم وبإحكامِ السيطرةِ على دير الزور والمُتوقعةِ خلالَ ثمانٍ وأربعينَ ساعةً تكونُ سوريا قدِ استَعادتِ الثروةَ مِن الإرهاب وانتَزعت بيتَ المالِ الذي توفّرُه أهمُّ الابارِ النِّفطيةِ ومعاملُ الغاز ِفي هذهِ المحافظة وطَوالَ سنواتِ الحربِ صادرَ داعش حقولَ العُمر والتنك والورد والتيم والجفرة وغيرَها مِن الآبارِ النِّفطيةِ التي كانت تشكّلُ خزانَ الاقتصادِ السوريّ، ولا تكمُنُ الأهميةُ في الثروةِ النِّفطيةِ فحسب إنما من شأنِ عودةِ دير الزور الى اهلِها السوريين وتحت كنفِ الحكومةِ ان تؤمّنَ الطريقَ السريعَ بين بغدادَ ودمشقَ عَبرَ البوكمال المَعبرِ الإستراتيجيِّ الذي سيغيّرُ التوازنَ ويقطعُ إمداداتِ داعش وتواصلَها معَ الخارج. في المَيدان تقدّمٌ سريعٌ بغِطاءٍ جويٍّ روسيٍّ حيث وصل الجشُ السوريُّ وحلفاؤُه الى مِنطقةِ المَجبَل والتقى قواتِه التي حُوصرت سنواتٍ داخلَ المدينة وسجّلتِ العملياتُ هروبَ قياداتِ داعش ومسلحيهِ الاجانبِ في محاورِ التقدّمِ تاركينَ خلفَهم المسلحينَ المحليينَ وَسَطَ انهياراتٍ واسعةٍ وتخبّطٍ في صفوفِ التنظيم وأـبعدُ مِن الميدان فإنّ الحلولَ تتسارعُ مِن سوريا الى العَلاقاتِ السعوديةِ الايرانية وانفتاحِ الاردنِّ على دمشق وشبهِ اختفاءٍ للأصواتِ التي كانت لا تريدُ حلاً إلا بعدَ إزاحةِ الرئيس السوري بشار الاسد ولما بدأت الدولُ الغربيةُ والعربيةُ تعترفُ بواقعيةِ وجودِ الاسد ظَهر لهم النَّمِرُ أو العميد سهيل الحسَن الذي يقودُ عملياتِ التقدّمِ البريّ وآخرُها دير الزور.

 تلفزيون "أو تي في"
بيونغ يانغ ترعب العالم، ودير الزور تفاجئه. أما عندنا في بيروت، فلا همَّ عند البعض المرعوب من الحقيقة، والمتفاجئ من طلب رئيس الجمهورية التحقيق في ارتكابات آب الأسود، إلا التعمية على الحقيقة، وذرّ الرماد في عيون أهالي الشهداء الأبطال، وسائر اللبنانيين.
وفيما يعدُّ هذا البعض المرتكب، المعلن أو المستور، عدَّته الإعلامية والسياسية المعروفة، للمباشرة في إطلالات ومواقف تغطي السموات بالقبوات، يترقَّب لبنان الرسمي والشعبي صدور نتائج فحوص الـDNA، للتثبُّت علمياً مما تشير إليه الوقائع، لناحية استشهاد العسكريين، ضحايا الغدر الداخلي قبل ثلاث سنوات.
فبمجرِّد صدور النتائج المذكورة، يصبح من المتاح للأهالي، كما للوطن، إقامة المراسم التكريمية التي تليق بوداع من قرَّب ذاته قرباناً على مذبح المصالح السياسية المكشوفة، والتقصير القيادي المكشوف.
والأهم، يفتح صدور النتائج الباب واسعاً، أمام وضع طلب الرئيس عون من السلطات المختصة إجراء التحقيق موضع التنفيذ، في سابقة رسم مجرد الإعلان عنها، حداً فاصلاً بين مرحلة من الميوعة والتفلت من الحساب بعد التهرب من المسؤوليات، ومرحلة أخرى، لا يُقتل فيها الشهيد مرتين، بل تشكل الشهادة دافعاً لمنع تكرار الاخطاء، وحافزاً لتكرار التضحية في سبيل الوطن...
في غضون ذلك، وفيما تبرز إلى العلن أسئلة حول تعيين هيئة الإشراف على انتخابات 2018 والمهلة المتبقية لذلك، وترسم علامات استفهام كثيرة حول الخلفية الحقيقة من الطعن الكتائبي بقانون الضرائب، تطل الملفات الحياتية برأسها من جديد بعيد انتهاء عطلة الأضحى. وفي هذا السياق، استضافت وزارة التربية لقاء حوارياً بين المعنيين بقضية الأقساط، بعد طلب الرئيس عون ذلك في مجلس الوزراء. غير أن بداية النشرة تبقى مع الجيش اللبناني. أما التفاصيل، ففي نشرة الأخبار المسائية.

 تلفزيون "أم تي في"
إجازة عيد الأضحى تنتهي غداً وهي إجازة سجلت حماوة ظاهرة عل الصعيد السياسي، الواضح أن الحماوة ستستمر خصوصاً أن مواقف الأطراف السياسية المشاركة في الحكومة تسجّل تباعداً كبيراً في ملفات أساسية والسؤال هل ستصمد الحكومة في ظل التباعد الحاصل؟ وإذا صمدت، ماذا ستكون فاعليتها ودورها؟ وكيف سيكون أداؤها؟ في ظل سيطرة سياسة التحدي؟ وآخر معالم السياسة المذكورة إعلان وزير الزراعة عن زيارة مرتقبة لنظيره السوري الى لبنان ما أثار ردود فعل شاجبة ومستنكرة.
توازياً ينتظر اللبنانيون صدور نتائج الـDNA للتثبّت من هوية جثامين شهداء الجيش الثمانية ووفق المعلومات فإن النتائج النهائية قد لا تصدر غداً كما كان متوقعاً نتيجة تعقيدات عملية ومخبرية. في هذا الوقت أطلق وزير التربية حواراً حول الأقساط المدرسية في ظل بدء المدارس بزيادة أقساطها نتيجة إقرار السلسلة.
دولياً، التجربة النووية الأخيرة لكوريا الشمالية لا تزال تثير ردود فعل سلبية في كل أنحاء العالم فيما أعلنت أميركا أنها لن تتوانى عن شنّ هجوم عسكري واسع لمواجهة أي تهديد.

 "تلفزيون لبنان"

لقاء حواري في وزارة التربية برعاية الوزير مروان حمادة بين ممثلين عن إتحاد المؤسسات التربوية الخاصة ونقابة المعلمين ولجان الأهل وقد دعا حمادة الى إطلاق حوار بهدف الوصول الى نتائج مرضية للجميع وضرورة الإلتزام بقبض ثلاثين في المئة من القسط المدرسي من العام السابق وإعتباره جزءاً من القسط الحالي مشدداً على أن إعتماد المدارس أي رسوم جديدة يجب أن يأتي من ضمن القسط السنوي للمدرسة داعياً لعدم التسرّع والإنزلاق في المرحلة التي نخوض فيها الحوار كي لا يحبط.
هذا تربوياً، أما في جديد قضية العسكريين فالأهالي ينتظرون نتائج فحوص الـDNA في وقت سجّلت اليوم مبادرة داعمة للجيش اللبناني وشهدائه لم تركّز على المنظمين بقدر التركيز على إضاءة شموع في ساحة الشهداء في وسط بيروت.
ومع إنتهاء عطلة عيد الأضحى المبارك تعود عجلة التحركات السياسية بإتجاه جلسة لمجلس الوزراء وتتناول قضايا الكهرباء والغاز، نتائج زيارة الرئيس الحريري باريس وقد إنتقد حزب الله بلسان النائب نواف الموسوي الموقف الذي أدلى به رئيس مجلس الوزارء في العاصمة الفرنسية حول عودة النازحين بعد رحيل الرئيس السوري قائلاً: "إن هذا الموقف شخصي وإن الحكومة لم تتفق عليه".
في مجال آخر، تكثّفت التحضيرات لزيارة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون نيويورك وباريس.

 تلفزيون "أن بي أن"
التجربة النووية الكورية الشمالية باقية ويبدو أنها ستتمدد لتحتلّ صدارة المتابعات في ظل إرتدادات كانت أشبه بزلزال سياسي على مقياس المواقف الدولية بعد الزلزال الطبيعي الذي تسببت به. واشنطن رندحت في مجلس الأمن أن للصبر حدوداً، معتبرةً في الوقت نفسه أن بيونغ يانغ تريد حرباً والإدارة الأميركية لا تريد ذلك أما الديو الروسي- الصيني فدعا الى ضبط النفس وإعتماد خارطة طريق لحلّ الأزمة عبر السياسة والديبلوماسية، مما يسهم بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية لا سيما أن بيكين لن تسمح بالفوضى والحرب عند حدودها في ظلّ حماوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي وافق على رفع الحد الأقصى لوزن الرؤوس الصاروخية الحربية للجارة الجنوبية.
في الميدان السوري وعلى نيّة التحرير، قرع الجيش أجراسه في الدير فبات قاب قوسين من الإنجاز، هي كيلومترات لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة قبل أن تسترجع المدينة من زور داعش، في ظل عملية قضم وهضم ميدانية سريعة لفكّ الحصار عن المدينة، وبوقت قياسي يستحق عن جدارة الدخول الى موسوعة غينيس جنباً الى جنب مع سرعة هروب جميع قيادات داعش الأجانب ومسلحيها من المعارك الدائرة في محاور التقدّم. يبدأ جيش العدو الإسرائيلي يوم غد مناورة عند الحدود مع لبنان لتحسين جهوزيته، فهل هي أولى بشائر وبركات النصر الثاني الذي تحقق بتطهير الأرض من العدو التكفيري، وماذا بعد؟
على المستوى الداخلي، لا جديد سوى كهربائياً، بعد أن أبلغت إدارة المناقصات وزارة الطاقة أن دفتر شروط مناقصة بواخر الكهرباء الجديد، لا يراعي مبادىء المحاسبة العمومية ولا يختلف في الجوهر عن دفتر الشروط القديم، ويبدو القصة "مكهربة".