2018 | 04:19 شباط 24 السبت
غرائب الهرم الأكبر "هرم خوفو".. لا يستوعبها العقل والمنطق! | وهاب لـ"الجديد": الاخرون بحاجة الينا أكثر من حاجتنا اليهم وسنقوم بتحالفتنا بحسب مصلحة الخطّ الذي نسير به | مصادر "أو.تي.في.": لقاء جمع ساترفيلد وهيئة إدارة البترول في 7 شباط الماضي وقد خلا من أي تهديد كما قيل |

شبيب كرم شحرور لانتهاء مهامه

مجتمع مدني وثقافة - الأربعاء 30 آب 2017 - 19:57 -

 أقام محافظ مدينة بيروت القاضي زياد شبيب في مكتبه بالقصر البلدي، حفل تكريم لقائد فوج حرس مدينة بيروت السابق العميد المتقاعد علي شحرور لمناسبة انتهاء مهامه، في بلدية بيروت، بحضور رئيس المجلس البلدي المهندس جمال عيتاني، نائب الرئيس المهندس ايلي أندريا وعدد من أعضاء المجلس البلدي، قائد فوج إطفاء مدينة بيروت المقدم محمد الحلبي، وضباط فوجي حرس وإطفاء مدينة بيروت، إضافة إلى مديري المصالح في بلدية بيروت.

قبل بدء حفل التكريم، وقف الجميع دقيقة صمت حدادا على أرواح شهداء الجيش اللبناني الأبطال.

شبيب
بداية، تحدث المحافظ شبيب فقال: "تعرفنا على العميد شحرور في فترة قصيرة من الزمن والكل أحبه، في تلك الفترة القصيرة نسبيا من الزمن والكثيفة بالمضمون. لقد وضع العميد شحرور خبرته الطويلة التي اكتسبها في المؤسسة العسكرية الأم في الجيش اللبناني، ووضع هذا النهج والأداء في فوج حرس مدينة بيروت، وهذا الأمر واضح اليوم من خلال طبيعة العمل التي تغيرت بشكل مضطرد نحو الأفضل، ونسبة الانضباط المرتفعة التي يراها الجميع في عناصر الفوج، كان للعميد الفضل فيها".

أضاف: "نتمنى لو كان مشواره معنا اطول، فمهمته انجزت على اكمل وجه. باسمي وباسمكم جميعا أوجه له الشكر. وبطبيعة الحال، إن ضباط الفوج سيتابعون مسيرة النهوض بالفوج، تحقيقا للمهام المطلوبة".

عيتاني
من جهته، قال عيتاني: "نشكر العميد على جهوده، فأهم نجاحات أي منا في العمل هو في ما يخلفه وراءه. من يؤسس وينظم الأمور على أسس صحيحة تبقى مستمرة بعده، وتستكمل بشكل جيد ممن يخلفونه، وهذا أهم شيء في النجاح".

أضاف: "إن الأسس التي وضعها العميد نستطيع أن نبني عليها في مسيرة تطوير فوج الحرس. ونحن كمجلس بلدي طموحنا أن نستعين برجال حرس مدينة بيروت ليشعر المواطنون فيها بالطمأنينة والسلام لوجود من يرعاهم ويهتم لأمورهم، وليكون لحرس مدينة بيروت الدور الفعال، وسيكون العميد شحرور فخورا وسعيدا بنجاح ما زرعه".

شحرور
بدوره، قال العميد شحرور: "أتوجه بالشكر إلى محافظ بيروت على هذه البادرة الطيبة. كما أشكر المجلس البلدي رئيسا وأعضاء. مهما فعلنا نبقى دائما مقصرين تجاه بيروت، ومهما طورنا يبقى هنالك شيء ناقص. نأمل أن نكون قد أدينا جزءا من الواجب، ويكون ضميرنا مرتاحا، لأننا لم نعمل إلا من منطلق ما علمتنا إياه المؤسسة العسكرية التي هي هويتنا وسجل قيدنا العابر للطوائف والمذاهب. نحن لم ننظر يوما الى مذهب أو طائفة الشخص، بل نظرنا الى ما كان يعطي لنعطي نحن أكثر. أود ان اشكر المحافظ مجددا على تلك المناسبة الطيبة".