Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
الحدث
حسين يوسف كنتَ وطناً فدعْني أقبّل يديْك
أنطوان العويط

ضمن مدار عقارب الساعات الأطول من اليوم 1120، وبانقباضٍ شديد، تيقّنت الوجوه الحبلى بالصبر أنّ الوقت قد حان وقد آن موعد الرحيل.
كان لي ان أقلب الورقة. أن أرفعها كأساً مع صلاة بيضاء. كأس وداع أرفع. ولا أبكيكم. أبكي أحوالي فحسب، وأندب أحوال الحياة والضمير. أنا العاجز عن الفعل لأهلكم ومحبّيكم. كيف لي أن أنعس على الفجيعة الموحشة، وأنا لا أملك قطرة ندى أمسح بها الوجوه النازفة؟ كيف لي ألاّ احتقر هذا العالم الوحش وأنا يداي تخوناني ارتفاعاً للصلاة؟

***
أنا الأسير المخطوف أناديكم أيها الأحرار الراحلين. كيف لكم أن تغادروا قبل أن تحلّوا وثاقي. من صميم جراح امرأتي وعائلتي وأنا. بين غبار فجوات الموت وحطام الأمكنة أناديكم. أناديكم المنتصرون أنتم من كثرة هزائمنا. تناديكم المصاحف والأناجيل. رُضّت الأرض رضّاً. حُطِّمت الأرض حَطماً. زُعْزعت الأرض زعزعة. مادت كما السكران وتدلدلت كأرجوحة النائم.

***
حسين يوسف ماذا أقول لكَ. دعْني أقبّل وجنتك العاليّة. دعني أقبّل يديْك. فضمن مدار عقارب الأيام 1120 شمخت فارساً. لائقاً. أباً. صبوراً. جمعْت الأطراف المفكّكة وأعدْت العصب إلى الأصابع المضروبة. كنت تزرع حوالي خيمتك القمح والرجاء. علّمْتنا الأصول والترفّع. كنت رئيساً ووزيراً ونائباً. كنت ديبلوماسيّاً واعلاميّاً. كنت كلّ ذلك كما لم يكن يوماً الرؤساء والوزراء والنواب والديبلوماسيين والإعلاميين. وفوق كل ذلك كنت مواطناً. كنت لبنان.
العصافير يا حسين يوسف تغنّي بالمجان وإن بكت. إنها الحرّية الحبّ. ودائماً في ينابيع العين الحرّية الحبّ.
***
ويا أيها الذين في سكنكم الأبديّ على جنبات أرضٍ مقدّسة من جبالنا الشامخة، كنتم قد رفعتم الشهادة مرتيْن. مرة في ترسيخ عقيدة مؤسّستكم نقطة تواصل بين أفرقاء حاصرتهم ثقافة العداء والقطيعة، وأنتم تمسّكتم بالانضباطيّة والمسلكيّة والمناقبيّة شرفاً وتضحيّة ووفاء. ومرة بالدم على مذبح الوطن في مواجهة أيادي الغدر والإجرام والإرهاب.
هكذا تألقتم شاهرين الملاحم عالياً، ناقلين معكم ومعنا الوطن المهان في هيبته إلى الوطن القادر والقويّ والمهاب. وإن ارتوت أرضكم مجدّداً وتكراراً بعظيم حبّكم، فدمكم هو الشهادة مضرّجة ببخورها. وهو امتحان الأحرار والأبطال والقدّيسين.

***
في القلب خفقة. في اليد سلام. أهديه إليكم. إن سكت القلب يوماً لا يموت السلام.

ق، . .
الحدث
لبى رئيس الحكومة سعد الحريري تمني رئيس الجمهورية ميشال عون بالتريث في تقديم استقالته رسميا، وهو احد السيناريوهات التي كانت مط
الطقس