2018 | 02:26 تموز 18 الأربعاء
ترامب: أسأت التعبير في هلسنكي حول التدخل الروسي | ترامب: سنمنع أي مخططات روسية للتدخل في الانتخابات المقبلة | "التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين شاحنة وسيارة على اوتوستراد الضبية المسلك الشرقي وحركة المرور كثيفة في المحلة | البيت الابيض: أعضاء المجلس الإستشاري للأمن الداخلي قدموا استقالتهم احتجاجاً على سياسة الهجرة لترامب وتشتيت الأسر | تيمور جنبلاط عبر "تويتر": حبذا لو نسرع تأليف الحكومة لنبحث ونعالج قضايا الناس | الدفاع المدني: حريق داخل غرفة كهرباء في جل الديب | رئيس مطار رفيق الحريري الدولي: لتوجيه الطلبات والمراسلات وخلافها اما الى المديرية العامة او الى رئاسة المطار حصرا | النيابة العامة الروسية تعتزم التحقيق مع سفير اميركا السابق في روسيا | ترامب عبر "تويتر": اقتصاد الولايات المتحدة اليوم أقوى من أي وقت مضى | كنعان للـ"ام تي في": اذا كانت من حاجة لي في الحكومة فهذا الامر يتعلق برئيس الجمهورية والرئيس المكلف والتكتل الذي انتمي اليه والامر سابق لأوانه حالياً وعند حصوله اتخذ القرار المناسب في شأنه | رولا الطبش للـ"ام تي في": سيقدم الرؤساء الثلاث تشكيلة حكومية الاسبوع المقبل | مصادر التيار الوطني الحرّ للـ"او تي في": اسهل عقدة هي العقدة المسيحية اذا انحلّت باقي العقد الموجودة لتشكيل الحكومة |

في المرحلة المقبلة... لبنان محور المنطقة ونقطة الانطلاق والخلاف

خاص - الجمعة 25 آب 2017 - 06:09 - ليبانون فايلز

يسود الهدوء وتخفيض اللهجة العسكرية غالبية جبهات سوريا، والجميع بات متحكما بمفاصل اللعبة بعد رسمه معالم منطقته، والتغييرات السياسية في المنطقة تفرض على لبنان لعب دور محوري في الملف، إذ ان البعض بدأ يحاول وضع لبنان على هذه السكة على طريقته عبر فتح باب التواصل مع النظام السوري، فيما يرفض البعض الآخر اي تواصل قبل وضوح الصورة نهائيا، ولكن على ما يبدو فإن الموفدين الدوليين بدأوا بوضع اللبنانيين بهذه الصورة الضبابية.
مصدر مطلع يؤكد لموقع "ليبانون فايلز"، ان وزير الدولة لشؤون الخليج العربي في وزارة الخارجية السعودية ثامر السبهان موجود في لبنان لرسم مرحلة مقبلة ولإطلاع الفرقاء اللبنانيين على ما سيحصل من خطوات مقبلة لان النزاع في سوريا يجري تحويله من نزاع عسكري الى نزاع سياسي.
وأشار المصدر إلى أنه قبل الزيارة السعودية الى لبنان حصلت زيارة إيرانية ايضا من قبل مساعد وزير الخارجية الايرانية للشؤون العربية والافريقية حسين جابري انصاري وهي تقع ايضا في اطار اللعبة الاقليمية، وهناك امر ما يتحضر سيكون لبنان من ضمنه ولذلك يتم وضع القادة اللنبانيين في الأجواء وسط تكتم على المهمة الإقليمية، وغياب الملفات الداخلية عنها.
وشدد المصدر على ان الزيارة السعودية الى لبنان أتت ردا على تلك الايرانية التي سبقتها، لكي لا تتغلغل إيران اكثر في لبنان وترسمه من ضمن خطتها الاقليمية في المنطقة وخصوصا في سوريا، بما ان التسوية بدأت تلوح ملامحها وباتت في مرحلة متقدمة خصوصا وان التسوية قد تكون في جزء منها على حساب إيران.
وكشف المصدر عن ان السعودية ستدعم لبنان بما لها من قوة لكي يكون بعيدا عن المحور الايراني، ولكن بعض الفرقاء الداخليين يجرون لبنان إلى هذا المحور وهذا الامر سيشكل في المرحلة المقبلة إشكالية لبناينة داخلية.