2018 | 10:14 كانون الأول 15 السبت
بدء تجمع لمالكي وسائقي الباصات العمومية على المسلك الشرقي لاوتوستراد جبيل تمهيدا للانطلاق في موكب الى محلة نهر الكلب للاعتصام والمطالبة بتوقيف السائقين الأجانب عن العمل | وزير خارجية قطر: نعول على الكويت ودول أخرى في المنطقة في لم شمل مجلس التعاون الخليجي | مندوب الكويت لدى الأمم المتحدة لـ"الجزيرة": مجلس الأمن سيستأنف بحث مشروع القرار البريطاني بشأن اليمن | ترامب: واشنطن لا تستعجل المفاوضات مع كوريا الشمالية | كنعان للـ"ام تي في": لمسنا في لندن تجديد المجتمع الدولي التزاماته التي كان قد اعلنها بباريس في سيدر ومنها التوظيف بـ11مليار دولار وهبة بريطانية لاصلاح الادارة بقيمة 30 مليون استرليني | محمد صلاح يفوز للعام الثاني على التوالي بجائزة هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" لأفضل لاعب أفريقي | وهاب لـ"الجديد" ردا على كلام جنبلاط: لا أملك أسلحة بل أسلحتي هي للحماية الشخصية فقط كباقي الزعماء السياسيين والأسلحة التي نتزود بها من سوريا هي من حمت الدروز في حرب الجبل | اشتباكات في الضواحي الشرقية من الحديدة في اليمن بعد اتفاق الهدنة | مصادر تيار المستقبل لـ"المستقبل": بيت الوسط لن ينغش بأفلام حزب الله التي باتت محروقة | علي حسن خليل للـ"ان بي ان" تعليقا على تصنيف "موديز" للبنان: هذا الواقع ليس حتميا لان هناك متابعة للملف وسنتخطى الوضع و الامور تحل بتسريع تاليف الحكومة | ديما جمالي خلال افتتاح معرض طرابلس الميلادي بعنوان "Tripoli Christmas Wonderland 2018": أعدكم بأنني سأضع كل طاقتي لجذب مشاريع جديدة الى المدينة ولانعاش الاقتصاد وخلق فرص عمل للشباب | الحريري: إنجازات قوى الأمن في مكافحة الجريمة وبؤر الارهاب والفارين من العدالة علامات مضيئة في السجل الناصع لقادتها وتحية ثناء وتقدير الى اللواء عماد عثمان رجل الامانة |

دعم دولي للحكومة والجيش... حتى موعد الانتخابات النيابية المقبلة

الحدث - الخميس 24 آب 2017 - 06:13 - انطوان غطاس صعب

تبدي جهات سياسية ارتيابها وقلقها على ما يحصل في المنطقة من أجواء ضبابية قاتمة، وخصوصاً حول الملف السوري الذي له تداعياته الأبرز على الساحة اللبنانية، فيما يتحضّر بعض الأطراف السورية لمؤتمر جنيف-3 ومتابعة مؤتمر استانة، وهذه أمور تأتي كترجمة للقمة الأميركية - الروسية في هامبورغ، والتي تؤكد على تفويض واشنطن لموسكو في الملف السوري، بغية التوصل الى تسوية ناجزة.
ومن هنا تأتي الارباكات في الوقت الراهن، في حال تلاقت اطراف المعارضة السورية مع ممثلي النظام برعاية الامم المتحدة، وبدعم ومواكبة أميركية-روسية، مع العلم أن اسباب المخاوف تعود الى ان لبنان قد يدفع نتيجة هذا الترقب الطويل للولوج الى التسوية المذكورة من أمنه واستقراره.
وبعض العمليات الأمنية التي قد تحصل في المرحلة المقبلة تتصل بعملية تحسين شروط بعض القوى الاقليمية، في أي مفاوضات سورية - سورية مرتقبة، خصوصاً وأن هناك حماة أميركية - ايرانية بدأت مع وصول الرئيس الأميركي دونالد ترامب الى سدة المسؤولية، وتهديده بنقض الاتفاق النووي.
لذا فإن هذه الأطراف ستسعى لتسخين الوضع الداخلي، عبر عمليات أمنية تمتدّ على امتداد الحدود اللبنانية - السورية وصولاً الى الجولان والقنيطرة وبادية السويداء، وتتوخّى من هذه الأهداف دعم حلفاءها في لبنان. وهناك وفق المتابعين لهذه الاوضاع، برودة غربية تجاه الدورين السوري والايراني في عدد من دول المنطقة. والدليل على ذلك التمعّن في قراءة نتائج معركة جرود عرسال من كل الزوايا الامنية واللوجستية والسياسية.
وفي سياق متصل، فإن هذه التطورات الضبابية التي يعيشها لبنان والمنطقة، وحيث الأفق ما زال مسدوداّ حيال أي حلول للموضوع السوري، فان المعلومات المستقاة من أكثر من مرجعية سياسية تشير الى أن الحكومة اللبنانية باقية بفعل رغبة دولية، وعلى وجه الخصوص لدعم الجيش اللبناني، وتوفير البيئة الامنة والهادئة لعملياته ضد الارهابيين في جرود القاع ورأس بعلبك، مع اظهار كفاءته وحرفيته القتالية في دحر الجماعات الارهابية.
وفي موازاة الدعم الغربي للحكومة اللبنانية، فان حزب الله أيضاً من خلال أكثر من متابع لا يسعى الى اسقاط الحكومة أو حتى اضعافها، وهو المشارك فيها والذي كان له دور أساسي في تأليفها. وهناك اشارات من الرئيس سعد الحريري وتياره تجاه حزب الله، تتمثل الأولى بزيارته للكويت وعدم اطلاقه مواقف تصعيدية من هناك ضد حزب الله، فضلاً عن تجاوزه لزيارة بعض الوزراء الى دمشق الأسبوع الماضي. ما يعني تقاطع كل من الرئيس الحريري وحزب الله والمكونات الحكومية، وبدعم أوروبي واميركي، وغطاء اقليمي، لاستمرار الحكومة حتى يحين موعد الانتخابات النيابية المقبلة، مع الحرص الدولي على دعم الجيش والحفاظ على مسيرة الاستقرار.