2018 | 23:40 تشرين الأول 20 السبت
مصادر معنيّة لـ"المستقبل": التشاور بين الحريري وجعجع تناول اعادة صياغة التشكيلة الحكومية وتجاوز العقد المعلنة تحت سقف حكومة متوازنة | موغيريني: الاتحاد الأوروبي يصر على ضرورة إجراء تحقيق شامل وشفاف عن وفاة خاشقجي يضمن محاسبة كل المسؤولين عن موته | "بوكو حرام" تذبح 12 فلاحا بالمناجل في نيجيريا | ترامب: ولي العهد السعودي ربما لم يكن على علم بمقتل خاشقجي وإلغاء صفقة السلاح للسعودية سيضرنا أكثر مما يضرهم | مقتل 55 شخصاً في أعمال عنف في شمال نيجيريا | وزير الخارجية الالماني: ألمانيا يجب ألا توافق على مبيعات أسلحة للسعودية قبل اكتمال التحقيقات في مقتل خاشقجي | الاتحاد الأوروبي: ظروف مقتل خاشقجي تعد انتهاكا صارخا لاتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية | الولايات المتحدة و الصين تؤيدان مبادئ توجيهية لتفادي حوادث الطائرات العسكرية | الجيش اليمني يعلن عن اقترابه من إحكام سيطرته الكاملة على مديرية الملاجم في محافظة البيضاء وسط اليمن | الحكومة الأردنية: الإجراءات السعودية ضرورية في استجلاء الحقيقة حول ملابسات القضية وإحقاق العدالة ومحاسبة المتورطين | وزير الخارجية الفرنسي: الطريقة العنيفة لقتل خاشقجي تتطلب تحقيقاً عميقاً | أجهزة الطوارئ الروسية: ثلاثة من القتلى الأربعة جراء الانفجار في مصنع للألعاب النارية في مدينة غاتشينا شمال - غرب روسيا كانوا مواطنين أجانب |

استراليا أحرزت لقب بطولة الأمم الآسيوية لكرة السلة

أخبار رياضية - الأحد 20 آب 2017 - 23:53 -

أحرزت استراليا لقب بطولة الأمم الآسيوية الـ29 لكرة السلة، التي استضافها لبنان للمرة الأولى في تاريخه على ملعب نهاد نوفل في ذوق مكايل، برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، في اليوم الختامي للبطولة. وأحرزت كوريا الجنوبية المركز الثالث، فيما حلت نيوزيلندا في المركز الرابع.

وجاء احراز استراليا لقب البطولة الآسيوية التي شاركت فيها للمرة الأولى مع "جارتها" نيوزيلندا، بعد فوزها على ايران في المباراة النهائية الحاشدة التي اقيمت مساء اليوم أمام جمهور غفير قدر بأربعة آلاف متفرج، تقدمه رئيس الاتحاد الدولي لكرة السلة هوراسيو موراتوري وأمينه العام باتريك بومان، رئيس الاتحاد الآسيوي الشيخ سعود بن علي آل ثاني وأمينه العام هاغوب خاتشريان، رئيس الاتحاد اللبناني بيار كاخيا ونوابه دوميط كلاب وسليم فوال ورامي فواز وادي ابو زخم والأمين العام المحامي شربل ميشال رزق والمحاسب روجيه عشقوتي ورئيس لجنة المنتخبات الوطنية ياسر الحاج وأعضاء الاتحاد، ممثلون للسفارتين الأسترالية والايرانية، رئيس بلدية ذوق مكايل ايلي بعينو ومسؤولو الشركات الراعية وفاعليات.


استراليا- ايران

في المباراة الختامية للبطولة التي استضافها لبنان منذ الثامن من آب الجاري، قدم منتخب استراليا اوراق اعتماده ليس كبطل جديد للقارة الأكبر "آسيا" وحسب، وانما كمرشح دائم على روزنامة كل بطولاتها المقبلة، بعد تتويجه باللقب في مشاركته الأولى بكأس أمم آسيا لكرة السلة، اثر فوزه على منتخب ايران بفارق 23 نقطة (79- 56)، الارباع (18- 14، 25- 12، 13- 17 و23- 13).

بداية "الواثق" هي ما تختصر الطريقة التي بدأ بها المنتخب الاسترالي المباراة، حيث نجح بالتقدم (12- 2) عند منتصف الربع الأول، مع هجوم مركز تحت السلة لم يهب وجود العملاق حامد اهدادي، الذي لم يكن مرتاحا تحت سلته كما كان في مباراة لبنان، فالاختراقات عليه كانت بفضل سرعة الاستراليين وقدرتهم على التسجيل، فكان "تايم اوت" سريع من المدرب مهران حاتمي، نجح من بعده في اعادة ترتيب اوراقه الدفاعية واستعمال دفاع المنطقة الذي أثمر سلات متتالية قلصت الفارق الى نقطة واحدة (12- 11)، ليأتي دور المدرب الاسترالي في الوقت المستقطع لإيقاف الفورة الايرانية، وحاول منتخب استراليا استلام زمام المبادرة لكن حاتمي رد بإخراج اهدادي كي يعيد توازن السرعة في الاداء قبل ان ينتهي الجزء (18- 14) لصالح نجوم بلاد "الكنغارو".

بعد ثلاث دقائق على بداية الربع الثاني سجل بهنام يخشالي أول ثلاثية ايرانية، وكان لافتا عدم ارتياح اهدادي تحت السلة خصوصا مع ارتكابه الخطأ الثاني، وكان يحتاج للمساندة من زملائه، ولما لم يجدها أشار الى مدربه بتبديل احد زملائه (وحيد داليرزاهان) والنتيجة كانت تشير الى فارق 9 نقاط حيث استبدله حاتمي فعلا وأشرك الخبير اوشين ساحقيان، لكن الوضع الدفاعي ازداد سوءا، وسيطر الاستراليون على المجريات مع التفوق تحت السلة (22 متابعة مقابل 15)، وحتى باللعب الجماعي (12 تمريرة حاسمة مقابل 4)، وسط اخفاق ايراني بالرد لينتهي الشوط الاول بفارق 17 نقطة (43- 26).

خلاصة الشوط الاول ان المنتخب الاسترالي اكد انه منتخب جماعي اكثر، الجميع يسجل (8 لاعبين سجلوا في هذا الشوط)، والجميع يدافع مع سرعة في الاداء، الذي تصبغه الروح القتالية، فيما الحلول الايرانية كانت خجولة حتى التميز في الرميات الثلاثية لم يكن موجودا (1 من 6) ما سهل مهمة المنتخب الاسترالي اكثر في الدفاع على اهدادي وابعاده عن السلة.

وفي الربع الثالث حصر المنتخبان تركيزهما تحت السلة فلم يحاول المنتخب الايراني الا مرة واحدة التسديد من خارج القوس والمنتخب الاسترالي مرتين، ولم تكن اي منها ناجحة، وحاول الايرانيون العودة بالنتيجة وتقليص الفارق الذي وصل احيانا الى 10 قبل ان يعود الى 13 بنهاية الجزء (56- 43)، وهو فارق مريح للذهاب الى الربع الاخير بالنسبة الى الوافد الجديد الى القارة الصفراء، وخصوصا مع رفعه الفارق الى عشرين (68- 48) قبل آخر خمس دقائق من عمر بطولة امم آسيا، فكانت عملية مرور وقت قبل نهاية المباراة (79- 56)، والاعلان عن اسم البطل الجديد لآسيا المنتخب الاسترالي.

المنتخب الاسترالي بقي يعتمد على معظم لاعبيه بالتسجيل وكان اكثرهم من هذه الناحية براد نيولي مع 18 نقطة على الرغم من مشاركته في 16 دقيقة فقط، واضاف دانيال كيكرت 14 نقطة وجايسن كادي 7 نقاط مع 8 تمريرات حاسمة، ومن المنتخب الايراني سجل بهنام يخشالي 18 نقطة واضاف حامد اهدادي 18 نقطة مع 6 متابعات وارسلان كاظمي 9 نقاط مع 10 متابعات.

بعد نهاية المباراة وقبل مراسم التتويج تم اختيار التشكيلة المثالية للبطولة وكان فادي الخطيب ضمنها الى جانب الايرانيين حامد اهدادي ومحمد جمشيدي والنيوزيلندي ايلي والكوري الجنوب أوه سكيون.

وسلم كاخيا الميداليات البرونزية الى المنتخب الكوري، وهاغوب خاتشاريان الميداليات الفضية الى لاعبي المنتخب الايراني. وفي الختام سلم موراتوري وآل ثاني كأس البطولة والميداليات الذهبية الى لاعبي استراليا، وسط اجواء احتفالية مميزة.

كوريا الجنوبية- نيوزيلندا

وكان منتخب كوريا الجنوبية قد غنم الميدالية البرونزية بعدما جدد فوزه على نظيره النيوزيلندي (80- 71)، في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع. وكان المنتخبان التقيا في الدور الأول ضمن المجموعة الثالثة وأسفرت مواجهتهما عن فوز كوريا بفارق نقطة واحدة (76- 75).

استهل النيوزيلنديون المباراة بشكل جيد، فتقدموا (13- 5) في منتصف الربع الأول، الا أنه سرعان ما فرض الكوريون إيقاعهم على أرض الملعب، فسجلوا 10 نقاط متتالية (15- 13) قبل أن ينهوا الربع لمصلحتهم (25- 17).

واستمر التفوق النسبي للكوريين في الربع الثاني مع إرتفاع نسبة التسجيل من خارج القوس، فواصلوا حصد النقاط (31- 17) و(44- 31) في نهاية النصف الأول الذي شهد 7 رميات ثلاثية ناجحة لكوريا من أصل 17 مقابل 3 من 14 لنيوزيلندا.

لكن المنتخب النيوزيلندي استهل الربع الثالث بشكل رائع، وأثمرت ألعابه عن 6 نقاط متتالية (44- 37)، ما أجبر مدرب كوريا على طلب وقت مستقطع أعاد فريقه الى أجواء المباراة فتقدم بثبات (52- 41) و(62- 49) و(66- 53) في نهاية هذا الربع.

وبقيت الأمور على حالها في الربع الأخير مع سلة من هنا وأخرى من هناك (69- 60) و(74- 66) لمصلحة كوريا من دون أن ينجح منتخب نيوزيلندا في الإقتراب من خصمه "العنيد" الذي بقي الأفضل والأخطر حتى ختام اللقاء الذي انتهى بفارق 9 نقاط.

برز من المنتخب الكوري لاعبه شوي جونيونغ صاحب الـ 14 نقطة و7 كرات مرتدة (كلها دفاعية) و7 تمريرات حاسمة وسرقتين للكرة وصدتين (بلوك شوت)، فيما كان زميله هيو يونغ الأفضل تسجيلا برصيد 20 نقطة من دون أن يقدم أي مجهود دفاعي. أما من جانب نيوزيلندا فتألق ديلاني فين (22 نقطة و7 كرات مرتدة)، مقابل 18 نقطة و8 كرات مرتدة و3 تمريرات حاسمة لزميله تيرانجي روبن.