Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
باقلامهم
رجل دولة .... خيي الياس بئس هذه الأيام !
زياد الصائغ



لا أدري لم ثمة من أخذك من عائلتك الحبيبة باكراً ولا أدري أيضاً لم ثمة من أخذك من لبنان باكراً، لطالما كنت نسمة عطرة تضّج بحب الحياة ، ولطالما كنت مقداماً جريئاً في حب لبنان.
أعلم عميقاً أنك حملت قيم المخيبريّة الضاربة الجذور في قول ألحق، وليس غير ألحق .
لم تتلوّن يوماً في مواقفك الوطنيّة ولم تهاون في مواجهة المتلونين.
أتذكر كم هي تلك اللحظات المفصليّة التي أعددنا فيها ملفات إصلاحيّة تنأى عن تلك التي لا يعرف فيها البعض سوى شعارات رنّانة، أتذكرها ؟ وخضت فيها، وخضنا فيها معاً بصمتٍ
أكثر من نضال صامت ؟
لم تغرك يوماً الفولكلورية في الشأن العام ، ولم تهوَ المناصب ممهورة بتوقيع المصلحية،
ذهبت إلى العمق بأرثوذكسيتّك وغصت في الأعمق في لبنانيتك . لم تذهب خيي الياس من عند محبّيك إلا لتشفع لهم ولنا من فوق
من حيث حكمتك تحاكي من بات مجتمعنا ووطننا الحبيب يفتقدانها
لن أنسى ذاك النقاء في عينيْك
ولن أنسى ذاك التصميم على جَبْه الجبناء من كل الأصناف.
في قلبي غصّة وغضب أزليّ
ولروحك عناق من دمعتي الخانقة
رجل محبة ورجل دولة خيي الياس
أستعذرك القول: " بئس هذه الأيام "


 

ق، . .
باقلامهم
الحقيقة
14-11-2017
امسك سماعته ووضعها على صدري، راح يستمع الى قلبي، وقال بصوت جهوري ومتهدج، كما طبيبه تماما: "تنفس...تنفس... بعد". وضع سماعته جانبا. نظر في اذنيّ وفمي وعيناي، وقال
الطقس