Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
عون يسعى لاستعادة هالة الرئاسة الاولى
اسكندر شاهين

الديار

اذا كان رؤساء الجمهورية اللبنانية قد افتقدوا الهالة في زمن الوصاية السورية مقارنة بأسلافهم الذين شغلوا الكرسي الاولى منذ الاستقلال وحتى نجد «اتفاق الطائف» الذي جرم صلاحيات رئاسة الجمهورية وكاد يحول الموقع الرئيس في الدولة الى موقع بروتوكولي، فان وصول الرئيس العماد ميشال عون الى القصر الجمهوري قلب الموازين على هذا الصعيد بحيث يسعى بما تبقى لموقعه من صلاحيات رئاسية ان يستعيد الهالة والهيبة اللتين عرف بهما الموقع الاول في الدولة وذلك بعمله على ترك بصمة عميقة تسجل له في عهده الرئاسي وفق الاوساط المواكبة للمجريات بتدخله المباشر في حسم الملفات الخلافية مع المحافظة على دوره كحكم وليس كفريق، ولا سيما ان بعض السياسيين غالباً ما تعاملوا مع الموقع الرئاسي وخصوصاً في زمن الوصاية على خلفية انه لزوم ما لا يلزم كون الكلمة الاولى والاخيرة كانت لوالي عنجر سواء على صعيد صناعة الرئيس او على صعيد انتاج النواب والوزراء وحتى النواطير.

وتضيف هذه الاوساط ان عون اعاد الى الموقع الاول في الدولة هيبته وبريقه ولو بالقليل الذي يملك وجعل منه خطاً احمر لا يستطيع ان يتجاوزه احد على الرغم من ان صلاحيات الوزير في وزارته اهم بكثير مما تبقى من صلاحيات للرئاسة الاولى، وربما من هذه الزاوية غالباً ما اختلف مع رئيس مجلس النواب نبيه بري في مقاربة الملفات وما زاد الطين بلة ان الرجلين من قماشتين مختلفتين شخصية وطباعاً ومزاجاً الا انهما ومهما بلغت الخلافات بينهما في مرمح السياسة لم يقطعا شعرة معاوية كونها اذا انقطعت فعلى الارض السلام وما على الساكنين الا الرحيل.
وتشير الاوساط الى ان اعتذار بري عن حضور اللقاء الذي دعا اليه عون في بعبدا لمناقشة الخلاف حول سلسلة الرتب والرواتب حلقة من حلقات التجاذب بين الرئاستين تضاف الى سلة من التباينات بينهما في لعبة شد الحبال التي انطلقت عشية عودة «التسونامي» من منفاه الباريسي، حيث شكلت جزين حلبة المنازلة الاولى بينهما حيث ربح عون معركة سحب هذا القضاء الانتخابي من ظل عباءة المصيلح التي كانت لها الكلمة الفصل في المرمح الانتخابي وصناعة نوابه.
اما المنازلة الكبرى بين عون وبري فقد تجسدت في معركة الرئاسة الاولى حيث دعم بري ترشح النائب سليمان فرنجية وكانت معركة «الورقة البيضاء» وما احاط بالجلسة من ملابسات كادت تخرج عون من ثيابه ومن الجلسة الا انه في النهاية تخطى الرجلان الامر على قاعدة عفا الله عما مضى واعلان بري استعداده للتعاون مع العهد، وجاءت دعوة بري لجلسة نيابية في اطار التمديد للمجلس وتحديد موعدها لتدفع عون الى لعب ورقة من صلاحياته ادت الى تعليق اعمال المجلس النيابي مدة شهر بهدف حشر الجميع لاقرار قانون انتخابي يعتمد النسبية بعدما تنكر الجميع لقانون الستين الا النائب وليد جنبلاط، وكانت النتيجة ولادة قيصرية للقانون الانتخابي الجديد العصي على الفهم حتى لدى صانعيه، واذا كانت سلسلة الرتب والرواتب التي اقرها المجلس النيابي بالتصويت وارسلت الى القصر الجمهوري ليوقعها عون، الا ان الاخير سبق له قبل اقرار السلسلة المطالبة باقرار الموازنة ومن خلالها يتم وضع ايرادات الدولة الضريبية التي تتيح تغطية السلسلة بحيث لا تغرق المواطنين لا سيما ابناء الطبقة الوسطى والشعبية في بحر الفقر، ويبدو وفق المراقبين ان الجميع في مأزق فعون لا يريد ان يرد مشروع السلسلة الى المجلس لدراستها مجدداً ولا يريد توقيعها وفق المدة الدستورية اي الشهر قبل ان تصبح نافذة بعده، ربما لاستنباط حل معجزة في زمن ندرت فيه الاعاجيب، فبري مصر على السلسلة كون المجلس النيابي سيد نفسه وسبق له وان اتخذ قراره حيالها وصوت لمصلحتها نواب كتلة «الاصلاح والتغيير» فهل تقع الواقعة بين القطبين في مرحلة هي الاكثر استثنائية في تاريخ البلد والمنطقة؟

ق، . .

مقالات مختارة

17-10-2017 06:38 - تسوية إدلب: إشتباكٌ مُبكِر بين الضامنين على الأولويّات 17-10-2017 06:38 - لماذا لم تُستشَر دمشق في "تفاهم إدلب"؟ 17-10-2017 06:32 - ما هدف الهجوم على تسليح الجيش؟ 17-10-2017 06:30 - مالية الدولة تنهار اذا نُفِّذت أحكام مجلس الشورى 17-10-2017 06:28 - بين النظام و"داعش"... تزوير وغذاء وسلاح 17-10-2017 06:26 - الواجهة البحرية لطرابلس والميناء... باكورة مشاريع الحكومة 17-10-2017 06:25 - في صدّام المستعاد! 17-10-2017 06:24 - محاربة "داعش" و"لجم" إيران يتساويان في الميزان الأميركي 17-10-2017 05:58 - بعد تهديدات ترامب... سوريا تحذّر: لا تلعبوا بالنار 17-10-2017 05:57 - انتخابات 2018 أمام قنبلة موقوتة: صانعو القانون يتبرّأون منه!
17-10-2017 05:51 - النزوح.. لبنان في مواجهة الدولي 16-10-2017 06:52 - ما تبقى من مسيحيين لا يتحملون نكسات ايها السياسيون المسيحيون 16-10-2017 06:49 - جنوبُ لبنان آخر خطوط التماس مع إسرائيل 16-10-2017 06:48 - دَعوا الشعوبَ تَبني دولَها 16-10-2017 06:47 - عشاء سياسي... والأطباق "نووية"! 16-10-2017 06:43 - هدف ترامب: إتّفاق إقليمي أقوى! 16-10-2017 06:42 - مُقاربة علمية للصندوق السيادي 16-10-2017 06:41 - طرابلس تفرض إيقاعها: من هنا تمرّ قوافل إعمار سوريا 16-10-2017 06:38 - «حرب» بين الحريري وميقاتي على الرئاسة الثالثة 16-10-2017 06:36 - التشكيلات القضائية تستثني بعلبك ـ الهرمل 16-10-2017 06:34 - إسرائيل و«أيام القلق العظيم» 16-10-2017 06:31 - في ظريف... والثقة! 16-10-2017 06:30 - عن إسرائيل المحتارة حيال موقف روسيا في المواجهة الإقليمية القادمة 16-10-2017 06:26 - "المركزي" يدرس إنشاء مصلحة للبيانات المالية للعملاء المدينين 16-10-2017 06:21 - لبنان "يحتمي بالحياد" في ملاقاة العاصفة الخارجية 16-10-2017 06:19 - أميركا تعيد اكتشاف إيران 16-10-2017 06:03 - لملمة الوحدة الوطنية 15-10-2017 06:20 - مطرقة و... تنهال على رؤوسنا 15-10-2017 06:18 - ترامب والبغدادي: توأما الروح 15-10-2017 06:17 - اجراءات للبطريرك اليازجي للحد من الانقسامات الارثوذكسية 15-10-2017 06:16 - هل تنضم القوات والمردة الى لقاء كليمنصو؟ 15-10-2017 06:12 - لم ننتخبكم لهذا! 15-10-2017 06:12 - الوافد يدفع والدولة تعالج 15-10-2017 06:10 - ترامب يهاجم الآخرين ويعمى عن اسرائيل 15-10-2017 06:09 - إيران بين ترامب وإرث أوباما 15-10-2017 06:08 - ترامب يحاول متأخراً قلب المعادلة الإيرانية 15-10-2017 05:56 - "مسيرة وطن" اجتازت أكثر من 130 كلم سيراً على الأقدام 14-10-2017 07:21 - هيئة إدارة قطاع البترول: قلوب مليانة من الانتقادات 14-10-2017 07:19 - الانتخابات «بدأت» في الشمال! 14-10-2017 07:16 - سوريا وأمثولة حروب لبنان والعراق وإعادة الإعمار 14-10-2017 07:14 - الضريبة كثقافة... 14-10-2017 07:00 - بري: البطاقة الممغنطة إلى انتخابات 2022 14-10-2017 06:45 - الجيش لا يقتني سلاحاً فاسداً 14-10-2017 06:42 - مزايدة النفط والغاز: عرض وحيد من العيار الرفيع 14-10-2017 06:38 - إذا دخل قانونُ الإنْتخاب «مدارَ التعديل» لن يخرجَ منه!؟ 14-10-2017 06:34 - التطبيع مع النظام السوري والخطوط الحمر السعودية 14-10-2017 06:33 - الحكومة باقية... وترامب يُدمِّر تركة أوباما 13-10-2017 07:12 - "الحرس الثوري" أهم لطهران من الاتفاق النووي 13-10-2017 06:48 - حقوق المسيحيين وتفاهم "معراب" 13-10-2017 06:47 - "التيار" يتّجه نحو العزلة؟
الطقس