Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
ترامب واللعب بالنار
الياس حرفوش

الحياة

عندما يكون مصير الأمن العالمي مرتبطاً بتهديدات دونالد ترامب من جهة وصواريخ كيم جونغ اون من الجهة الأخرى، فعلى العالم وعلى شعوبه أن تقلق. لهذا تذكر العالم في الأيام الماضية كم أن مصيره مهدد وكم أن أي خطأ في الحسابات أو قرار طائش يمكن أن يودي بقسم من البشرية الى الفناء. إنه الخطر الذي يمكن أن يشكله التهور في القيادة، وخصوصاً إذا كان بين يدي هذه القيادة زر نووي، مثل الزر الذي بين يدي ترامب، أو إذا كانت تقف فوق ترسانة ولو صغيرة من الرؤوس النووية، مثلما هي حال كوريا الشمالية. وكلنا نذكر مدى القلق الذي عبّرت عنه تعليقات كثيرة بعد انتخاب ترامب، حول عدم قدرته على ضبط أعصابه وانفعالاته عندما يكون قرار إطلاق القنبلة النووية بين يديه. وازدادت هذه المخاوف عندما سمعنا التهديد الذي أطلقه الرئيس الأميركي حول «النار والغضب» اللذين سيواجه بهما كوريا الشمالية، إذا وجهت تهديدات جديدة بالهجوم على الولايات المتحدة. ثم عاد ترامب ليعلن أن هذا التهديد لم يكن قاسياً بما يكفي، فأضاف اليه أن على بيونغ يانغ «أن تكون قلقة جداً جداً» إذا فكرت بأي عمل يضر بالولايات المتحدة وحلفائها.
وربما لم تكن مجرد صدفة أن يطلق ترامب تهديده بـ «النار والغضب اللذين لم يرَ العالم مثيلاً لهما من قبل»، في اليوم نفسه (9 آب - أغسطس) الذي أطلقت فيه الولايات المتحدة قنبلتها النووية الثانية على مدينة ناغازاكي اليابانية، بعد ثلاثة أيام من إطلاق القنبلة الأولى على هيروشيما، والتي هدد هاري ترومان اليابان بعد إطلاقها بأنها ستواجه «دماراً يأتيها من الجو لم تشهد البشرية مثله من قبل». هل العبارات المتشابهة هي مجرد صدفة أم أن ترامب بدأ يقرأ في كتب التاريخ، وأراد أن يذكّر الكوريين بمصير المدينتين اليابانيتين وأن يرفع درجة التهديد والخوف، لعل كيم يخاف ويتراجع؟
لكن الواقع أننا عالقون بين رجلين، كل منهما أكثر تهوراً من الآخر. ترامب الذي يريد أن يثبت أنه الرئيس الأميركي الوحيد القادر على أن يلقن بيونغ يانغ درساً في عدم تهديد أميركا، بعدما فشل أسلافه في ذلك كما يقول. وكيم الذي يقصف معارضيه داخل قاعات المؤتمرات بالمدافع ويعتبر أن صواريخه هي الوحيدة القادرة على حماية النظام الذي ورثه، وهو الذي رأى ما حصل لصدام حسين ومعمر القذافي في غياب التهديد النووي من يديهما.
ترامب وكيم جونغ اون، يحتاج أحدهما الآخر. الأول يستفيد من التهديدات التي يطلقها ضد كوريا الشمالية، لعله يهدئ شيئاً من المعارضة الداخلية التي تشكك في طريقة وصوله الى البيت الأبيض، ويغطي على فشل إدارته حتى الآن في اتخاذ أي قرار أو تنفيذ أي وعد من الوعود التي أطلقها خلال حملته الانتخابية. أما الكوري فيستفيد من التصعيد ضد الولايات المتحدة وتهديد قواعدها في جزيرة غوام، ما يضعه في مصاف «الدول العظمى»، ويثير القلق في قلوب جيرانه، وخصوصاً جارته وشقيقته الجنوبية، فضلاً عن اليابان، التي ستعبر صواريخه الموعودة باتجاه جزيرة غوام في أجوائها.
ومشكلة الرجلين أن درجة التهديد والتصعيد بلغت حداً صار من الصعب التراجع عنه بالنسبة الى أي منهما، من دون خسارة صدقيته وتحوله الى مادة للسخرية بين معارضيه وخصومه في الداخل والخارج.
لهذا يحبس العالم أنفاسه بانتظار ما يمكن أن يقدم عليه الرئيس الأميركي، إذا أطلقت بيونغ يانغ تهديداً جديداً ضد بلاده، أو ما ستفعله بيونغ يانغ عندما يحل منتصف هذا الشهر، وهو الموعد الذي حددته لإطلاق أربعة صواريخ يصل مداها الى بعد 30 الى 40 كلم عن جزيرة غوام، وذلك بعدما اعتبرت أن ترامب «فاقد للوعي ولا تنفع معه سوى القوة المطلقة».

ق، . .

مقالات مختارة

17-10-2017 06:38 - تسوية إدلب: إشتباكٌ مُبكِر بين الضامنين على الأولويّات 17-10-2017 06:38 - لماذا لم تُستشَر دمشق في "تفاهم إدلب"؟ 17-10-2017 06:32 - ما هدف الهجوم على تسليح الجيش؟ 17-10-2017 06:30 - مالية الدولة تنهار اذا نُفِّذت أحكام مجلس الشورى 17-10-2017 06:28 - بين النظام و"داعش"... تزوير وغذاء وسلاح 17-10-2017 06:26 - الواجهة البحرية لطرابلس والميناء... باكورة مشاريع الحكومة 17-10-2017 06:25 - في صدّام المستعاد! 17-10-2017 06:24 - محاربة "داعش" و"لجم" إيران يتساويان في الميزان الأميركي 17-10-2017 05:58 - بعد تهديدات ترامب... سوريا تحذّر: لا تلعبوا بالنار 17-10-2017 05:57 - انتخابات 2018 أمام قنبلة موقوتة: صانعو القانون يتبرّأون منه!
17-10-2017 05:51 - النزوح.. لبنان في مواجهة الدولي 16-10-2017 06:52 - ما تبقى من مسيحيين لا يتحملون نكسات ايها السياسيون المسيحيون 16-10-2017 06:49 - جنوبُ لبنان آخر خطوط التماس مع إسرائيل 16-10-2017 06:48 - دَعوا الشعوبَ تَبني دولَها 16-10-2017 06:47 - عشاء سياسي... والأطباق "نووية"! 16-10-2017 06:43 - هدف ترامب: إتّفاق إقليمي أقوى! 16-10-2017 06:42 - مُقاربة علمية للصندوق السيادي 16-10-2017 06:41 - طرابلس تفرض إيقاعها: من هنا تمرّ قوافل إعمار سوريا 16-10-2017 06:38 - «حرب» بين الحريري وميقاتي على الرئاسة الثالثة 16-10-2017 06:36 - التشكيلات القضائية تستثني بعلبك ـ الهرمل 16-10-2017 06:34 - إسرائيل و«أيام القلق العظيم» 16-10-2017 06:31 - في ظريف... والثقة! 16-10-2017 06:30 - عن إسرائيل المحتارة حيال موقف روسيا في المواجهة الإقليمية القادمة 16-10-2017 06:26 - "المركزي" يدرس إنشاء مصلحة للبيانات المالية للعملاء المدينين 16-10-2017 06:21 - لبنان "يحتمي بالحياد" في ملاقاة العاصفة الخارجية 16-10-2017 06:19 - أميركا تعيد اكتشاف إيران 16-10-2017 06:03 - لملمة الوحدة الوطنية 15-10-2017 06:20 - مطرقة و... تنهال على رؤوسنا 15-10-2017 06:18 - ترامب والبغدادي: توأما الروح 15-10-2017 06:17 - اجراءات للبطريرك اليازجي للحد من الانقسامات الارثوذكسية 15-10-2017 06:16 - هل تنضم القوات والمردة الى لقاء كليمنصو؟ 15-10-2017 06:12 - لم ننتخبكم لهذا! 15-10-2017 06:12 - الوافد يدفع والدولة تعالج 15-10-2017 06:10 - ترامب يهاجم الآخرين ويعمى عن اسرائيل 15-10-2017 06:09 - إيران بين ترامب وإرث أوباما 15-10-2017 06:08 - ترامب يحاول متأخراً قلب المعادلة الإيرانية 15-10-2017 05:56 - "مسيرة وطن" اجتازت أكثر من 130 كلم سيراً على الأقدام 14-10-2017 07:21 - هيئة إدارة قطاع البترول: قلوب مليانة من الانتقادات 14-10-2017 07:19 - الانتخابات «بدأت» في الشمال! 14-10-2017 07:16 - سوريا وأمثولة حروب لبنان والعراق وإعادة الإعمار 14-10-2017 07:14 - الضريبة كثقافة... 14-10-2017 07:00 - بري: البطاقة الممغنطة إلى انتخابات 2022 14-10-2017 06:45 - الجيش لا يقتني سلاحاً فاسداً 14-10-2017 06:42 - مزايدة النفط والغاز: عرض وحيد من العيار الرفيع 14-10-2017 06:38 - إذا دخل قانونُ الإنْتخاب «مدارَ التعديل» لن يخرجَ منه!؟ 14-10-2017 06:34 - التطبيع مع النظام السوري والخطوط الحمر السعودية 14-10-2017 06:33 - الحكومة باقية... وترامب يُدمِّر تركة أوباما 13-10-2017 07:12 - "الحرس الثوري" أهم لطهران من الاتفاق النووي 13-10-2017 06:48 - حقوق المسيحيين وتفاهم "معراب" 13-10-2017 06:47 - "التيار" يتّجه نحو العزلة؟
الطقس