Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
ترامب واللعب بالنار
الياس حرفوش

الحياة

عندما يكون مصير الأمن العالمي مرتبطاً بتهديدات دونالد ترامب من جهة وصواريخ كيم جونغ اون من الجهة الأخرى، فعلى العالم وعلى شعوبه أن تقلق. لهذا تذكر العالم في الأيام الماضية كم أن مصيره مهدد وكم أن أي خطأ في الحسابات أو قرار طائش يمكن أن يودي بقسم من البشرية الى الفناء. إنه الخطر الذي يمكن أن يشكله التهور في القيادة، وخصوصاً إذا كان بين يدي هذه القيادة زر نووي، مثل الزر الذي بين يدي ترامب، أو إذا كانت تقف فوق ترسانة ولو صغيرة من الرؤوس النووية، مثلما هي حال كوريا الشمالية. وكلنا نذكر مدى القلق الذي عبّرت عنه تعليقات كثيرة بعد انتخاب ترامب، حول عدم قدرته على ضبط أعصابه وانفعالاته عندما يكون قرار إطلاق القنبلة النووية بين يديه. وازدادت هذه المخاوف عندما سمعنا التهديد الذي أطلقه الرئيس الأميركي حول «النار والغضب» اللذين سيواجه بهما كوريا الشمالية، إذا وجهت تهديدات جديدة بالهجوم على الولايات المتحدة. ثم عاد ترامب ليعلن أن هذا التهديد لم يكن قاسياً بما يكفي، فأضاف اليه أن على بيونغ يانغ «أن تكون قلقة جداً جداً» إذا فكرت بأي عمل يضر بالولايات المتحدة وحلفائها.
وربما لم تكن مجرد صدفة أن يطلق ترامب تهديده بـ «النار والغضب اللذين لم يرَ العالم مثيلاً لهما من قبل»، في اليوم نفسه (9 آب - أغسطس) الذي أطلقت فيه الولايات المتحدة قنبلتها النووية الثانية على مدينة ناغازاكي اليابانية، بعد ثلاثة أيام من إطلاق القنبلة الأولى على هيروشيما، والتي هدد هاري ترومان اليابان بعد إطلاقها بأنها ستواجه «دماراً يأتيها من الجو لم تشهد البشرية مثله من قبل». هل العبارات المتشابهة هي مجرد صدفة أم أن ترامب بدأ يقرأ في كتب التاريخ، وأراد أن يذكّر الكوريين بمصير المدينتين اليابانيتين وأن يرفع درجة التهديد والخوف، لعل كيم يخاف ويتراجع؟
لكن الواقع أننا عالقون بين رجلين، كل منهما أكثر تهوراً من الآخر. ترامب الذي يريد أن يثبت أنه الرئيس الأميركي الوحيد القادر على أن يلقن بيونغ يانغ درساً في عدم تهديد أميركا، بعدما فشل أسلافه في ذلك كما يقول. وكيم الذي يقصف معارضيه داخل قاعات المؤتمرات بالمدافع ويعتبر أن صواريخه هي الوحيدة القادرة على حماية النظام الذي ورثه، وهو الذي رأى ما حصل لصدام حسين ومعمر القذافي في غياب التهديد النووي من يديهما.
ترامب وكيم جونغ اون، يحتاج أحدهما الآخر. الأول يستفيد من التهديدات التي يطلقها ضد كوريا الشمالية، لعله يهدئ شيئاً من المعارضة الداخلية التي تشكك في طريقة وصوله الى البيت الأبيض، ويغطي على فشل إدارته حتى الآن في اتخاذ أي قرار أو تنفيذ أي وعد من الوعود التي أطلقها خلال حملته الانتخابية. أما الكوري فيستفيد من التصعيد ضد الولايات المتحدة وتهديد قواعدها في جزيرة غوام، ما يضعه في مصاف «الدول العظمى»، ويثير القلق في قلوب جيرانه، وخصوصاً جارته وشقيقته الجنوبية، فضلاً عن اليابان، التي ستعبر صواريخه الموعودة باتجاه جزيرة غوام في أجوائها.
ومشكلة الرجلين أن درجة التهديد والتصعيد بلغت حداً صار من الصعب التراجع عنه بالنسبة الى أي منهما، من دون خسارة صدقيته وتحوله الى مادة للسخرية بين معارضيه وخصومه في الداخل والخارج.
لهذا يحبس العالم أنفاسه بانتظار ما يمكن أن يقدم عليه الرئيس الأميركي، إذا أطلقت بيونغ يانغ تهديداً جديداً ضد بلاده، أو ما ستفعله بيونغ يانغ عندما يحل منتصف هذا الشهر، وهو الموعد الذي حددته لإطلاق أربعة صواريخ يصل مداها الى بعد 30 الى 40 كلم عن جزيرة غوام، وذلك بعدما اعتبرت أن ترامب «فاقد للوعي ولا تنفع معه سوى القوة المطلقة».

ق، . .

مقالات مختارة

14-12-2017 06:59 - موسكو وباريس تتسابقان على "تركة" واشنطن 14-12-2017 06:51 - جُهود كثيفة لإنجاح تحالف «المُستقبل» و«الوطني الحُرّ» 14-12-2017 06:51 - الجبير «سرّب» لرئيس الحكومة معلومات عن «الخونة» 14-12-2017 06:48 - التحالف الخماسي لن يحصل لأن الحريري لن يجتاز الخط الأحمر لمحمد بن سلمان 14-12-2017 06:29 - الأوروبيّون للبنان: طبِّقوا الإلتزامات 14-12-2017 06:27 - لهذه الأسباب تأجَّل "بَق البحصة"! 14-12-2017 06:25 - السعودية ولبنان بعد الاستقالة وطيِّها 14-12-2017 06:22 - قمّة القدس... لماذا في بكركي؟ 14-12-2017 06:20 - هل يتم رفع السرِّية المصرفية عن قضايا الفساد؟ 14-12-2017 06:16 - عون "المسيحيّ".. كلمة العرب في "قِمة الإسلام"
14-12-2017 06:04 - "الدور" الأميركي! 13-12-2017 07:03 - ماذا يقول "الخونة والإنقلابيون" للحريري؟ 13-12-2017 07:01 - باسيل يَرسم سقفَ مواجهة تهويد القدس 13-12-2017 06:58 - الحريري "يبقّ البحصة"... ويبدأ التحوّل 13-12-2017 06:57 - متفقداً... 13-12-2017 06:56 - ما بعد الغضب 13-12-2017 06:52 - المخابرات الأميركية تنشر مذكرات بن لادن الخصوصية": علينا كأولوية اغتيال الرئيس علي صالح 13-12-2017 06:51 - قرار غريب في توقيت مريب 13-12-2017 06:50 - بأيّ معنى "تمّت الحجّة" على عملية التسوية في المنطقة؟ 13-12-2017 06:47 - كيف سيتعامل لبنان مع تحويله "مُقاوَمة لاند" لمِحور إيران؟ 12-12-2017 18:14 - مرتا مرتا ... المطلوب واحد 12-12-2017 07:03 - تسوية الحريري "2": "السعودية خط أحمر" و"فرنسا الأم الحنون" 12-12-2017 07:00 - "القوات" تحشد لمعركة بعبدا... و"التيار" يتمسّك بـ"ثلاثيّته" 12-12-2017 06:57 - هذا هو "جرم" الخزعلي... إن لم يخرق "النأي بالنفس"!؟ 12-12-2017 06:56 - إنتصار بوتين والعبادي... ومصير "الحرس" و"الحشد" 12-12-2017 06:54 - "داعش" تفرج بعد 5 سنوات عن شباب أقيمت مآتمهم... فهل من أمل للمطرانَين وكسّاب؟ 12-12-2017 06:48 - 12 عاماً على قَسَم جبران... ونبقى موحّدين 12-12-2017 06:45 - القدس تعيد للكوفية حضورها: وهج فلسطين العائد 12-12-2017 06:44 - "بحث" الحلّ السوري "ينطلق" في العام الجديد 12-12-2017 06:43 - إلى اللقاء في جنيف -9 12-12-2017 06:42 - "بابا نويل" الروسي! 11-12-2017 06:56 - "حزبُ الله"... خطّ ثانٍ أو تصرّف عفويّ؟ 11-12-2017 06:55 - أورشليمُ تـَرجُمُ بائعَها 11-12-2017 06:53 - بري: أغلقوا السفارات! 11-12-2017 06:52 - "فيديو الخزعلي" يتحدّى "فيديو الاستقالة"! 11-12-2017 06:49 - ما حقيقةُ التسجيلاتِ الصوتيّة التي نُشرت؟ 11-12-2017 06:48 - رصاصُ عين الحلوة يُرعب صيدا والجوار 11-12-2017 06:46 - غش وتلاعب في الأسعار في موسم الأعياد؟ 11-12-2017 06:36 - خمسينية احتلال القدس... حاولنا إغفالها واستفزّنا ترامب بها 11-12-2017 06:35 - جونسون في طهران! 11-12-2017 06:34 - من صنعاء... إلى جنوب لبنان 10-12-2017 06:51 - دول الخارج مطمئنة لكنها تراقب 10-12-2017 06:49 - حالة تأهب امنية رغم التطمينات الغربية 10-12-2017 06:46 - بعد القدس: حق العودة ـ التوطين ـ الوطن البديل 10-12-2017 06:41 - القدس تعزل ترامب 10-12-2017 06:40 - ترامب وسفارته "الرائعة" في القدس 10-12-2017 06:39 - ثلاثة أحداث متتالية 10-12-2017 06:20 - "لن" المخادعة 10-12-2017 06:19 - قضية فلسطين تستيقظ من سباتها 10-12-2017 06:18 - "الحالة اللبنانية" في أحدث تجلياتها
الطقس