2018 | 13:01 أيار 24 الخميس
اسعد حردان من بعبدا باسم الكتلة القومية الاجتماعية: قلنا للرئيس عون ما عندنا ووضعنا اسم الرئيس المكلف تشكيل الحكومة عنده | بولا يعقوبيان: لم أقبل السفير السوري علي عبد الكريم علي أمس ولا اليوم ولا غدا لأنني ببساطة لم أقابله في حياتي ولا معرفة شخصية بيننا | جان عبيد من بعبدا باسم الكتلة الوسطية: نرشح الحريري لتشكيل الحكومة | الرئيس عون يلتقي "الكتلة القومية الاجتماعية" | باسيل يلتقي في هذه الاثناء السفير الايطالي في لبنان | وزير الخارجية الروسي: يجب إجراء انتخابات رئاسية في سوريا على أساس الإصلاح الدستوري | لجنة تحقيق: الصاروخ الذي أسقط الطائرة الماليزية في أوكرانيا عام 2014 أطلق من الجيش الروسي | "الوكالة الوطنية": تحليق للطيران الحربي الاسرائيلي على مستوى متوسط في اجواء القطاعين الغربي والاوسط وطائرة استطلاع من دون طيار تحلق في اجواء قرى قضاء صور | 56 صوتاً من 70 للرئيس الحريري حتّى الساعة | تيمور جنبلاط باسم كتلة اللقاء الديموقراطي: نسمي الحريري لرئاسة الحكومة وعلينا تشكيلها سريعا للبدء بورشة الاصلاح الحقيقي | فيصل كرامي: كتلة التكتل الوطني تسمي الحريري لتشكيل الحكومة باستثناء جهاد الصمد الذي امتنع عن التسمية | محمد رعد باسم كتلة الوفاء للمقاومة: لم نسم أحداً لرئاسة الحكومة ونؤكد استعدادنا للمشاركة في الحكومة المقبلة |

ميشال ساردو يختم مسيرته على مسرح إهدنيات في ليلة من النوستالجيا والرومانسية

أخبار فنية - السبت 12 آب 2017 - 13:19 -

منذ تحوله في عام ٢٠١١ الى مهرجان دولي، يخصص مهرجان "إهدنيات" ليلة من برنامجه للجمهور الفرنكفوني في لبنان. هذا العام، كانت الأمسية مع الفنان الفرنسي والعالمي ميشال ساردو، الذي يقوم حالياً بآخر جولة فنية له قبل التقاعد. وقد اختار ساردو أن يختم مسيرته الفنية في لبنان على مسرح "إهدنيات".
في جو من الرومنسية والنوستالجيا غنى ساردو، أمس الجمعة، أغانيه فمزج بين القديم وآخر إصداراته.
بدأ بتحية الجمهور بأغنية Salut ومن بعدها La Java، Vladimir، Les Vieux Mariés، Je Vais t'aimer وغيرها من الأغاني التي شاركه الجمهور في غنائها.
رحّب ساردو بالجمهور وعبّر عن فرحته بزيارة لبنان، البلد الذي يحب، كما أعرب عن غبطته للتواجد في إهدن، التي يزورها للمرة الأولى والتي عشقها، وفق تعبيره.
"مذهل.. الجمهور رائع.. دعوني أراهم"، بهذه الكلمات عبّر ساردو عن محبته وسعادته بالجمهور الذي حفظ أغانيه عن ظهر قلب وكأنه أراد أن يحتفظ بصور من حفله الأخير في لبنان.
وعند غنائه La Maladie غنى الجمهور معه وتفاعل مع كل نغم وخاصة مع الميدلي الذي استعاد فيه أجمل ما غنى، فهو أراد من ذلك أن يختصر مسيرته الفنية في حفل ساحر وحالم في آن. لحظات مشحونة بالعاطفة ختمها ساردو ب My Way و La Dernière Danse. هي رقصة أخيرة ونغمة أخيرة وصدى أخير تركها ساردو في إهدن وفي ذاكرة الجمهور الحاضر.
ساردو وكما كل الفنانين الذين غنّوا في "إهدنيات" زرع أرزة في "غابة نجوم إهدنيات" ليخلّد مروره على مسرح المهرجان.
ختام "إهدنيات"، يوم السبت، في حفل لفرقة "مشروع ليلى". حفل استثنائي ويحمل قضية بيئية فالمهرجان هو المهرجان الأول في لبنان الذي يراعي المعايير البيئية ويدعم في الوقت ذاته قضايا إنسانية.