Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
إنتهت الحرب... وبدأت مراجعة الحسابات
طارق ترشيشي

يعتقد متخصّصون في الشؤون الاقليمية والدولية «أنّ الحرب في سوريا انتهت»، وباتت مقتصرة عملياً على المناطق التي ما زال لتنظيم «داعش» وجود فيها، وخصوصاً في منطقتي الرقة ودير الزور. وبدأ الجميع يستعدون لمرحلة ما بعد هذه الحرب.وتأسيساً على هذه المعطيات يقول هؤلاء المتخصصون، وبينهم نواب مطلعون على الموقف الاميركي، انّ تغييراً في موازين القوى قد حصل ويحصل في سوريا وستكون له انعكاساته على لبنان، وهذا التغيير دفع الافرقاء السياسيين كل على حدة الى إجراء مراجعة حسابات سياسية لتحديد خياراته المستقبلية في ضوء هذا المعطى السوري، ومن المنتظر ان تظهر نتائج هذه المراجعات تباعاً ومع التطور اليومي في الاوضاع على الساحة السورية وما يحوط بها من حراك اقليمي ودولي كان من بين نتائجه الملموسة تحديد «مناطق خفض التوتر» في الجنوب والوسط، اي في محافظة حمص، وتجري اتصالات لإقامة منطقة مماثلة في الشمال.

وفي اعتقاد هؤلاء انّ منطقة الجنوب السوري التي يحرسها الروس، ويؤكدون انّ المنطقة الجنوبية اقيمت بنتيجة اتفاق اميركي - روسي - اردني - اسرائيلي، سيُمنع أي أعمال مقاومة فيها مستقبلاً. فيما المنطقة الشرقية الكردية يحرسها الأميركيون.

ويرى الخبراء أنّ الاميركيين ربما يكونون قد تخلوا عن المعارضة السورية، وأخرجوا أنفسهم الى حد كبير من اللعبة في سوريا تاركين للروس واطراف اقليميين آخرين تدبير أمورها.

ويقول أحد النواب المطّلعين على الموقف الاميركي في هذه السياق انّ ما يجري حالياً هو ما يشبه مرحلة التصفيات النهائية لِما تبقّى من «داعش» ليتمّ لاحقاً حسم مصير بقية التنظيمات المسلحة التي تجمّعت في ادلب وبعض ارياف المدن الكبرى.

وتنقسم في لبنان التوقعات حول ما سيكون للواقع السوري الجديد الذي سينشأ بعد الحرب من انعكاسات على لبنان، وكيف سيكون مستقبل العلاقات اللبنانية ـ السورية، خصوصاً في ضوء الخلاف القائم حالياً حول التنسيق، والبعض سَمّاه «التطبيع» في هذه العلاقات في مناسبة تحضير الجيش اللبناني لمعركة إنهاء وجود مسلحي تنظيم «داعش» في جرود رأس بعلبك وعرسال، ودعوات البعض الى وجوب حصول تنسيق بينه وبين الجيش السوري و«حزب الله» المتمركزين في الجهة السورية من الحدود، في ظل موقف اميركي يدعو الجيش اللبناني الى خوض هذه المعركة بمفرده ويحذّره من التنسيق مع الجيش السوري و«الحزب» تحت طائلة وقف المساعدات العسكرية التي تقدمها الولايات المتحدة الاميركية له.

وتشير التقديرات الى انّ موعد المعركة في جرود القاع ورأس بعلبك بات وشيكاً، خصوصاً انّ التحضيرات لنقل مسلحي «سرايا أهل الشام» من عرسال الى الرحيبة والقلمون الشرقي في الداخل السوري قد أنجزت، ولكن ما يعوق التنفيذ هو انّ الموقف السياسي في شأن العملية لم ينتظم بعد بسبب الموقف الاميركي، وليس بسبب مواقف بعض الدول الخليجية كما يردّد البعض، لأنّ الاميركيين يريدون أن تُحتَسَب العملية لهم مئة في المئة لحسابات سياسية سيحاولون الاستثمار عليها لاحقاً لبنانياً وعلى المستوى الاقليمي.

علماً انّ رئيس الحكومة سعد الحريري يتخذ موقفاً داعماً للجيش في هذه المعركة، تأسيساً على الموقف المَرن الذي اتخذه من معركة إخراج «النصرة» من جرود عرسال ولقي قبولاً لدى قيادة «حزب الله» وحلفائها.

وذلك عندما قال انّ «حزب الله» قام بالعملية وأنجز شيئاً ما والمهم النتيجة»، وشدّد على «انّ وجود داعش سينتهي في لبنان لأنّ الجيش سيتعامل مع هذا الوضع بالشكل المناسب»، وذلك إثر استقباله المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم الذي شدّد في ختام وساطته بين «حزب الله» و«النصرة» على انّ رئيس الحكومة كان أوّل من طلب منه التوسّط بغية إنهاء وجود «النصرة» في عرسال وجرودها.

وثمّة اقتناع لدى فريق كبير من القوى السياسية بأنّ العملية العسكرية المنتظرة في جرود رأس بعلبك والقاع لن تنجز من دون تنسيق ما لبناني ـ سوري، نظراً لوجود مسلحي «داعش» في بقعة جغرافية حدودية مشتركة، فمن الجانب السوري هناك جيش النظام ومقاتلون من «حزب الله»، ومن الجانب اللبناني يوجد الجيش، ومن جهة جرود عرسال هناك انتشار له والى جانبه انتشار لـ»حزب الله» تَعَزّز بعد المعركة الاخيرة التي انتهت بإخراج مسلحي «جبهة النصرة» واكثر من سبعة آلاف نازح الى منطقة إدلب.

علماً أنّ الامين العام لـ«حزب الله» السيد حسن نصرالله كان أعلن الاسبوع الماضي انّ الحزب لن يترك الجيش اللبناني وحيداً في المعركة المقبلة، وانّ مقاتليه سيكونون متمركزين الى جانب الجيش السوري من الجهة الحدودية السورية.

ويجزم البعض انّ انتهاء الحرب السورية سيفرض إعادة تموضع سياسي على المستوى اللبناني، ستكون له انعكاساته على الاستحقاق النيابي في ربيع 2018 وسيختفي معه مصطلحا 8 و14 آذار، وتشهد الغرف المغلقة حالياً بحثاً وتمحيصاً لاستشفاف معالم الواقع الجديد الذي سينتج من التسويات الاقليمية المقبلة وفي مقدمها التسوية السورية، ويبدو انّ رئيس «اللقاء الديموقراطي» النائب وليد جنبلاط يستعجل الأمر، فقصد موسكو في الآونة الاخيرة يرافقه نجله تيمور ليقف على ما لدى صديقه «العرّاب» الروسي من معطيات، ليبني على الشيء مقتضاه، وقد يُفضي بشيء ما في هذا الصدد خلال مؤتمره الصحافي المقرر اليوم.

ق، . .

مقالات مختارة

17-10-2017 06:38 - تسوية إدلب: إشتباكٌ مُبكِر بين الضامنين على الأولويّات 17-10-2017 06:38 - لماذا لم تُستشَر دمشق في "تفاهم إدلب"؟ 17-10-2017 06:32 - ما هدف الهجوم على تسليح الجيش؟ 17-10-2017 06:30 - مالية الدولة تنهار اذا نُفِّذت أحكام مجلس الشورى 17-10-2017 06:28 - بين النظام و"داعش"... تزوير وغذاء وسلاح 17-10-2017 06:26 - الواجهة البحرية لطرابلس والميناء... باكورة مشاريع الحكومة 17-10-2017 06:25 - في صدّام المستعاد! 17-10-2017 06:24 - محاربة "داعش" و"لجم" إيران يتساويان في الميزان الأميركي 17-10-2017 05:58 - بعد تهديدات ترامب... سوريا تحذّر: لا تلعبوا بالنار 17-10-2017 05:57 - انتخابات 2018 أمام قنبلة موقوتة: صانعو القانون يتبرّأون منه!
17-10-2017 05:51 - النزوح.. لبنان في مواجهة الدولي 16-10-2017 06:52 - ما تبقى من مسيحيين لا يتحملون نكسات ايها السياسيون المسيحيون 16-10-2017 06:49 - جنوبُ لبنان آخر خطوط التماس مع إسرائيل 16-10-2017 06:48 - دَعوا الشعوبَ تَبني دولَها 16-10-2017 06:47 - عشاء سياسي... والأطباق "نووية"! 16-10-2017 06:43 - هدف ترامب: إتّفاق إقليمي أقوى! 16-10-2017 06:42 - مُقاربة علمية للصندوق السيادي 16-10-2017 06:41 - طرابلس تفرض إيقاعها: من هنا تمرّ قوافل إعمار سوريا 16-10-2017 06:38 - «حرب» بين الحريري وميقاتي على الرئاسة الثالثة 16-10-2017 06:36 - التشكيلات القضائية تستثني بعلبك ـ الهرمل 16-10-2017 06:34 - إسرائيل و«أيام القلق العظيم» 16-10-2017 06:31 - في ظريف... والثقة! 16-10-2017 06:30 - عن إسرائيل المحتارة حيال موقف روسيا في المواجهة الإقليمية القادمة 16-10-2017 06:26 - "المركزي" يدرس إنشاء مصلحة للبيانات المالية للعملاء المدينين 16-10-2017 06:21 - لبنان "يحتمي بالحياد" في ملاقاة العاصفة الخارجية 16-10-2017 06:19 - أميركا تعيد اكتشاف إيران 16-10-2017 06:03 - لملمة الوحدة الوطنية 15-10-2017 06:20 - مطرقة و... تنهال على رؤوسنا 15-10-2017 06:18 - ترامب والبغدادي: توأما الروح 15-10-2017 06:17 - اجراءات للبطريرك اليازجي للحد من الانقسامات الارثوذكسية 15-10-2017 06:16 - هل تنضم القوات والمردة الى لقاء كليمنصو؟ 15-10-2017 06:12 - لم ننتخبكم لهذا! 15-10-2017 06:12 - الوافد يدفع والدولة تعالج 15-10-2017 06:10 - ترامب يهاجم الآخرين ويعمى عن اسرائيل 15-10-2017 06:09 - إيران بين ترامب وإرث أوباما 15-10-2017 06:08 - ترامب يحاول متأخراً قلب المعادلة الإيرانية 15-10-2017 05:56 - "مسيرة وطن" اجتازت أكثر من 130 كلم سيراً على الأقدام 14-10-2017 07:21 - هيئة إدارة قطاع البترول: قلوب مليانة من الانتقادات 14-10-2017 07:19 - الانتخابات «بدأت» في الشمال! 14-10-2017 07:16 - سوريا وأمثولة حروب لبنان والعراق وإعادة الإعمار 14-10-2017 07:14 - الضريبة كثقافة... 14-10-2017 07:00 - بري: البطاقة الممغنطة إلى انتخابات 2022 14-10-2017 06:45 - الجيش لا يقتني سلاحاً فاسداً 14-10-2017 06:42 - مزايدة النفط والغاز: عرض وحيد من العيار الرفيع 14-10-2017 06:38 - إذا دخل قانونُ الإنْتخاب «مدارَ التعديل» لن يخرجَ منه!؟ 14-10-2017 06:34 - التطبيع مع النظام السوري والخطوط الحمر السعودية 14-10-2017 06:33 - الحكومة باقية... وترامب يُدمِّر تركة أوباما 13-10-2017 07:12 - "الحرس الثوري" أهم لطهران من الاتفاق النووي 13-10-2017 06:48 - حقوق المسيحيين وتفاهم "معراب" 13-10-2017 06:47 - "التيار" يتّجه نحو العزلة؟
الطقس