2018 | 20:50 تموز 23 الإثنين
مصادر أمنية لـ"الجديد": لا صحة لما يشاع ويتداول به في بعض وسائل التواصل عن وجود قتلى اطفال في المداهمة التي نفّذها الجيش اليوم في بلدة الحمودية | "التحكم المروري": جريح في حادث صدم في المصيطبة | مصادر مطلعة على عملية تأليف الحكومة للـ"ام تي في": العقبات على حالها لا بل بدأت تتفاقم | حاصباني عن تعديل السقوف المالية للمستشفيات للـ"ام تي في": عدلت السقوف وفق المعادلة بين القطاعين العام والخاص وخفضنا التخطي من 70 الى 37 مليار تقريبا | وكالة عالمية عن مصدر إسرائيلي: إسرائيل ترفض مقترحا روسيا بإبقاء القوات الإيرانية على بعد 100 كلم من خط وقف إطلاق النار في الجولان المحتل | "أم تي في": تعديل في وجهة السير على المسلك الشرقي في جل الديب بعد نحو ساعتين لوضع الاعمدة الموقتة لتكملة الجسر | بشير خضر للـ"ام تي في" عن الوضع الامني في البقاع: أدعو كافة المطلوبين الى تسليم أنفسهم | الحواط لـ"تلفزيون لبنان": الوضع الاقتصادي المتردي يدفعنا لتشكيل الحكومة في وقت أسرع | "التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام بعلبك - القاع | الحوثيون يقصفون القوات السعودية في جيزان باستخدام المدفعية والصواريخ | رئاسة الجمهورية توضح كلام النائب عبد الله: مشروع مرسوم انهاء خدماته كطبيب وصل الى المديرية في حزيران الفائت وهو غير مكتمل ويحتاج الى مستندات لاصداره وفق الاصول | بدء المباحثات بين لافروف ورئيس هيئة الأركان الروسية مع نتنياهو في القدس |

محمية الشوف للمحيط الحيوي ومبادرة لبنان لإعادة التحريج يختتمان نشاط الجوازات الخضراء

مجتمع مدني وثقافة - الجمعة 11 آب 2017 - 21:09 -

اختتمت محمية الشوف للمحيط الحيوي ومبادرة لبنان لإعادة التحريج، الممولة من قبل الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID، نشاط الجوازات الخضراء Green Passport -your environmental journey الذي استمر أربعة أيام، بعد أن أطلق في الأول من آب الجاري في منطقة الشوف، وذلك في حضور مدير مكتب النمو الاقتصادي في لبنان الدكتور ويليام بوترفيلد أوسيد ورؤساء البلديات المجاورة وأعضاء المجتمع المحلي والمجتمعات المجاورة، والمنظمات غير الحكومية المحلية، والأطفال المشاركين وأولياء أمورهم.

تخلل النشاط جولة لـ50 طفلا، بينهم لبنانيون ولاجئون سوريون وذوو احتياجات خاصة، على أربع قرى مختلفة في ممر الشوف (الباروك وعين زحلتا ونيحا ومعاصر الشوف)، حيث تمت توعيتهم حول أهمية الحفاظ على الغابات والمياه والحياة البرية (خصوصا الطيور) والتراث الثقافي, كما شاركوا في نشاطات بيئية متنوعة منها زيارة مواقع الزرع في المحمية، والاستخدامات الاقتصادية للغابات مثل إنتاج الكتلة وزيارة الأماكن الأثرية.

وشدد الدكتور بوترفيلد على "أهمية دمج الأطفال القادمين من خلفيات مختلفة (لبنانية وسورية وأطفال ذوي احتياجات خاصة) في هذه الأنشطة البيئية، لبناء جسور التواصل والتأثير على أنماط حياة الأسر وتأثيرها البيئي".

من جهته شدد مدير المحمية نزار هاني على "أهمية إشراك الأطفال في هذه الأنشطة التي تسمح لهم باكتشاف محميات المحيط الحيوي ورفع وعيهم البيئي، حيث سيكون لهم تأثير مباشر على أهلهم وأقاربهم ومجتمعاتهم المحلية، وعلى مسألة تغيير السلوكيات والمواقف".

وأعرب الأطفال المشاركون عن سعادتهم في مقابلة أطفال آخرين من المدن المجاورة وكذلك أطفال اللاجئين السوريين. وأبدى الآباء تقديرهم للنشاط في بناء الروابط بين المجتمعات المحلية المختلفة وزيادة الوعي البيئي لدى أطفالهم.