2018 | 18:49 أيلول 26 الأربعاء
رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي: النظام الإيراني ظل لسنوات مصدر قلق للمجتمع الدولي ويجب مساءلة نظام الأسد وتحميله مسؤولية استخدام الاسلحة الكيماوية | ليبانون فايلز: مديرية المخابرات تفرج عن مدير صفحة olba aviation محمود المصري بعد التحقيق معه في قضية تسريب معلومات عن رحلة رئيس الجمهورية إلى نيويورك | الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي: إيران وحزب الله يقدمان دعما ماليا ولوجيستيا للحوثيين | ماكرون: مساعدة إيران لـ"حزب الله" والحوثيين بالصواريخ البالستية أمر مثير للقلق | الرئيس عون: لماذا أتى قرار حجب المساعدات عن الأونروا؟ فهل انتهت معانات اللاجئين لينتهي دور الأونروا أم أن الهدف من تعطيل دورها هو التمهيد لإسقاط صفة اللاجئ وفرض التوطين؟ | الرئيس عون: أعيد تأكيد موقف بلادي الساعي لتثبيت حق العودة الكريمة والآمنة والمستدامة للنازحين الى أرضهم والرافض كل مماطلة في هذا الملف أو ربطه بحل سياسي | عون: موجات النزوح تتدفق الى لبنان وقد حاول بلدنا قدر إمكاناته تأمين مقومات العيش الكريم للنازحين لكن الأعداد الضخمة وتداعياتها تجعل الاستمرار في تحمّل هذا العبء غير ممكن | الرئيس عون: الأمم المتحدة مدعوّة إلى تعزيز حماية حقوق الإنسان في العالم ولبنان يؤكّد أنّ النظرة إلى هذا الموضوع هي نظرة إلى حرية الفرد في المجتمع | وزير الخارجية التركية: تطبيق اتفاق إدلب سيؤدي إلى تعزيز الأمن والاستقرار في سوريا | مصادر "المركزية": أكثر من طرح قيد الدرس يركز على "كمية" و"نوعية" الحقائب التي يمكن ان تسند للقوات والحل قد يتمثل في تخلي عون عن نيابة رئاسة مجلس الوزراء لصالح معراب | مصادر سياسية للـ"المركزية": اتصالات يضطلع بها الحريري مع القوى السياسية انطلقت في الساعات الاخيرة حصلت وراء الكواليس بحثا عن اقتراحات يمكن ان تساعد في تذليل العقبات | لقاء بين باسيل ومساعدة وزير الخارجية الاميركية لشؤون اللاجئين في مقر اقامته في نيويورك |

اليوم الرابع من بطولة كاس آسيا لكرة السلة: الصين فازت على قطر

أخبار رياضية - الجمعة 11 آب 2017 - 19:57 -

 تواصلت اليوم مباريات بطولة آسيا ال 29 لكرة السلة، لليوم الرابع، والتي يستضيفها لبنان من 8 آب إلى 20 منه على ملعب نهاد نوفل برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون.

الصين - قطر
وحقق المنتخب الصيني فوزه الأول على حساب قطر بنتيجة (92-67) ضمن منافسات المجموعة الثانية، والأرباع على الشكل التالي (27-21، 44-36، 59-50، 92-67)، فيما تعرض المنتخب القطري لخسارته الثانية على التوالي وضعته في شكل شبه رسمي خارج بطولة آسيا في انتظار لقاء الفيليبين والعراق.

وكان منتخب قطر تلقى هزيمته الأولى افتتاحا أمام العراق بنتيجة (66-75)، بينما كانت الصين خسرت من الفيليبين 87-96.

وتقدَّمت الصين سريعا 9-0 بعد مرور دقيقتين فقط من بداية المباراة مستفيدة من وجود لاعبها "ديجان هان" 2.15 سنتم الذي شكل خطرا كبيرا على الدفاعات القطرية، قبل أن يبادر القطريون ويسجلوا 6 نقاط متتالية، تدخلهم في أجواء اللقاء، بعدما نجح مدربهم قصي حاتم من ضرب دفاعات الصينيين عبر تنويع اللعب والقدرة على التسديد البعيد، لتعود الأمور متقاربة بين المنتخبين الذي انتهى ربعه الأول صينيا 27-21.

وبقيت الأمور متقاربة في الدقائق الدقائق الأربع الأولى من الربع الثاني، مع تقدم صيني 31-25، لينتفض بعدها القطريون وينجحوا في تقليص الفارق 30-31، وابقاء النتيجة متقاربة طيلة مجريات الربع الثاني الذي شهد حربا تكتيكيا بين المدربين "قصي حاتم" و"فينغ دو"، وينجح بعدها القطريون من التقدم مرتين 33-32 ومن ثم 35-34، لكن قلة التركيز أعطت الصين التقدم مجددا قبل دقيقة ونصف الدقيقة من نهاية الربع الثاني (40-34) لينتهي بعدها الشوط الأول بتفوق صيني بفارق 8 نقاط.

وبعد اللقاء، تحدث اللاعب القطري سعد عبد الرحمن وقال: "الحمدالله لقد قدمنا مستوى جيد دفاعيا وهجوميا في الربع الأول، المنتخب الصيني فريق قوي جدا من كل النواحي.أعتقد أن الفريق لم يؤد ما هو مطلوب منه في الربع الثاني، ما أدى إلى إستفادة المنتخب الصيني من تراجعنا والقيام بالضغط الدفاعي علينا".

الفيليبين - العراق
وحسم المنتخب الفيليبيني صدارة المجموعة الثانية بتحقيقه فوزه الثاني على حساب منتخب العراق بنتيجة (84-68)، والأرباع على الشكل التالي (17-19، 32-31، 60-40، 84-68)، ليرتفع رصيده من النقاط إلى 4، ويتجمد رصيد المنتخب العراقي عند 3 نقاط من انتصار وهزيمة، متساويا مع المنتخب الصيني بعدد النقاط نفسه.

وبهذا السيناريو يكون منتخب قطر قد ودع رسميا بطولة آسيا بخسارته افتتاحا أمام العراق بنتيجة (66-75)، وأمام الصين في ثاني مبارياته 67-92.

بداية قوية للمنتخب العراقي مع انطلاقة المباراة، إذ تقدم 7-4، لكن سرعان ما استوعب المنتخب الفيليبيني هذه الفورة وعادله 9-9 في منتصف الربع الأول، ومن ثم تقدم عليه 13-11 مع تميز للاعبه نوروود غابي، لتبقى النتيجة متقاربة حتى نهاية الربع الأول الذي شهد تميزا أيضا لكيفن غالواي مجنس المنتخب العراقي ليسمح لمنتخبه العراقي بإنهاء الربع الأول متقدما 19-17.

وأكمل المنتخب العراقي صحوته في الربع الثاني، فتقدَّم في منتصفه بفارق 7 نقاط 27-20، وتميز منه كيفن غالواي الذي عرف كيف يسير أمور فريقه في هذا الربع، بينما ساد الضياع على اداء المنتخب الفيليبيني لدقائق عدة، قبل أن يتدارك مدربه فنسنت رييس الأمور ويطلب وقتا مستقطعا يتم بعده تسكير فارق النقاط الـ 7 وتتعادل النتيجة بعدها 29-29 قبل دقيقتين من نهاية الربع، ومن ثم ينجح المنتخب الفيليبيني بالتقدم 32-29، وإنهاء الربع الثاني متفوقا (32-31).

بداية سريعة للربع الثالث، تناوب فيه المنتخبان تسجيل السلات، فبدأ بتفوق بسيط للفيليبينيين الذين تقدموا بفارق 5 نقاط (40-35)، بعد مرور 3 دقائق على بدايته، قبل أن يسيطر المنتخب الفيليبيني كليا على مفاصل الربع الثالث ويتقدم بفارق كبير وصل إلى 19 نقطة 54-35 قبل نهاية الربع بدقيقتين أمام أعين وحيرة المدرب العراقي "التونسي" مصطفى درين الذي وقف عاجزا امام انقاذ فريقه، لينتهي هذا الربع الثالث الدراماتيكي بالنسبة الى العراقيين بتأخرهم بفارق 20 نقطة بنتيجة 40-60.

وأكمل المنتخب الفيلبيني سيطرته على المباراة مع بداية الربع الأخير، الذي بدا فيه العراقيون أنهم استسلموا مع وصول الفارق إلى 21 نقطة بعد مرور ثلاث على انطلاقه، فاستمر الفارق يتراوح بين الـ17 والـ 21 نقطة في منتصف الربع الأخير، من دون ان نشهد ردة فعل عراقية لينتهي اللقاء بفوز ثان للفيليبين على العراق بنتيجة (84-68).

وكان كيفن غالواي أفضل مسجل في المباراة برصيد 23 نقطة، فيما سجل تيرينس روميو من ناحية المنتخب الفيليبيني 17 نقطة مع تمريرتين حاسمتين، وأضاف زميله كريستيان كارل 16 نقطة.

وبعد المباراة قال مدرب العراق: "المنتخب الفيليبيني قوي ومنافس وقد هزم الصين بمباراة نارية. نأمل في عودة الفريق العراقي إلى السكة الصحيحة والفوز على المنتخب الصيني".

مباريات السبت
ويخوض منتخب لبنان الساعة 21,00 مساء السبت، مباراته الثالثة أمام منتخب كازاخستان في ختام منافسات المجموعة الثالثة. ويحتل المنتخب اللبناني المركز الثاني برصيد ثلاث نقاط بفارق المواجهات مع كوريا الجنوبية، بعدما فاز افتتاحا الثلاثاء الماضي، على المنتخب الكوري بفارق 6 نقاط (72 ـ 66)، ومن ثم تعثر امام منتخب نيوزيلندا الخميس، بفارق 4 نقاط (82 ـ 86)، وهو الذي يمني النفس في الوصول الى ابعد مكان ممكن في البطولة سعيا لإحرازه اللقب المرموق للمرة الاولى في تاريخه بعدما حل وصيفا بجدارة ثلاث مرات اعوام 2001 و2005 و2007.

وتقام السبت أربع مباريات:
- الساعة 13,30 اليابان ـ هونغ كونغ
- الساعة 16,00 استراليا ـ تايوان
- الساعة 18,00 نيوزيلندا ـ كوريا الجنوبية
- الساعة 21,00 لبنان ـ كازاخستان.