2018 | 07:23 أيلول 25 الثلاثاء
الجلسة التشريعية احتوت التوتر بين فريقي عون وبرّي | البرلمان اللبناني يشرّع للضرورة فقط | كارثة السلسلة وأرقام الأشهر الستة الأولى | على الدرّاجة الناريّة... ويريد استعمال الهاتف | قيامة بلد | الأمم المتحدة... عجز وآمال معلقة | لجنة التواصل بين "الاشتراكي" و"التيّار" باشرت أعمالها | فضيحة اعتقال الصحناوي... هل أصبحنا في دولة ديكتاتورية؟ | "ال بي سي": الاشتباكات تطورت في الهرمل بعد توقيف "ح.ع" والجيش استقدم تعزيزات | "ال بي سي": تعرض دورية للجيش اللبناني في مرشحين في جرود الهرمل لاطلاق نار وأنباء عن سقوط شهيد وعدد من الجرحى | باسيل: لبنان ليس بلد لجوء بل بلد هجرة ولا نريد ربط عودة النازحين بالحل السياسي في سوريا عكس المجتمع الدولي وهذا الربط بالنسبة الينا وقت يمر واندماج يتم وعودة اصعب | باسيل من جامعة برينستون: لبنان يستضيف مليون ونصف مليون سوري منذ 2011 واذا اضيفوا الى اللاجئين الفلسطينيين وتم اسقاط الارقام على مساحة مماثلة هنا يمكن فهم الازمة |

مورينيو متفائل على رغم الخسارة

أخبار رياضية - الخميس 10 آب 2017 - 08:18 -

إعتبر مدرّب نادي مانشستر يونايتد، جوزيه مورينيو، أنّ في إمكان فريقه الافادة من تجربة ريال مدريد، وذلك بعد خسارته أمامه في مباراة كأس السوبر الأوروبية.

وتفوّق ريال مدريد، حامل لقب دوري أبطال أوروبا، على يونايتد، بطل الدوري الأوروبي، بنتيجة 2-1 في المباراة التي أقيمت بينهما أمس الأوّل في عاصمة مقدونيا سكوبيي، علماً أنّ البرتغالي كان قد توقع أن يواجه فريقه صعوبة في مواجهة النادي الملكي.

وكان يمكن لريال مضاعفة غلّته من الأهداف لولا تدخل العارضة مرّتين لإبعاد تسديدتين للبرازيلي كاسيميرو والويلزي غاريث بايل، وتصدّي حارس مرمى يونايتد الإسباني دافيد دي خيا لأكثر من محاولة خطِرة.

وقال مورينيو: «أقول دائماً إنّ مستوى دوري أبطال أوروبا يختلف عن مستوى الدوري الأوروبي، وبطبيعة الحال فإنّ قدرات بطل دوري الأبطال تكون مغايرة»، وذلك في تصريحات بعد المباراة.

وأضاف: «أن نأتي إلى هنا ونقدّم الأمور الإيجابية التي حققناها هو أمر جيّد، ويتعيّن علينا الحفاظ عليها في الموسم المقبل وفي دوري الأبطال في أيلول».

واعتبر أنّ مباراة كأس السوبر «كانت تجربة رائعة بالنسبة إلينا».

وكان عزاء مورينيو أنه لن يلاقي فرقاً من عيار ريال في الدوري المحلي، معتبراً أنّ ثمة «فرق قوية (في الدوري الممتاز) لكن مع نوعية مختلفة. لا توجد نسخ مطابقة لنجوم ريال، أمثال الكرواتي لوكا مودريتش، والألماني طوني كروس، وإيسكو وكاسيميرو».

وفي موسمه الأوّل مع «الشياطين الحمر»، قاد مورينيو لاعبيه إلى لقب «يورويا ليغ» للمرّة الأولى وكأس الرابطة الإنكليزية، إلّا أنه مطالب بتحسين أدائه في الدوري الإنكليزي بعد حلوله سادساً الموسم المنصرم.

وضَمّ يونايتد روميلو لوكاكو والمدافع السويدي فيكتور لينديلوف ولاعب الوسط الصربي نيمانيا ماتيتش الذي أشاد به مورينيو لأنه «قام بتمرير الكرة بشكل جيّد ومنح توازناً للفريق لكي يبدأ هجماته من الخلف».

كما لقي لوكاكو، القادم من إيفرتون مقابل 75 مليون جنيه استرليني، إشادة من مورينيو، على رغم أنّ الفريق بدا في حاجة إلى تعزيز خط هجومه الذي عانى الموسم الماضي، لا سيّما أنه سيفتقد في الموسم المقبل السويدي زلاتان إبراهيموفيتش الذي لم يمدّد يونايتد عقده معه.

وبعدما ألمح إلى رغبته في ضمّ بايل، يبدو أنّ مورينيو صرفَ النظر عن الفكرة بعد مشاركة الجناح الويلزي كأساسي في مباراة أمس الأوّل.
وقال مورينيو: «من الواضح أنّ ناديه يريد الاحتفاظ به، المدرّب يريده وهو يريد البقاء. وبالتالي بالنسبة إليّ انتهت اللعبة».