2018 | 02:24 آب 16 الخميس
الرئيس البرازيلي السابق المسجون لولا دا سيلفا يسجّل ترشحه للانتخابات الرئاسية | "التحكم المروري": تصادم بين سيارتين وانقلاب احداها على اوتوستراد الضبية باتجاه نهر الكلب وحركة المرور كثيفة في المحلة | علي حسن خليل: علينا أن نحول مشروع العاصي من حلمٍ إلى حقيقة ووعد علينا أن يكون من الأولويات في الحكومة المقبلة | السعودية تعلق رحلات الحجاج القادمة إلى مطار الملك عبد العزيز في جدة | "التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على طريق عام عين بوسوار النبطية | سالم زهران للـ"ام تي في": وليد جنبلاط اتصل هاتفيا بالنائب طلال إرسلان منذ يومين | الخارجية الأميركية: ندعو العالم للانضمام إلينا لمطالبة النظام الإيراني بالتوقف عن قمع مواطنيه وسجنهم وإعدامهم | الخارجية الأميركية: النظام الإيراني يسجن ويعتقل مواطنيه الذين يدافعون عن حقوقهم | أكرم شهيّب للـ"أم تي في": ليس هناك من عقدة درزية إنما لدى البعض عقدة وليد جنبلاط ويجب احترام نتائج الانتخابات النيابية | تيمور جنبلاط: لقاء ايجابي مع الحريري تداولنا خلاله في أبرز الملفات المهمة وعلى رأسها تشكيل الحكومة في أسرع وقت ممكن وضمان صحة التمثيل عبر اعتماد معيار ثابت هو نتائج الانتخابات | البيت الأبيض: الرسوم الجمركية على واردات الصلب من تركيا لن تلغى إذا اطلق القس الأميركي ومشاكل تركيا ليست نتيجة لإجراءات أميركية | البيت الأبيض: سننظر في رفع العقوبات عن أنقرة إذا أفرج عن القس برانسن |

لا تبادل بين الصفاء والأنصار من أجل الكردي!

أخبار رياضية - الخميس 10 آب 2017 - 08:17 -

نفى أمين سر نادي الصفاء هيثم شعبان وجود صفقة تبادل بين فريقه والأنصار تقضي بانتقال عمر الكردي الى القلعة الخضراء مقابل محمد عطوي والحارس علي الحاج حسن.
وبحسب معلومات "الجديد سبورت" فان الكردي لا يزال غائباً عن تمارين الصفاء الذي يسعى لتعزيز صفوفه بلاعبين جدد لتعويض رحيل بعض لاعبيه وأن المفاوضات بين الطرفين جدية من أجل الكردي الا أن الحديث يدور حول اتفاق مادي علماً أن هناك فروقات بين "المطلوب" و"المطروح".
وفيما يتعلق بموضوع مباراة العهد والصفاء أشار شعبان الى أن هناك خطأ مطبعي حصل في تسجيل اللاعب حسين علي اسماعيل المعروف بين رفاقه بـ "محمد عطوي" مؤكداً أن اللاعب مسجل على كشوفات النادي لكن تم وضع اسمه الشائع على كشوف اللقاء وليس الاسم الوارد في بطاقة "الهوية".
وأكد شعبان "هو خطأ غير مقصود ولن نعيره أي أهمية".