2018 | 11:41 كانون الأول 16 الأحد
انفجار سيارة مفخخة في سوق الهال وسط عفرين في ريف حلب الشمالي | فادي سعد لـ"الجديد": هذه سابقة ان يعطل فريق سياسي واحد تشكيل الحكومة فحزب الله يحاول استخدام فائض القوة لديه في الداخل وهو يبتدع عقدة تلو الأخرى | البطريرك الراعي: هل المقصود تعطيل الدولة لغاية مبطنة في النفس؟ فالسلطة مدعوة لتبني لا لتهدم وتعود بلبنان الى الوراء | "سكاي نيوز": الجيش الإسرائيلي يعلن الكشف عن نفق جديد على الحدود مع لبنان تابع لحزب الله ويحمل الحكومة اللبنانية المسؤولية | تحليق للطيران الحربي الاسرائيلي على علو متوسط في اجواء صيدا ومنطقتها وفي اجواء الجنوب | غازي العريضي لـ"صوت لبنان(93.3)": للنواب السنة الستة حق في التوزير والسبب يعود الى احترام نتائج الانتخابات أولا والى معايير التشكيل ثانيا | اشتباكات عنيفة وغارات جوية في الحديدة في غرب اليمن بعد هدنة الأمم المتحدة | قيادة الجيش وعائلة اللواء الشهيد فرنسوا الحاج تحيي ذكرى اغتياله الحادية عشر عند الساعة الثانية عشرة ظهرا برعاية الرئيس عون بقداس لراحة نفسه في كنيسة مار الياس انطلياس | قيادي حوثي لـ"الجزيرة": 18 كانون الأول هو موعد وقف إطلاق النار في الحديدة | جنبلاط: الفراغ والجوع والعدم نتيجة سياسة الاحتكار والتخصيص والعبث بالقطاع العام | الولايات المتحدة تحث ألمانيا على إلغاء بناء "التيار الشمالي-2" | حزب العمال الكردستاني: سنرد بقوة في حال استهدفت تركيا الأكراد في سوريا |

لا مفر من المعركة... داعش يُحتضر والجيش يَتحضر

خاص - الخميس 10 آب 2017 - 06:04 - ليبانون فايلز

ايام تفصلنا عن موعد المعركة والهجوم البري على مراكز تنظيم الدولة الإسلامية في جرود رأس بعلبك والقاع، ففي المفهوم العسكري يمكن اعتبار ان المعركة انطلقت في ظل الضربات النوعية التي يشنها الجيش اللبناني على مراكز المسلحين في الجرود يوميا بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ.
مصادر مطلعة تؤكد لموقع "ليبانون فايلز"، أن تكتيك المعركة انطلق بوتيرة عالية، وكل عمليات القصف التي تحصل محسوبة على الورقة والقلم، مشيرا الى ان التقدم البري يبقى مسألة تحديد الوقت المناسب من قبل القيادة العسكرية لإنطلاق المعركة الشاملة بواسطة القوات البرية.
ورأى المصدر انه فور انتهاء انسحاب نحو 3000 سوري من سرايا اهل الشام وعائلاتهم من جرود عرسال نحو الداخل السوري سيبدأ العد العكسي وتصبح المعركة البرية واقعة حتما، وفي هذا الوقت يتعرض داعش لأعنف انواع القصف والتدمير اليومي لمراكزه المنتشرة في الجرود على مسافة 141 كلم مربع، وهذه الخطة المعتمدة من الجيش عبر التمهيد الناري شتت داعش وهو يحتضر في مراكزه، ولدى اقتحامه من قبل الجيش سيكون تنظيما محطما عسكريا.
وشدد المصدر على ان الجيش اللبناني بات على تماس مباشر مع تنظيم داعش الذي يختبئ في مراكز شبيهة لتلك التي كانت تختبئ فيها جبهة النصرة داخل الجبال، وهذه المراكز سيتم تطهيرها على يد عناصر الجيش في القتال المباشر.