2018 | 13:36 حزيران 19 الثلاثاء
"ليبانون فايلز": اوقفت شعبة المعلومات المطلوب "حسين م." في سوق بعلبك | مبعوث ترامب في الشرق الأوسط جيسون غرينبلات: لقاء ملك الأردن عبدالله الثاني مع نتنياهو في العاصمة عمان هام للبلدين وللمنطقة بأكملها | جعجع تمنّى على الحريري الإيعاز الى الإدارات المعنية صرف التعويضات لأهالي رأس بعلبك والقاع والهرمل بعد الاضرار التي سبّبتها السيول | ابي خليل: في الاسابيع المقبلة سنشهد انخفاضاً متكرراً في اسعار البنزين والمازوت | السيدة مريم أيوب بحاجة ماسة لدم من فئة B- في مستشفى ابو جودة | أبي خليل بعد لقاء مع شركات النفط ومستوردي السيارات: أعلن الانتقال كلياً من المازوت الأحمر إلى الأخضر وهذا أمر أعلمتُ مجلس الوزراء به | الرئيس عون استقبل وفدا من مطارنة الولايات المتحدة الاميركية يرافقهم مطراني الموارنة في اميركا غريغوري منصور والياس عبد الله زيدان | وكالة الانباء الاماراتية: قوات الحكومة اليمنية المدعومة من التحالف تدخل مطار الحديدة | وزير الخارجية التركي: الجنود الأتراك يتقدمون صوب قنديل في شمال العراق | رئيس الوزراء التركي: 30 ألف سوري سيدلون بأصواتهم في انتخابات الأحد بعدما حصلوا على الجنسية التركية | اصابة عامل في الشركة النروجية لتنظيف الألغام بانفجار لغم في خراج رميش الحدودية | وفد تكتل لبنان القوي من بكركي: أكدنا أننا نريد عودة آمنة ومتدرجة للنازحين السوريين |

الإستعدادات باتت كاملة... وطبول معركة الجرود تقرع من كل الجهات

خاص - الاثنين 07 آب 2017 - 06:09 - ليبانون فايلز

أي تعثر في المفاوضات مع داعش يعني ان المعركة انطلقت من كل الجهات ضد التنظيم الإرهابي الذي يحتل أجزاء من الدولة اللبنانية منذ 4 سنوات، واليوم تسير المفاوضات بين الألغام وهي شبه متوقفة، وأي لغم ينفجر في الإتصالات تنفجر معه اول طلقة مدفعية بإتجاه قلب داعش، وها هي الطلقات إنطلقت تستهدف قلب التنظيم الذي سيعيش أياما سوداء في جرود لبنان التي إحتلها.
مصادر مطلعة على سير المفاوضات تؤكد لموقع "ليبانون فايلز"، أن العد التنازلي للمعركة انطلق منذ صباح يوم الخميس الماضي، والجيش بات مستعدا وجاهزا عبر 4 آلاف عنصر سيقوم كل واحد منهم بعمله ضمن قطعته، والاستهدافات اليومية بواسطة الاسلحة الثقيلة ما هي إلا تمهيد ناري واسع لتدمير مراكز المسلحين والدشم التي يتحصنون فيها لكي يكون الهجوم البري سهلا ومن دون اضرار ولكي يكون العدو مكشوفا.
وأشارت المصادر الى ان الجيش بات يحمل في جعبته غطاء سياسيا كاملا للقضاء على الإرهاب بشكل كامل لعزل لبنان عن محيطه وقطع اوصال التنظيمات الارهابية مع الخارج.
ورأت المصادر ان معركة الجرود لن تتوقف، والتوقف كان بسبب المفاوضات الحاصلة بهدف إعادة العسكريين المخطوفين وكشف مصيرهم، لافتة الى أن الجيش لا يريد التحدث عن طريقة شن الهجوم وتفاصيل المعركة لأن أخبار الميدان تبقى سرية وخاصة.
وكشفت المصادر عن ان انطلاق المعركة سيشكل مفاجأة للجميع في توقيته وفي اسلوبه لان الخطة العسكرية قد تم وضعها ودراستها وباتت بحاجة فقط الى التطبيق.