2018 | 09:33 تشرين الأول 23 الثلاثاء
التحكم المروري: جريح في حادث تصادم بين سيارة ودراجة نارية على طريق عام طورا - صور | رئاسة الوزراء الكندية: اجتماع خاص عقد أمس لمناقشة تجميد صفقة أسلحة للسعودية | ادي معلوف لـ"صوت لبنان (93.3)": موضوع توزيع الحقائب بيد رئيس الحكومة المكلف والطابة بملعب القوات ونحن لا نناقش سوى حصتنا | قوى الأمن: ضبط 989 مخالفة سرعة زائدة بتاريخ الامس وتوقيف 111 مطلوباً أمس بجرائم مخدرات وسرقة ونشل واطلاق نار واحتيال | الجبير: سيتم القبض على كل المسؤولين عن حادثة خاشقجي وستتخذ الخطوات اللازمة لضمان عدم تكراره | الجبير: السعودية ملتزمة بإجراء تحقيق شامل بمقتل خاشقجي | الحريري: الاجراءات التي اتخذتها السعودية بشأن قضية خاشقجي تصب في الاطار الذي يخدم مسار العدالة والكشف عن الحقيقة كاملة | زلزال قوته 6 درجات على مقياس ريختر يهز جزيرة تايوان | حركة المرور كثيفة من الضبية باتجاه انطلياس وصولا الى جل الديب | تجار شارع الحمراء يناشدون حمايتهم من المتسولين | لبنان يعوّل على القمة الاقتصادية لاستعادة ثقة الدول العربية | الحلول الحكومية ليست في متناول اليد بعد |

مصالحة مباركة تجددها التفاهمات

باقلامهم - الأحد 06 آب 2017 - 09:39 - المحامي بول يوسف كنعان

تطل علينا ذكرى مصالحة الجبل هذا العام، والوطن بأكمله بحالة تفاهمات توجت بانتخاب العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية.

فبين نيران المنطقة المشتعلة بحمم براكين خلافاتها السياسية والطائفية والاتنية، يبدو لبنان مساحة تلاق وتواصل وحوار، وصراع ديموقراطي وتنافس سياسي لا يفسد في العلاقة بين مختلف الافرقاء الود والاحترام.

اليوم، ستتوج زيارة فخامة رئيس الجمهورية عودة الجبل الى الجبل، بأهله وعاداته وتقاليده وعلاقاته التاريخية، وصحة التمثيل لمختلف الافرقاء، وهو ما سيتأمن بشكل افضل في الانتخابات النيابية المقبلة.

لقد بنت بكركي في العام ٢٠٠١ مع رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط، حجر الزاوية في العودة الكريمة الى الجبل، وطي صفحة الماضي، التي نريدها دائما على اساس المصارحة التي تحمي كل مصالحة.

وتأتي المناسبة اليوم بمختلف اركانها ومكوناتها، وفي مقدمتهم سيد بعبدا والوطن، العماد ميشال عون، وسيد الصرح، غبطة ابينا الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، لتضيف اساسات صلبة على بنيان الجبل، الذي ان هو بخير، بدا معه كل لبنان بألف خير.

ليست المصالحة فعلا من الماضي، بل مسيرة تتجدد كل يوم، ليحتضن الجبل كل ابنائه، لمصلحة كل لبنان.