2018 | 22:41 تشرين الأول 17 الأربعاء
الرياشي: لا عقدة قواتية إنما هناك بعض العقد من "القوات" ونحن قدمنا الكثير للحكومة ونتمنى أن يُقدّم لنا الحدّ الادنى مما نريده كـ"قوات" | الرياشي من بيت الوسط: نقلت للحريري رسالة من جعجع ووضعته باجواء لقائي مع باسيل ونأمل خيرا | مصادر بيت الوسط للـ"ال بي سي": لا علم لنا بزيارة للرئيس الحريري إلى قصر بعبدا | سمير الجسر لـ"المستقبل": نحن في الساعات الأخيرة لتشكيل الحكومة | "ال بي سي": بنتيجة لقاء الحريري - الرياشي هذه الليلة اما يقرر جعجع الدخول أو الخروج من الحكومة المقبلة | معلومات للـ"ال بي سي": باسيل اكد العمل على تسهيل دخول القوات الى الحكومة بالتنازل عن نيابة رئاسة الحكومة وأن وزارة العدل يريدها الرئيس عون تاركاً البت بالحقائب للحريري | وصول الرياشي الى بيت الوسط للقاء الحريري | "ام تي في": الحريري زار قصر بعبدا عصرا بعيدا عن الاعلام ودام اللّقاء لساعات | الرئيس عون مستقبلاً وليّة عهد السويد: نقدر الجهود التي تبذلها السويد في سبيل تحقيق التنمية المستدامة ومساعدة الشعوب | ظريف: العقوبات الأميركية الأخيرة استهدفت مصرفاً خاصاً له دور رئيس في استيراد الغذاء والأدوية الى ايران | الرياشي: موضوع تشكيل الحكومة يُبحث مع الرئيس المكلف و"لاقوني عبيت الوسط بخبركن هونيك" | كنعان: موضوع وزارة العدل لم يطرح في الاجتماع الذي حصل ولم نتطرق اليه وذاهبون بكل روح ايجابية لاكمال مشوار التأليف مع الرئيسين عون والحريري |

الله يحمي الجيش اللبناني ويحفظ لبنان!

باقلامهم - السبت 05 آب 2017 - 06:11 - رامونا سماحة

فرضت على الجيش اللبناني معركة يخوضها، للقضاء على تنظيم داعش الارهابي في جرود رأس بعلبك والقاع. في وقت يشكك البعض ان الجهوزية العسكرية التي غير كافية للقيام بها. فهناك عاملاً اساسياً نادراً ما يتم ذكره في التحليلات وهو عامل المناخ.

فالمعروف ان فصل الصيف بحرارته الشديدة يمكنه ان يعيق تحقيق اي انجاز ميداني. فهل من المنطقي خوض المعارك في فصل الصيف؟
الآراء متفاوتة من جهة تحليل قدرات عناصر داعش القتالية ومدى قدرة صمودهم اذا ما اندلعت المعارك بينهم وبين الجيش اللبناني، والاستنتاجات التي تحدد قوة التنظيم الارهابي العسكرية الى جانب الاتكال على التحليلات والمقارنات من هنا وهناك عديدة .
فهناك من يعتبر انه لا يجوز الاستخفاف بقدرات داعش القتالية، فعناصره مستعدون للقتال بشراسة حتى الموت، حتى لو كانوا محاصرين منذ فترة في الجرود واسلحتهم"فقيرة" الا انهم يتواجدون في نقاط قتالية محصّنة. المعركة إن حصلت، فهي لن تكون سهلة. لكن هل يجوز أن يخوضها الجيش في هذا التوقيت بالذات أياً يكن السبب؟
التيقظ ضروري، ليس فقط لضمان الانتصار، انما ايضاً لحماية العسكريين اللبنانيين، الذين يشكلون القيمة الاساسية في التركيبة العسكرية للجيش اللبناني، من جهة أخرى وجب درس السلبيات قبل الايجابيات لكل من الخطوات المتخذة. فإطلاق الشائعات والسبَق الإعلامي وكثرة السيناريوهات المطروحة حول مسار المواجهات التي سيخوضها الجيش ضد داعش الإرهابي لا يخدم القضية.
فالواقع الميداني مغاير تماما للمواقف السياسية، والاعلامية، خاصة وأن تحليلات مختلفة تشير الى أن الجيش غير قادر على خوض المعركة التي قد تكلف كثيراً من الناحية البشرية، من هنا نسأل، هل من دعم اقليمي ودولي للجيش؟ وهل من افق زمني معين لهذه المعارك إن حصلت؟
يتساءل الكثيرون عن اسباب التحضيرات والحشود العسكرية التي يقوم الجيش اللبناني. سننتظر لنرى ما ستحمل الايام المقبلة من مفاجآت على هذا الصعيد. لكن أياً يكن القرار فإن ثقتنا كبيرة جداً بقيادة الجيش اللبناني، وبحكمة مواقفه وقدراته، ونقول: الله يحمي الجيش اللبناني ويحفظ لبنان!