2018 | 18:17 تموز 23 الإثنين
بدء المباحثات بين لافروف ورئيس هيئة الأركان الروسية مع نتنياهو في القدس | مقاتلات التحالف العربي تستهدف آليات عسكرية تابعة للحوثيين شمالي محافظة الجوف ومقتل جميع من كان على متنها | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من شارل الحلو باتجاه الكرنتينا وصولا الى جل الديب | الوكالة الوطنية: القاضي سمير حمود أصدر قرارا أعلن بموجبه أنه المرجع الوحيد المختص لملاحقة القضاة جزائيا بصورة تلقائية بمن فيهم قضاة مجلس شورى الدولة | محكمة العدل الدولية تطالب الامارات بحماية حقوق القطريين الموجودين على أراضيها | البطريرك الراعي يلتقي في هذه الأثناء كبير مستشاري العاهل الاردني للشؤون الدينية والمبعوث الشخصي الامير غازي بن محمد | "الوكالة الوطنية": الجيش فك الطوق عن الحمودية وعودة حركة السير باتجاه البلدة | بلدية الغبيري: ختم مستودع للمواد الغذائية غير مستوف لشروط السلامة العامة بالشمع الاحمر | الخارجية الروسية: مشاورات مع دول عدة لرفع العقوبات الاقتصادية عن سوريا وتقديم المساعدات الانسانية لها | علي فياض: هذه المرحلة هي مرحلة التعالي عن الحسابات الحزبية والفئوية والطائفية وهي مرحلة حماية الدولة والوطن والمجتمع من كل هذه التحديات الخطيرة التي تحدق به | تركيا: لم يقع انفجار في أنقرة والصوت ناجم عن تجربة مقاتلة اخترقت جدار الصوت | وسائل إعلام تركية: سماع دوي انفجار كبير في أنقرة |

الله يحمي الجيش اللبناني ويحفظ لبنان!

باقلامهم - السبت 05 آب 2017 - 06:11 - رامونا سماحة

فرضت على الجيش اللبناني معركة يخوضها، للقضاء على تنظيم داعش الارهابي في جرود رأس بعلبك والقاع. في وقت يشكك البعض ان الجهوزية العسكرية التي غير كافية للقيام بها. فهناك عاملاً اساسياً نادراً ما يتم ذكره في التحليلات وهو عامل المناخ.

فالمعروف ان فصل الصيف بحرارته الشديدة يمكنه ان يعيق تحقيق اي انجاز ميداني. فهل من المنطقي خوض المعارك في فصل الصيف؟
الآراء متفاوتة من جهة تحليل قدرات عناصر داعش القتالية ومدى قدرة صمودهم اذا ما اندلعت المعارك بينهم وبين الجيش اللبناني، والاستنتاجات التي تحدد قوة التنظيم الارهابي العسكرية الى جانب الاتكال على التحليلات والمقارنات من هنا وهناك عديدة .
فهناك من يعتبر انه لا يجوز الاستخفاف بقدرات داعش القتالية، فعناصره مستعدون للقتال بشراسة حتى الموت، حتى لو كانوا محاصرين منذ فترة في الجرود واسلحتهم"فقيرة" الا انهم يتواجدون في نقاط قتالية محصّنة. المعركة إن حصلت، فهي لن تكون سهلة. لكن هل يجوز أن يخوضها الجيش في هذا التوقيت بالذات أياً يكن السبب؟
التيقظ ضروري، ليس فقط لضمان الانتصار، انما ايضاً لحماية العسكريين اللبنانيين، الذين يشكلون القيمة الاساسية في التركيبة العسكرية للجيش اللبناني، من جهة أخرى وجب درس السلبيات قبل الايجابيات لكل من الخطوات المتخذة. فإطلاق الشائعات والسبَق الإعلامي وكثرة السيناريوهات المطروحة حول مسار المواجهات التي سيخوضها الجيش ضد داعش الإرهابي لا يخدم القضية.
فالواقع الميداني مغاير تماما للمواقف السياسية، والاعلامية، خاصة وأن تحليلات مختلفة تشير الى أن الجيش غير قادر على خوض المعركة التي قد تكلف كثيراً من الناحية البشرية، من هنا نسأل، هل من دعم اقليمي ودولي للجيش؟ وهل من افق زمني معين لهذه المعارك إن حصلت؟
يتساءل الكثيرون عن اسباب التحضيرات والحشود العسكرية التي يقوم الجيش اللبناني. سننتظر لنرى ما ستحمل الايام المقبلة من مفاجآت على هذا الصعيد. لكن أياً يكن القرار فإن ثقتنا كبيرة جداً بقيادة الجيش اللبناني، وبحكمة مواقفه وقدراته، ونقول: الله يحمي الجيش اللبناني ويحفظ لبنان!