2019 | 08:50 كانون الثاني 18 الجمعة
رائد خوري لـ"صوت لبنان(93.3)": كنا نتمنى ان تكون المشاركة في القمة على مستوى الرؤساء واسباب عدم مشاركتهم واضحة منها المشهد الذي رأيناه الاسبوع الماضي والخلاف الذي ظهر للعلن والمهم هو نتائج القمة | انور الخليل لـ"صوت لبنان(93.3)": بري وكتلته لن يشاركا في القمة العربية التنموية | قوى الامن: جميع الطرقات إلى مراكز التزلج في كفردبيان سالكة لسيارات الدفع الرباعي والمجهزة بسلاسل معدنية اما طريق كفردبيان - حدث بعلبك فمقطوعة بسبب تراكم الثلوج | انطوان شقير لـ"صوت لبنان (100.5)": ان عدنا الى تواريخ القمم التي سبقت لا يكون الحضور دائما 100 بالمئة الاهم ان تكون الوفود موجودة وممثلة وعدم مشاركة القادة ليست صدمة | مراجع ديبلوماسية لـ"الجمهورية": هناك ما يعزز الإعتقاد بحصول مفاجآت في أن يغيّر بعض الرؤساء العرب رأيهم ويقرروا المشاركة في القمة في اللحظات الأخيرة | طريق ضهر البيدر سالكة لسيارات الدفع الرباعي وطريقا ترشيش زحلة والمنيطرة حدث بعلبك مقطوعتان بسبب تراكم الثلوج | زوار الرئيس عون لـ"الجمهورية": في الاعتذارات ما يثير القلق فالوضع الأمني في لبنان ممسوك على رغم بعض الخروقات التي تركت ردّات فعل سلبية إلا أنها لا تمس بأمن القمة | مصدر نيابي في "الديمقراطي": هذا التصعيد السياسي والكلامي من قبل البعض إنما هو رسالة سورية ومن الأسد تحديدا وتصب في خانة الأحقاد الدفينة وكل ما يؤدي إلى الفتن والمخططات الدموية | الشامسي لـ"الانباء": البنود المطروحة على جدول اعمال قمة بيروت والتي تتناول مواضيع حيوية من شأنها ان تساهم في دعم الاقتصاد العربي وإتاحة المجال امام التعاون بين الدول العربية | الشامسي لـ"الانباء": اعادة فتح سفارة الإمارات في دمشق شأن داخلي ولا دخل للجامعة العربية والإمارات تدرس اين مصالحها ومصالح الدول العربية وهي سعت وتسعى للم الصف العربي وستثبت هذا الأمر | التحكم المروري: تصادم على اوتوستراد الكرنتينا | هل استبدل كنعان الرياشي بعدوان لاستكمال "اوعا خيّك"؟ |

الله يحمي الجيش اللبناني ويحفظ لبنان!

باقلامهم - السبت 05 آب 2017 - 06:11 - رامونا سماحة

فرضت على الجيش اللبناني معركة يخوضها، للقضاء على تنظيم داعش الارهابي في جرود رأس بعلبك والقاع. في وقت يشكك البعض ان الجهوزية العسكرية التي غير كافية للقيام بها. فهناك عاملاً اساسياً نادراً ما يتم ذكره في التحليلات وهو عامل المناخ.

فالمعروف ان فصل الصيف بحرارته الشديدة يمكنه ان يعيق تحقيق اي انجاز ميداني. فهل من المنطقي خوض المعارك في فصل الصيف؟
الآراء متفاوتة من جهة تحليل قدرات عناصر داعش القتالية ومدى قدرة صمودهم اذا ما اندلعت المعارك بينهم وبين الجيش اللبناني، والاستنتاجات التي تحدد قوة التنظيم الارهابي العسكرية الى جانب الاتكال على التحليلات والمقارنات من هنا وهناك عديدة .
فهناك من يعتبر انه لا يجوز الاستخفاف بقدرات داعش القتالية، فعناصره مستعدون للقتال بشراسة حتى الموت، حتى لو كانوا محاصرين منذ فترة في الجرود واسلحتهم"فقيرة" الا انهم يتواجدون في نقاط قتالية محصّنة. المعركة إن حصلت، فهي لن تكون سهلة. لكن هل يجوز أن يخوضها الجيش في هذا التوقيت بالذات أياً يكن السبب؟
التيقظ ضروري، ليس فقط لضمان الانتصار، انما ايضاً لحماية العسكريين اللبنانيين، الذين يشكلون القيمة الاساسية في التركيبة العسكرية للجيش اللبناني، من جهة أخرى وجب درس السلبيات قبل الايجابيات لكل من الخطوات المتخذة. فإطلاق الشائعات والسبَق الإعلامي وكثرة السيناريوهات المطروحة حول مسار المواجهات التي سيخوضها الجيش ضد داعش الإرهابي لا يخدم القضية.
فالواقع الميداني مغاير تماما للمواقف السياسية، والاعلامية، خاصة وأن تحليلات مختلفة تشير الى أن الجيش غير قادر على خوض المعركة التي قد تكلف كثيراً من الناحية البشرية، من هنا نسأل، هل من دعم اقليمي ودولي للجيش؟ وهل من افق زمني معين لهذه المعارك إن حصلت؟
يتساءل الكثيرون عن اسباب التحضيرات والحشود العسكرية التي يقوم الجيش اللبناني. سننتظر لنرى ما ستحمل الايام المقبلة من مفاجآت على هذا الصعيد. لكن أياً يكن القرار فإن ثقتنا كبيرة جداً بقيادة الجيش اللبناني، وبحكمة مواقفه وقدراته، ونقول: الله يحمي الجيش اللبناني ويحفظ لبنان!