2018 | 13:50 تشرين الثاني 22 الخميس
الحريري للـ"او تي في": الحل ليس عندي والنواب السنة المستقلون مستقلون عن من يا ترى؟ | عون وبري والحريري يلتقطون صورة تذكارية امام العلم اللبناني الذي يحمل التواقيع الداعمة والمهنئة لعيد الاستقلال | انتهاء الاستقبالات الرسمية في قصر بعبدا | مستشار الرئيس عون للشؤون الهندسية للـ"ام تي في": الأعمال في جسر جونية تبدأ بعد رأس السنة بعد الإنتهاء من جسر جل الديب | اتفاق مؤقت بين الاتحاد الاوروبي وبريطانيا حول العلاقات ما بعد بريكست | باسيل ردا على سؤال حول امكانية ولادة الحكومة: انشالله قبل الأعياد | وسائل إعلام عراقية: مقتل 3 طلاب وإصابة 4 آخرين في تفجير استهدف حافلة مدرسية في محافظة نينوى | الياس حنكش: الوضع الإقتصادي دقيق جداً وهذا حافز كافٍ لتنازل المعنيّين في ملف تشكيل الحكومة | أردوغان قد يلتقي ولي العهد السعودي خلال قمة العشرين في الأرجنتين | وزير الخارجية جبران باسيل يتقبّل التهاني بمناسبة عيد الاستقلال ويقف بالقرب من الحريري لدى مرور البعثات الديبلوماسية | الحريري ينسحب من تهاني عيد الإستقلال لبعض الوقت تجنّباً لمصافحة السفير السوري | فرزلي للـ"ال بي سي": مسار تشكيل الحكومة في تقدّم دائم وحراك الوزير باسيل ستظهر نتائجه في الفترة المقبلة |

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 24 تموز 2017

أسرار - الاثنين 24 تموز 2017 - 07:07 -

الجمهورية
تشهد دائرة مسيحية جنوبية حراكاً إنتخابياً كبيراً مع وفرة في عدد المرشحين حيث عُلم أن أحد النواب السابقين سيُرشح نجله في الإنتخابات المقبلة.
لاحظت أوساط سياسية أن اصطحاب مرجع كبير لمرجع مالي وإقتصادي إلى عاصمة كبرى مؤثرة على الوضع في لبنان جاء بعد صدور قرارات جديدة وجريئة في ملف حسّاس قد يخلق مشكلة لا يمكن معرفة تداعياتها على لبنان.
تشكو مديرية عامة في إحدى الوزارات من نقص في عدد الموظفين ما يؤثر سلباً على عملها لجهة ضبط المنافسات غير المشروعة على الأراضي اللبنانية.

المستقبل
يقال
إنّ أكثر من ثلاثة اتجاهات على مستوى التحالفات النيابية يمكن أن تظهر في الاستحقاق الانتخابي المقبل في دائرة البترون - الكورة - زغرتا - بشري

البناء
قالت مصادر على صلة بمسار معارك جرود عرسال إنّ فشل المفاوضات مع النصرة الذي أدّى إلى خيار الحسم العسكري جاء بعدما رفضت تركيا وقطر استقبال زعيم النصرة في القلمون أبو مالك التلي وعرضتا ضمان انتقاله إلى إدلب. وهو ما لم يقبله التلي الذي يحمل مبالغ طائلة بحوزته ويعلم أنّ وضعه بتصرف قيادة النصرة سيكون حتمياً، إذا وصل إلى إدلبز ولذلك رجحت المصادر عدم التوصل لاتفاق مركزي مع النصرة رغم قرب نهاية المعركة، بل مع مجموعات منفصلة من مسلّحيها من دون أبو مالك التلي