2018 | 11:00 تموز 19 الخميس
محمد فنيش لـ"المنار": حتى الان لم يغلق بعد ملف تعويضات حرب تموز وليعِ الجميع أهمية دور حزب الله في حماية البلد | حركة المرور كثيفة على طريق الحدث بالاتجاهين عند مفرق الكفاءات | وكالة الأنباء السورية: اتفاق في محافظة القنيطرة يقضي بمغادرة المسلحين إلى إدلب أو القبول بحكم النظام | الرئيس عون استقبل حاكم مصرف لبنان الدكتور رياض سلامة | المنار: خروج نحو 20 حافلة تقل مسلحين الى مناطق سيطرة المجموعات المسلحة في ريف ادلب الشمالي | محمد الحجار لـ"صوت لبنان" (93.3): اهل الجية يحتجون على التلوث وليس على الباخرة التركية هناك قرار حكومي بتفكيك المعمل عام 2019 ونحن نضغط لتفكيكه اليوم قبل الغد | اطباء مستشفى أوتيل ديو يعتصمون بدعوة من نقيب الأطباء ريمون الصايغ استنكارا للإعتداء على طبيب الطوارىء | الجيش التركي: مقتل مسؤول الدعم اللوجستي في تنظيم "بي كا كا" الإرهابي حسن تشاكامك في غارات جوية تركية استهدفت مواقع للتنظيم شمالي العراق في الـ13 من الشهر الجاري | احصاءات التحكم المروري: 26 جريحا في 19 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | وصول الحافلات التي تقل أهالي بلدتي الفوعة وكفريا الى معبر العيس في ريف حلب | قوى الامن: ضبط 851 مخالفة سرعة زائدة بتاريخ امس وتوقيف 102 مطلوبين بجرائم مخدرات وسلب وسرقة واطلاق نار | الشرق الاوسط: تجدد النزاع العقاري بين شيعة ومسيحيين في لبنان |

التنظيف مستمر... والمعركة الجردية واقعة

خاص - الجمعة 21 تموز 2017 - 06:21 - ليبانون فايلز

تستمر الغارات الجوية السورية على جرود عرسال يوميا، وذلك بغض النظر إذا ما كانت تحصل في لبنان او في سوريا، فالحجة تقول ان هذه الحدود متداخلة منذ سنوات وليست مرسمة بشكل كامل. ولكن في مطلق الأحوال فهذه الغارات تعتبر تمهيدا عكسريا من ضمن الخطة الموضوعة للمعركة التي تم الاعلان عن انطلاقها.
مصدر مطلع أكد لموقع "ليبانون فايلز"، ان غارات الطيران السوري دمرت حتى اليوم الدشم والمركز الدفاعية المتقدمة للمسلحين، كما دمرت لهم جرافات يستعملونها في اعمال التدشيم وتدعيم المراكز، مشيرة الى ان الغارات مستمرة حتى اسقاط معظم الخطوط الدفاعية للمسلحين من النصرة وداعش.
ولفت المصدر الى انه في حال قبول المسلحين من النصرة الانسحاب من الجرود نحو إدلب، فإن المفاوضات غير موجودة مع داعش والمعركة ستحصل مع داعش حتما، كما ان عدد عناصر داعش اكبر بكثير من عدد عناصر النصرة، مشددا على ان المراكز التي يتحصن فيها المسلحون هي عبارة عن دشم تحت الارض وفوقها، كما هي عبارة عن مغاور وتلال ووديان، والمعركة ستكون عن بعد عبر الصواريخ المباشرة، والمسلحون لا إمكانيات لديهم في الاسلحة لمواجهة قوات حزب الله المهاجمة والجيش السوري، والمعركة اليوم انطلقت من جهة جبهة النصرة للوصول الى داعش.
وكشف المصدر عن ان المعركة المباشرة وعن قرب ستكون معركة تمشيط وتنظيف للمراكز التي تحتلها العناصر المسلحة، لان الحزب سيدخل تلك المراكز بعد تدميرها عن بعد بواسطة المدفعية المباشرة والصواريخ الموجهة والغارات الجوية، معلنا ان المعركة فيها تفاوت كبير في القوة، ولكن يجب ان يحسب لها كل الحسابات خصوصاً أن هناك مفاجآت لا يمكن توقعها.
ورأى المصدر ان القلق يبقى من الجهة اللبنانية في حال لجأ هؤلاء المسلحون إلى لبنان، فعندها سيقوم الجيش اللبناني بحماية لبنان ومنع دخول اي عنصر عبر خط ناري لا يمكن خرقه من اي جهة.