Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
خاص
رسالة من هيئة تحرير الشام الى الجولاني تتحدث عن صفقة يقوم بها ابو مالك التلة

ارسل المسلحين من هيئة تحرير الشام رسالة الى الجولاني، جاء فيها:

"رسالة من مجاهدي #هيئة_تحرير_الشام المرابطين على ثغور العزة في #القلمون_الغربي وجرود #عرسال إلى شيخنا الجليل والقائد الهمام #أبا_محمد_الجولاني

نحن أسود الوغى ما عهدتنا إلا مقبلين في ساحات الجهاد ولا نبالي بغير الجنة مستقراً والشهادة في سبيل الله أمنيةً، لطالما أذاقت سيوفنا روافض العصر وصليبييه مرارة بأسنا وشجاعتنا، لقد غرسنا دماءنا في كل أرض داستها أقدام فرسان الرسالة فأزهرت نصراً مبيناً وفاحت رائحة الكرامة والنصر والعزة.
وبعد ما تقدم، لا بد أن نقول ما يختلج صدورنا فيما يتعلق بأوضاعنا في نقاط الرباط في القلمون الغربي وجرود #عرسال، فبعد حصار السنوات والأشهر والأيام لم يتمكن روافض حزب اللات ومن خلفهم الجيش اللبناني من إخضاعنا، بل كنا نحمل عليهم حملات عمرية لنذيقهم من كأسنا الأمر، ونثخن فيهم الجراح حتى تضج الأرض التي تحملهم بقتلاهم وجرحاهم، ونعود بغنائم وانتصارات، ولكن اليوم يحشد حزب اللات قواته في الجرود بالآلاف للإنقضاض على ثغور المجاهدين في معركة غير متكافئة.
كان هناك مفاوضات سارية للخروج الى ادلب مقابل تسليم المواقع للرافضة والصليبيين، وكانت الأمور على ما يرام حتى برز الشيخ أبو مالك واشترط خروجه الى مطار بيروت فتركيا مع أمواله التي كانت ثمناً لصفقة تسليم راهبات معلولا.
وكلنا نرى الحملات المستعرة التي يديرها اعلام الرافضة وما تسمى الميادين الكافرة لبث هذا الخلاف الحقيقي بيننا وبين الشيخ ابو مالك وكذلك الخلافات مع سرايا اهل الشام اخوتنا في المعارك.
ولا ننسى كيف قامت الدنيا بعد الذي جرى في مخيمات النازحين في جرود عرسال منذ أيام من قبل أهلنا الذين هجرنا لأجلهم، بعد أن عرفوا حقيقة ما يفعله الشيخ أبو مالك واتهموه بإعاقة عودتهم إلى قراهم في القلمون الغربي عبر رفضه للمفاوضات إلا بشروطه التي تناسب أهواءه، ومن هنا فاحت رائحة صفقة ما، يحاول أبو مالك تمريرها على حساب دمنا ودم أهلنا النازحين.
عدنا إلى انتظار ساعة الإلتحام لمعركة أقل ما نقول فيها بأنها إنتحار، لذا يا شيخنا الجليل إسمح لنا أن نطمع في أن نسألك أن تقنع الشيخ أبو مالك على الخروج نحو إدلب حيث الساحات تحتاجنا."

ق، . .
خاص
افادت معلومات لموقع "ليبانون فايلز" عن قيام شاب عمره 16 سنة من آل يونس بإطلاق النار من سلاح من نوع "بو
الطقس